خلال التهنئة بفوز مادورو حرفوش يهدي الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الكوفية الفلسطينية

sample-ad

رام الله:هنأ عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني مراد حرفوش ووفد من الجبهة مكون من ” عماد فرهود، وصهيب عطايا وخالد مصلح” ، الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بفوزه بالانتخابات الرئاسية للجمهورية الفنزويلية ، واهدى الرئيس مادورو الكوفية الفلسطينية التي تعبر رمز النضال الوطني الفلسطيني ، والذي استلمها عنه السفير الفنزويلي في دولة فلسطين ماهر طه.
وقدم حرفوش الشكر الجزيل، والتقدير العالي الى الشعب الفنزويلي والحكومة والرئيس المناضل الاممي نيكولاس مادورو على المواقف الوطنية الفنزويلية الداعمة والمؤيدة الى نضال وكفاح شعبنا الفلسطيني، وحقوقنا الوطنية، التي دائما وابدا تعبر عنها في كافة المحافل والمنابر الدولية ، والدعم السياسي والدبلوماسي المتواصل والثابت اتجاه وصول شعبنا الى الحرية والاسقلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
واستنكر حرفوش التدخلات الامريكية السافرة في الانتخابات الفنزويلية ، وكذلك التدخلات المتواصلة والمستمرة التي تريد منها عدم استقرار النظام السياسي الفنزويلي، وزعزعة الاوضاع الداخلية في فنزويلا من خلال سلسلة من العقوبات الاقتصادية ، وضد اختيار وممارسه حقهم في اختيار ممثليهم بطريقة ديمقراطية ونزيهة .
واكد حرفوش على عمق الترابط الوثيق ما بين النضال الشعب الفلسطيني والنضال الاممي التي اصبحت فنزويلا عنوانا دعما لهذه النضالات ضد السيطرة الامبريالية والاستعمار الذي تريد اعادة وانتاج الحقب الاستعمارية القديمة باوجه واشكال استعمارية مختلفة وجديدة .
بدوره، اشاد عماد فرهود سكرتير فرع رام الله والبيرة في الجبهة بالدور الكبير الذي قام فيه الراحل هوغو شافيز في مواجهة محور الامبرالية والراسمالية التي تزعمتها امريكا واسرائيل ، مشيرا الى صوابة نهج شافيز التحرير السياسي والاجتماعي الذي شكل رمزا في كفاح شعوب العالم، ومهدا الى حالة التفاف احزاب وقوى عالمية تحريرية لمواجهة السياسة الامريكية التي تسعى اخضاع الحكومات والسياسات الدولية كادوات تابعة وخانعة للسياسة الاستعمارية الامريكية والاسرائيلية.
من جانبه، تقدم طه بالشكر الجزيل وعظيم الامتنان على هذه اللفته التي تركت اثر ايجابي ، مؤكدا على الترابط والنضال المشترك، منوها الى ان الشعب الفنزويلي والحكومة والرئيس مادورو سبيقوا داعمين الى نضال الشعب الفلسطيني وحقوقة الوطنية بالتحرر والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة