Home
انت هنا : الرئيسية » الاخبار » خطة أمريكية من 4 مراحل لتسوية النزاع السوري ورحيل الأسد إلى روسيا أو إيران… ولافروف: الحل الوحيد هو قرار مجلس الأمن 2254

خطة أمريكية من 4 مراحل لتسوية النزاع السوري ورحيل الأسد إلى روسيا أو إيران… ولافروف: الحل الوحيد هو قرار مجلس الأمن 2254


عواصم ـ وكالات ـ «القدس العربي»: قامت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بصياغة خطة من 4 مراحل لتسوية النزاع في سوريا وتفترض التعاون النشيط مع روسيا.
أفادت بذلك وكالة «اسوشييتد برس» نقلاً عن مصدر أمريكي مسؤول لم تذكر اسمه. وتضم المرحلة الأولى، القضاء على تنظيم «الدولة ـ داعش». وتؤكد واشنطن أنها لا تنوي إرسال قواتها إلى سوريا للإطاحة بالرئيس بشار الأسد.
وتركز المرحلة الثانية على ضرورة نشر الاستقرار في سوريا. وخلالها تنوي واشنطن المساعدة في عقد اتفاقات هدنة بين الحكومة بدمشق وفصائل المعارضة وكذلك يدور الحديث عن فرض « مناطق استقرار مؤقتة» ويجب أن تساهم السلطات السورية في خلق هذه المناطق، وفي هذه الحالة يمكن لطائرات الولايات المتحدة وحلفائها التحليق فوق هذه المناطق دون المخاطرة بالاصطدام مع سلاح الجو السوري.
وترغب الولايات المتحدة أن تعود السلطات المحلية إلى العمل في المناطق ذات الغالبية السنّية يجب أن تدار من قبل شخصيات سنّية والمناطق الكردية من قبل شخصيات كردية وهكذا.
وفي هذه الفترة يجب أن تدار البلاد بواسطة حكومة مؤقتة.
المرحلة الثالثة، الفترة الانتقالية وخلالها يجب على الأسد، وفقاً للخطة الأمريكية، أن يتخلى عن السلطة، وفي حال رفض التنحي طوعا يجب إما منعه من المشاركة في الانتخابات أو عن طريق تهديده بالملاحقة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب. وتعتقد واشنطن أن الأسد قد يوافق على ترك السلطة ومغادرة البلاد إلى روسيا أو إيران مع ضمان عدم ملاحقته لاحقاً. ولكن البيت الأبيض لا يستبعد كذلك احتمال الإطاحة بالرئيس السوري وقتله من قبل خصومه. وقالت الوكالة إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أبلغ الجانب الروسي خلال زيارته لموسكو أن بلاده تفضل خيار رحيل الأسد طوعا. المرحلة الرابعة تتعلق بتنظيم الحياة في سوريا بعد انتهاء الفترة الانتقالية. الحديث يدور عن التواجد العسكري الروسي داخل سوريا.
الولايات المتحدة ورغم الخلاف مع روسيا تعتقد أن التعاون معها، مهم جداً من أجل وقف الحرب في سوريا وذلك لأن التأثير الروسي هناك ضخم للغاية. وكإغراء لروسيا للمشاركة في تنفيذ الخطة الأمريكية تعرض واشنطن على موسكو إبقاء القاعدتين الروسيتين ـ البحرية في طرطوس والجوية في حميميم في سوريا. ولكن الملفت للنظر، كيف يمكن تقديم مثل هذه الضمانات على الرغم من غموض وعدم معرفة القوى التي ستحكم سوريا في المستقبل.
من جانبه قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، امس الاربعاء، إن الحل الوحيد للأزمة السورية، حسب طرح بلاده، هو قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، «الذي يؤكد حق الشعب السوري في تقرير مصير بلاده».
ونقلت قناة «روسيا اليوم» الرسمية عن لافروف قوله، إن «خطة التسوية جاهزة بالنسبة إلينا، وتمت الموافقة عليها في مجلس الأمن بموجب القرار 2254، لا في واشنطن»، في إشارة إلى خطة بديلة طرحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ويطالب القرار 2254 الصادر بتاريخ 18 كانون الأول/ ديسمبر 2015، جميع الأطراف بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية، ويحث الدول الأعضاء في مجلس الأمن، على دعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.
كما يطلب من الأمم المتحدة أن تجمع بين الطرفين للدخول في مفاوضات رسمية، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، بهدف إجراء تحول سياسي.
وأوضح الوزير الروسي، في تصريح صحافي، أن «قرار مجلس الأمن المشار إليه، يوضح جميع جوانب التسوية المستندة إلى مبدأ أن الشعب السوري هو المخول الوحيد في تقرير مصير بلاده».
وتعليقًا على خطة ترامب للتسوية في سوريا، قال لافروف «لقد بحثنا مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الأزمة السورية بحذافيرها، وأنا على ثقة تامة في أنه لا بديل عن التطبيق الصادق لقرار مجلس الأمن».
والأسبوع الماضي، أجرى تيلرسون، في العاصمة موسكو، مباحثات مع المسؤولين الروس، وسط خلافات متصاعدة بين واشنطن وموسكو بعد هجوم صاروخي شنته الولايات المتحدة فجر 7 نيسان/ أبريل الجاري على قاعدة جوية سورية رداً على هجوم للنظام السوري في 4 أبريل الجاري بأسلحة كيميائية على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب ما أسفر عن مئات القتلى والمصابين.
ومنذ عام 2013 بدأت روسيا والولايات المتحدة، البحث عن حلول وسط لتسوية الأزمة في سوريا، لكن محور بقاء رئيس النظام بشارالأسد، من عدمه، عمّق الخلافات بين البلدين.

عن الكاتب

عدد المقالات : 34487

اكتب تعليق

© 2011 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Nedalshabi

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى