“هآرتس”: إسرائيل تحاول معرفة المعلومات الاستخبارية التي وصلت لافروف قبل زيارة ترامب

sample-ad

القدس المحتلة / تحدث السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، وكبار المسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية، مؤخرا، مع كبار المسؤولين في البيت الأبيض والاستخبارات الأميركية، وذلك بهدف استيضاح ما إذا كانت المعلومات الاستخبارية التي سلمتها إسرائيل للولايات المتحدة قد كشفت من قبل الرئيس، دونالد ترامب، في لقائه مع وزير الخارجية الروسية، سيرجي لافروف، الأسبوع الماضي.
وقال مسؤول إسرائيلي، مطلع على تفاصيل الاتصالات، إن إسرائيل معنية بإنهاء التحقيق المشترك مع الأميركيين قبل زيارة الرئيس الأميركي إلى البلاد، وذلك حتى لا يطرح هذا الموضوع في محادثات ترامب مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو
ونقلت صحيفة “هآرتس” العبرية عن المسؤول نفسه، اليوم الخميس، قوله إن إسرائيل معنية بأن يتم حل المسألة بين المستويات المهنية في الأجهزة الاستخبارية، دون أن تصل إلى المستويات السياسية.
يذكر أنه بعد يوم واحد من نشر وسائل الإعلام الأميركية أن ترامب قدم لوزير الخارجية الروسية معلومات استخبارية حول عملية مخطط لها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، تحدث ترامب مع نتنياهو. ولم يتم الكشف عن هذه المكالمة من الطرفين، ولاحقا كتبت عنها الصحيفة.
وقال المسؤول نفسه إن هناك اتصالات ومحادثات مكثفة مع الأميركييين. وأضاف أنه “قبل أن نغضب على الأميركيين يجب أن نتوصل إلى تفاهم معهم بشأن ماذا قيل حقا، وما هي الأضرار”.
وتابع، أن التقديرات في إسرائيل تشير إلى أنه حتى لو كشف ترامب معلومات للروس مصدرها الاستخبارات الإسرائيلية فإن ذلك لن يعرض حياة أحد للخطر.
وأضاف المسؤول، أن هذه القضية سوف تؤثر من الناحية الإستراتيجية على التعاون الاستخباري بين إسرائيل والولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه “حصلت أمور مشابهة في السابق” وأن الحديث عن “إدارة جديدة، وبالنتيجة فإن ذلك فرصة للتحدث مع الأميركيين، وتنظيم الأمور ووضع الحدود”.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق