Home
انت هنا : الرئيسية » زوايا » ثقافة وادب » بالملح ينصهر القيد …الكاتب: فاطمة البشر

بالملح ينصهر القيد …الكاتب: فاطمة البشر


وانتظرت كثيراً حتى يقولوا خرجوا، أو يكلّفوني بمهمّة رش الفلّ والنّرجس؛ أو يقولوا غنّي لهمْ أهازيجَ الفرحِ بصوتِكِ الأجشّ؛ فطالَ انتظاري!
أردتُ أنْ أخاطبكم قبْلَ ثلاثين صباحاً ونيّفٍ فما استطعت، وأمامكم جَبُنْت، وقُبَالتكم عجِزْت. كيف أخاطبُ مَنِ الكرامة تستسقي معانيها منهم! ماذا أقول في مَن أسماؤهم اعتَلَت عرش السماء، وأصبحوا منارات وطنٍ بأكمله! كيف بإمكان قلمي أن يكتبَ لمَنْ في حضورِهم تجفّ الأقلام والصّحُف، ويتعسّر الكلام!
آلامكم تزيدني ألماً، فيصرخ ألمي بحرقةٍ تمزقني، تقتلني، ثم تدعني أشلاء مشتتة في الفيافي، تبحث عن بعضها فيكم. أوجاعكم باتت وجعي الذي يقضّ مضجعي، فيلبسني السّهادُ، وترحل غفوتي إليكم علّها تمنح عيونكم شيئاً من الدّعة. صوت أمعائكم الخاوية سيمفونية إباءٍ، ونغمة عزٍّ، تطربني، وتُنشيني وطناً عزيزاً وانعتاق. أوزانكم التي فقدتموها أتَتْ تطوف بيننا، تحكي لنا قصصَ سموّكم على السّجّان. نظركم الذي بدأ يخْفت غَدَا قناديل نورٍ معلّقة على جوانبِ طريقنا، ترشدنا نحو التحرّر والانتصار.
حتى هواء السجن تعبّق برائحة صمودكم الجبّار، وشموخكم العالي، وقيل أنّه كان يحاولُ تجديد نفسه لكم إكباراً. جدران الزنزانة احمرّت خجلاً، تلوّت أمام السّجّان لتبتعد قليلاً، ولربما سمعناها تتشقق رويداً رويداً أمام جبروتكم. والقيد في أيديكم يئن، يتوجّع، يريد أنْ ينكسر، يرى نفسه ذليلاً صاغراً أمام أيديكم وأرجلكم الشريفة. وتلك الحشرات التي تحوم حولكم، ما هي إلا عَبَدَة في محرابكم، تصلّي لكم، وتستحقر نفسها لأنها تسؤكم. ذاك التفتيش المتكرر ما هو إلا برهانٌ على رعبهم، ورجفِ قلوبهم، وما يزيدكم إلّا غروراً وأَنَفَة. ملابسكم التي صارتْ جزءاً منكم باتت تغنّي طرباً لملامستها أجساداً طاهرة، وأرواحاً خالدة، وأفعالاً لا تستطيع الجبالُ احتمالها.
فأنتم أيها الأشاوس، مَعَقِلُكم سَامٍ، وحِرزُكم عالٍ، ومَلاذُكم شاهق، ومُعْتَصَمُكم باسق. كيف لا وأنتم تقاومون بأمعائكم الخاوية، سلاحكم ماءٌ حُقِنَ ببعض الملح، ونظراتٌ متمرّدة، ومواقفُ صارِمة! وإنّكم أيها البواسل، رغم التنكِيلِ صامدون كحجارةِ باب العامود، رغم التعذِيب ثابتون كشمسِ الأصيل في كبدِ السماء، رغم العزْلِ راسخون كجذور الزيتون في وطني.
أغلقتم أفواهَكم، فرَجع الوَهَنُ أدراجَه، وتخلّفَ التخاذل، وأحجَمَ التّلكّؤ، وانْكَفأ التراخي، وارتعدَ الانْهزام. وما إنْ بدَأتِ المعْركة حتى تكلّم جَلَدُكم، وباحَ صبْرُكم، ورَوَى عزمُكم، وسَرَد بأسُكم، وصرّحتْ شكِيمَتُكم، ونبّأتْ همّتُكم.
روحي الهائمة في ذرات هواء الوَطن، صارتْ روحاً سامقة بكم. قلبي الذي يحملُ نبضاً متقلقلاً، أضْحَى نبضُه صَلْداً بكم. سَاعِدِي الذي لا يقْوى، باتَ متيناً بكم. فأصبحتُ أسيرةَ هواكم، وعاشقةَ مِلْحكُم، ومولعةً بِزَهْوِكم، وهائمةً بصنيعكم.
ماذا أفعل بنَفَسِي، ووِجْدَاني، إنْ خابَتْ روحُكم ومهجتُكم! فأنا منْكم، لكُم وإليكمْ، إنْ لمْ تكونوا لمْ أكُنْ، ولنْ أكون. فهَاكُم نظري لتوارُوا ضعف نظركم، وهاؤم صحتي لتداروا تدهْور صحتكم، وهاكم وزني لتُداووا هُزْلَ أوزانكم، إليكم وعيي ليستفيقَ وعيُكم، وإليكم دمي بدَلَ نزف دمِكم.
فَلا تهِنوا ولا تحْزنوا، فبَعْدَ الثلاثين يتحقق المجدُ، وتشهُد العِزة، ويثبُتُ الحقّ، وتصَحّ العظمة، وقدْ تشرقُ شمسُ الحريّة….

عن الكاتب

عدد المقالات : 33926

اكتب تعليق

© 2011 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Nedalshabi

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى