ثمن تعليق الرباط خططا لشراكة توأمة مع غواتيمالا د. مجدلاني نقل الباراجواي صفقة مالية مدفوعة الاجر من قبل الاحتلال وإدارة ترامب

sample-ad

رام الله / طالب الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.احمد مجدلاني الدول العربية ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية بقطع جميع العلاقات مع أي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل،أو تنقل سفارتها إليها، ووجوب تنفيذ قرارات القمم العربية منذ العام 2000 ، والوقوف بحزم أمام بعض الدول التي تحالف قرارات الشرعية الدولية تجاه القضية الفلسطينية.
وقال د. مجدلاني في رده على قرار الباراجواي افتتاح سفارتها في القدس، اليوم الاثنين، إنه بمثابة انتهاك للقوانين الدولية، وأن هذه الخطوة تمثل اعتداء على الشعب الفلسطيني، وأن ذلك صفقة مالية مدفوعة الاجر من قبل الاحتلال وإدارة ترامب، التي تعمل على شراء بعض الدول، لتكون شريكة لأمريكا وإسرائيل في احتلال دولة فلسطين .
و أكد د. مجدلاني رفض ومواجهة سياسة الإدارة الأميركية في طرح مشاريع أو أفكار تتعلق بالقضية الفلسطينية خارجة على قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وسعيها لفرض حل لا يلبي الحد الأدنى من حقوق شعبنا المشروعة.
وثمن د. مجدلاني تعليق العاصمة المغربية الرباط خططا لشراكة توأمة مع غواتيمالا سيتي احتجاجا على نقل غواتيمالا سفارتها إلى القدس، مؤكدا أن هذا الموقف الشجاع ، يجب أن تدرجه كافة العواصم العربية التي تقيم علاقات مع الباراجواي و غواتيمالا.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة