النضال الشعبي حكومة الاحتلال تمول الارهاب الاستيطاني بالقدس وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته

sample-ad


القدس / اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في مدينة القدس تمويل حكومة الاحتلال الحفريات الأثرية بالقرب من “مدينة داوود” (تسمية الاحتلال لبؤرة استيطانية على مدخل بلدة سلوان جنوب الأقصى)، بتكلفة 60 مليون شيقل وعمليات الاقتحام المتواصل لقطعان المستوطنين للمسجد الاقصى، اعلان حرب على العاصمة ، يأتي مع التحضيرات الجارية لنقل السفارة الامريكية للقدس، في ظل حالة الصمت العربي والدولي .
وقال سكرتير الجبهة بمدينة القدس ايمن السعو إن حكومة الاحتلال تواصل مسلسل التهويد للمدينة، وتعمل على طمس كافة المعالم العربية والإسلامية، في خطوة واضحة تجاه التصعيد وتفجير الاوضاع في المنطقة .
وأشار السعو إن تخصيص المبالغ المالية للجمعيات الاستيطانية من قبل حكومة الاحتلال، وتوفير قوات الاحتلال الحماية لقطعان المستوطنين لتنفيذ شعائرهم الدينية واقتحامهم للمسجد الاقصى، يأتي ضمن سياسية فرض الامر الواقع.
وطالب السعو كافة ابناء المدينة والمؤسسات الوطنية بالتصدي لهذه الاجراءات،التي تحاول أن تفرضها حكومة الاحتلال .
كما دعا السعو جامعة الدول العربية ولجنة القدس ومؤسسات المجتمع الدولي والمنظمات بتكثيف العمل على وقف العدوان الذي تقوده حكومة الاستيطان ضد مدينة القدس .

sample-ad

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة