استهداف القاصرات.. رزان 13 عاما في السجون

sample-ad


الخليل- معا- واصلت سلطات الاحتلال استهداف النساء بالاعتقال والاستدعاء للتحقيق ولم تستثن القاصرات والأمهات وكبار السن والمريضات، حيث رصد مركز الاسرى للدراسات 170 حالة اعتقال لنساء وفتيات من قبل قوات الاحتلال العام الماضي.
وتعاني الأسيرات من اعتداءات الاحتلال المتواصلة بحقهن مثل واقتحام غرفهن ليلا دون استئذان وتفتيش مهين وجارح، والحرمان من الزيارة أو إرسال الرسائل لذويهن، والعلاج والتعليم، وتتعرض الأسيرات في كثير من الأحيان من مضايقات السجينات الجنائيات، حيث تتعمد إدارة السجن على دمج الأسيرات الفلسطينيات مع الأسيرات الجنائيات بهدف معاقبتهن واذلالهن.

ورصد تقرير مركز أسرى فلسطين 23 حالة اعتقال لقاصرات خلال العام 2017 بينهن الطفلة “عهد التميمي” من رام الله بتاريخ 19/12/2017، وفي اليوم التالي اعتقلت والدتها، وقريبتها الفتاة نور (20 عاما)، ومدد اعتقالها عدة مرات، بينما اصدرت بحقها النيابه العسكرية لائحه اتهام تضم 12 بنداً.
يذكر أن عدد الأسيرات اللواتي يقبعن حاليا في سجن “الهشارون” 38 أسيرة، 6 منهن يفترشن الأرض بسبب الاكتظاظ وازدياد اعتقال الفتيات والنساء في الفترة الأخيرة.
وقضت محكمة الاحتلال أول أمس بسجن أصغر أسيرة في السجون الأسيرة الطفلة رزان أبو سل (13عاما) من سكان مخيم العروب قضاء مدينة الخليل، 4 اشهر وغرامة مالية قدرها 2500 شيكل.
يشار الى أن الاسيرة الطفلة رزان اعتقلها جنود الاحتلال مع شقيقتها قرب الحرم الابراهيمي بتاريخ 13/1/2018، وتم تأجيل النظر بقضية شقيقتها والتي انعقدت محكمتها في ذات اليوم.
وتستهدف قوات الاحتلال في اعتقالاتها منطقة الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل، حيث تعتقل الشبان والفتيات والأطفال وتوجه لهم تهما عديدة وتقوم بمحاكمتهم.
يذكر أن قوات الاحتلال تتمركز في محيط الحرم الابراهيمي وتحاول السيطرة على البلدة بالقديمة حيث أقر مسؤولون إسرائيليون قبل أشهر قرارا يمنح صلاحية للمستوطنين بإنشاء مجلس لهم ذات صلاحيات واسعة شبيهة بصلاحيات المجالس والبلديات الموجودة داخل دولة الاحتلال في البلدة القديمة بالخليل، وقوبل القرار بالرفض والاستنكار.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة