فارس: إسرائيل وصلت إلى حد الاستخفاف بالقانون والمجتمع الدوليين

sample-ad


رام الله- معا- قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس إن إسرائيل وصلت إلى حد الاستخفاف بالقانون والمجتمع الدوليين، فيما يتعلق بممارسة انتهاكات بحق الفلسطينيين.
جاء ذلك رداً على تصريح وزير الأمن الإسرائيلي السابق موشيه يعلون، والذي تباهى بأنه لا يوجد بين رؤساء الحكومات الإسرائيلية أو أعضاء الكنيست من قتل أكثر منه، في إشارة إلى الجرائم المرتكبة بحق الفلسطينيين.
وأشار فارس إلى أن” المناكفات والمنافسات الداخلية بين الأحزاب الإسرائيلية وأعضاء الكنيست أدت إلى اختلاقهم لأبشع التصريحات أمام وسائل الإعلام المحلية والدولية، إلى جانب انتهاج دولة الاحتلال على جميع مستوياتها الرسمية الأمنية والعسكرية والسياسية على انتهاك كافة الاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق والقوانين والقرارات الدولية”.
وطالب بتوحيد كافة الأطر والمؤسسات الدولية، في رابطة دولية واحدة تعمل على خلق رأي عام يدفع الدول والمنظمات الدولية إلى تطوير موقفها بشأن انتهاكات وجرائم الاحتلال وتحويله إلى حالة من الضغط العملي على إسرائيل لتكف يدها عن أبناء شعبنا، مشيراً إلى ضرورة التوجه الرسمي الفلسطيني إلى محكمة الجنايات الدولية بشكوى وعلى قاعدة “من فمك أدينك” ضد يعلون.
وبين” علماً أن العديد من وزراء جيش الاحتلال ورؤساء الأركان السابقين كانوا قد أدلوا بمثل هذه التصريحات، ولعل أبرزها المناظرة الانتخابية التي جرت بين ايهود باراك رئيس الأركان السابق، وبين إريك شارون وزير الجيش الإسرائيلي السابق أيضاً، وذلك على هامش انتخابات العام 2001، حيث أفصح كلاهما عن الأعداد الفعلية للضحايا الذين سفكت دماؤهم على أيديهم، وهو ما اعتبراه دافعاً لتأييدهما من قبل النّاخبين الإسرائيليين، ما يدل على أن هذا المكون الدّموي يشكل جزءاً رئيساً من ثقافة المجتمع الإسرائيلي وجزءاً مماثلاً من العقيدة العسكرية الإسرائيلية، ذات المضامين والمرامي الفاشية التي تستحق إدانة ولعنة المجتمع الدولي”.

sample-ad

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة