النضال الشعبي ما تسمى الادارة المدنية تحاول توسيع صلاحياتها وفرض الوقائع على الارض

sample-ad


رام الله / اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني قرار سلطات الاحتلال فصل قرى بيت لقيا وخربثا المصباح وبيت سيرا وحي الكرامه –بيت نوبا عن محافظة رام الله والبيرة، وإلحاقها بمحافظة القدس، يندرج في اطار توسيع صلاحيات ما تسمى الادارة المدنية ، والتي تحاول عبر هذا القرار فرض الوقائع على الارض ، والتأثير على حياة ما يقارب 23 الف نسمة ، وفي اطار تضييق الخناق على المواطنين .
وقالت الجبهة إن بلاغ سلطات الاحتلال الارتباط المدني الفلسطيني شفويا بقراره نقل معاملات المواطنين للقرى الاربع من مقر ما تسمى “بيت ايل ” إلى مقر ما تسمى الادارة المدنية في ضاحية الرام ، هو بداية جديدة ونهج سوف يتم تطبيقه من قبل حكومة الاحتلال على مناطق اخرى من الضفة في اطار رؤية الاحتلال القائمة على الاعتداء على صلاحيات دولة فلسطين ، وكذلك العمل على ضم المزيد من الاراضي لصالح الاستيطان .
وحذرت الجبهة من التعامل مع هذا القرار الذي يشكل سابقة خطيرة ، تعني المزيد من الاجراءات اللاحقة التي هدفها قتل حلم الدولة الفلسطينية وسلخ القرى عن محيطها .
كما دعت الشؤون المدنية الى رفض التعامل مع القرار وإبقاء كافة المعاملات ضمن اختصاص مديرية رام الله .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق