د. مجدلاني يدعو لأوسع تحالف دولي لمجابهة عنصرية الاحتلال وإعادة الاعتبار لقرار الجمعية العامة 3379

sample-ad


رام الله / أكد الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني أن إقرار ما تسمى الكنيست الإسرائيلي لقانون القومية العنصري، فضح الوجه الحقيقي لدولة الارهاب والفاشية والعنصرية،وأسقط ادعاءاتهابأنها الدولة الديمقراطية الوحيدة بالشرق الأوسط .
وتابع د. مجدلاني أن عدد القوانين العنصرية التي اقرتها حكومة الاحتلال خلال هذه الفترة ، والتي تأتي بدعم امريكي متواصل، وسط حالة الانتظار من المجتمع الدولي، تجعل دولة الاحتلال فوق القانون الدولي والإنساني.
وطالب د. مجدلاني ، بإعادة الاعتبار لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 3379، الذي اشار “أن الصهيونية هي شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري، والذي طالب جميع دول العالم بمقاومة الأيدولجية الصهيونية التي حسب القرار تشكل خطرًا على الأمن والسلم العالميين ، والذي تم ألغاه بموجب القرار 46/86 ، مؤكدا أن دولة الاحتلال ما زالت تشكل الخطر الاكبر على السلم والأمن العالمي .
وأوضح د. مجدلاني الى التبعات الخطيرة على “قانون أساس القومية” الذي يقيم الدولة على أساس عنصري وديني،ويقصي المواطنين الاصليين ،ويقر ببعض مواده على انهاء قضايا الوضع النهائي التي تشكل أساساً ومرتكزاً لعملية السلام.
وأكد د. مجدلاني تشريع القوانين العنصرية من دولة قائمة بالاحتلال، وقائمة على القتل وإرهاب الدولة المنظم هو رسالة للمجتمع الدولي ولكافة الدول التي تناضل من أجل السلام في البشرية أن حكومة الاحتلال باتت تشكل اكبر مصدر للإرهاب العالمي .
وطالب د. مجدلاني المجتمع الدولي وخصوصا الاتحاد الاوروبي وروسيا والصين ودول عدم الانحياز بتشكيل تحالف دولي ، لمحاربة العنصرية والفاشية الاسرائيلية الجديدة، والإيفاء بالالتزامات الدولية تجاه شعب ما زال تحت الاحتلال .

sample-ad

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة