حزب بارزاني يستفيد من انسحابات جديدة من قائمة العبادي وبرهم صالح في كردستان

sample-ad


بغداد ـ «القدس العربي»: أعلن المرشح عن قائمة النصر، بزعامة حيدر العبادي، في محافظة دهوك، شيركو عابد، أمس الثلاثاء، انسحابه من القائمة والانضمام إلى الحزب «الديمقراطي الكردستاني» الذي يتزعمه مسعود بارزاني.
وقال، في مؤتمر صحافي مشترك، عقده مع مسؤول الفرع الثامن للحزب «الديمقراطي الكردستاني» علي تتر، «أعلن عن استقالتي من قائمة النصر»، مبيناً أن «هذا القرار لم يكن تحت الضغط أو التهديد».
وأضاف أن «الهدف من انضمامي لقائمة النصر هو لمساندة حقوق شعب كردستان»، لافتاً في الوقت نفسه «إنني اتخذت قرار الاستقالة بعدما أدركت أنه من الصعوبة تحقيق ذلك ضمن تلك القائمة».
قائمة «النصر» التي يتزعمها العبادي شهدت انسحاب مرشحتين إحدهما في محافظة دهوك، والأخرى في محافظة أربيل.
وفي دهوك، أيضاً، أعلن «التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة» بزعامة برهم صالح، انسحاب مرشحين له من التحالف وانضمامهم إلى قائمة الحزب «الديمقراطي الكردستاني» لخوض الانتخابات.
وقال رئيس قائمة التحالف في دهوك، علي أورماري، في مؤتمر صحافي، إن «مرشحي تحالف من لأجل الديمقراطية والعدالة يتعرضون للترهيب والترغيب وإلى ضغوط في منطقة دهوك وبادينان»، معتبراً أن «تلك الضغوط تزداد يوما بعد يوم كلما اقتربنا من يوم الانتخاب».
وأضاف أن «التحالف له حضور في دهوك»، مشيراً إلى أن «التحالف لا يعادي أحدا ولا يقف بالضد من أحد في المنطقة».
وأعرب عن أمله بالابتعاد عن «ثقافة الترهيب والترغيب» في دهوك.
في الأثناء، نقلت وسائل إعلام كردية مقربة من حزب بارزاني، عن مصادر وصفتها بـ«المطلعة»، أن أربعة مرشحين في محافظة دهوك انسحبوا من قائمتي الاتحاد الوطني الكردستاني، و«التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة»، وانضموا إلى قائمة الحزب الديمقراطي الكردستاني.
وحسب المصادر فإن «هؤلاء المنسحبين، هم مرشحون عن قضاء العمادية في دهوك، ثلاثة منهم من قائمة برهم صالح، وواحد عن الاتحاد الوطني الكردستاني».
في السياق أكد مسؤول إعلامي في حكومة إقليم كردستان العراق إن رئيس الوزراء نيجيرفان بارزاني أقر موعد الانتخابات في الإقيلم في 30 سبتمبر/ أيلول.
وستؤدي انتخابات كردستان العراق إلى اختيار برلمان ورئيس للمناطق الكردية التي حصلت على الحكم الذاتي عام 1991 عندما أجبر تحالف تقوده الولايات المتحدة الجيش العراقي في ظل الرئيس السابق صدام حسين على الانسحاب منها في أعقاب احتلاله للكويت لمدة ثمانية أشهر.
وكان من المقرر إجراء الانتخابات في كردستان العراق في أول نوفمبر/ تشرين الثاني، لكنها تأجلت بسبب الخلاف بين حكومة الإقليم وبغداد. ويمارس نيجيرفان برزاني مهام الرئاسة منذ تنحي عمه مسعود. وانتخب البرلمان الحالي للإقليم عام 2013.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة