Home
انت هنا : الرئيسية » الاخبار » مقدسيون يطالبون الحكومة بموقف لمنع تدريس المنهج الاسرائيلي بالمدينة

مقدسيون يطالبون الحكومة بموقف لمنع تدريس المنهج الاسرائيلي بالمدينة

القدس -دعا مسؤولون فلسطينيون وقوى وهيئات ومؤسسات وفعاليات واتحادات مقدسية اليوم الاثنين الحكومة الفلسطينية الى اتخاذ موقف سياسي واضح لمنع استبدال المنهاج الفلسطيني في مدارس المدينة بالمنهاج الإسرائيلي.235223_345x230

وطالب المجتمعون المقدسيين عامة والمعلمين والطلبة بموقف شعبي للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة، برفض دراسة أو تدريس المنهاج الاسرائيلي في المدارس القدس الشرقية، مشابهة للهبّة التي قام بها الاهالي بعد احتلال القدس مباشرة، حيث فشل الاحتلال حينها بتدريس منهاجه بالمدارس العربية.

وحذر المجتمعون أولياء أمور الطلبة المقدسيين من الانجرار خلف المدارس التي استبدلت المنهاج الفلسطيني بالإسرائيلي، محذرين من خطورة هذه الخطوة الهادفة الى احتلال وعي الطلبة والجيل الشاب والسيطرة على ذاكرتهم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مؤسسة يبوس بالقدس تحت عنوان “لا لتطبيق المنهاج الاسرائيلي على مدارس القدس العربية”، بحضور مسؤولين تربويين مختصين.

وكانت قد قامت 5 مدارس بالقدس الشرقية هذا العام بتطبيق المنهاج الاسرائيلي في مدارسها كالتالي:” مدرسة ابن خلدون تدرس المنهاج الاسرائيلي للصف السابع، أما ابن رشد وعبدالله بن الحسين للصفوف السابع والثامن، ومدرستي صور باهر للذكور والاناث للصفوف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، علما ان عدد هؤلاء الطلبة بلغ 145 طالبا وطالبة من أصل 4200 طالب وطالبة”.

وقال الاستاذ سمير جبريل مدير التربية والتعليم في القدس ان استبدال المنهاج الفلسطيني بالاسرائيلي يهدف الى تضليل الهوية الفلسطينية وخلخلة الوعي للأجيال الناشئة وبالتالي تسهيل السيطرة على المدينة.

وتطرق الاستاذ جبريل الى قيام بلدية الاحتلال قبل عامين بتحريف المنهاج الفلسطيني، واجبار المدارس التابع لها بتدريسه في مدارسها.

وأكد الاستاذ جبريل على استعداد مدارس القدس استقبال كل طالب يتوجه اليها للتسجيل فيها لرفضه دراسة المنهاج الاسرائيلي في مدرسته.

وقال:” نحن على استعداد للعمل على فترات صباحية ومسائية في مدارسنا لعدم تدريس وادخال المنهاج الاسرائيلي الى مدارسنا العربية.”

ودعا الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية وعلى رأسها اليونسكو الى الوقوف امام اسرلة التعليم في مدينة القدس المحتلة.

وقال جبريل:” ان الحديث عن ان تدريس المنهاج الاسرائيلي بالقدس جاء بطلب من الأهالي (كلمة تضليل وخداع لتمرير المخطط الاسرائيلي)، فلا
يوجد عند بلدية الاحتلال اختيارات ورغبات انما سياسة تطبق على اهالي المدينة.”

بدوره استنكر راسم عبيدات عضو هيئة العمل الوطني والأهلي في القدس “تواطؤ” بعض ادارات المدارس بالقدس مع وزارة التعليم الاسرائيلية، لافتا الى حضور مدير مدرسة بالقدس الشرقية مؤتمر تعليمي بمدينة “هرتسليا” وحينها طلبت بتدريس المنهاج الاسرائيلي بمدارس القدس.

وقال:” ان هذه الخطوة هي تزوير للتاريخ الفلسطيني، وتشويه لثقافته وضرب لهويته وانتمائه، وعملية تضليل وخداع ومحاولة لفرض الرؤيا الصهيونية ليس على المنهاج التعليمي فقط، بل على كل مجرى تاريخ شعبنل وامتنا العربية”.

من جانبه قال عبدالكريم لافي رئيس اتحاد لجان أولياء الامور :”ان بلدية الاحتلال قامت بتنفيذ مخطط شرس في هدم الحياة المدنية للمقدسيين ، واستهدفت البناء والتعليم بشكل خاص، كون البناء هو جذرونا في هذه الأرض، وكون التعليم هو مستقبلنا على هذه الأرض، وهو الركيزة الأسياسية لرقي الأمم.”

وتحدث لافي عن الخطط التي وضعتها البلدية لأسرلة التعليم، من حيث النقص المتعمد في الغرف الصفية، وتعيين مدراء ومدرسين من أراضي 48 والذين تخرجوا في المناهج الاسرائيلي وهم لا يعرفون خطورته واصبح العديد منهم يروج له، اضافة الى عدم وجود مدارس تكنولوجية أو صناعية بالقدس وعدم تمكين الطلبة خريجي المنهاج الفلسطيني من اللغة العبرية.

ولفت لافي الى السيطرة على المدارس الخاصة، وتحريف المنهاج الفلسطيني.

وطالب لافي من الجامعات الفلسطينية بعدم الاعتراف بخريجي المنهاج الاسرائيلي من أبناء القدس الشرقية وتعميم ذلك على جامعات الدول العربية، وكما طالبهم بالقيام بامتحان قبول لطلاب الداخل الفلسطيني (مقابل امتحان البسخومتري) الاسرائيلي لقبول طلبتنا في الجامعات الاسرائيلية.

وطالب السلطة الفلسطينية بتطوير نظام الثانوية العامة (التوجيهي)، وتكريس الجهد للاعتراف بجامعة القدس دون التنازل عن الثوابت الوطنية.

وفي ختام المؤتمر دعا الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس إلى العمل الفعلي لرفض هذه الخطوة وإعادة احتجاج عام 1967 حين رفض أهالي القدس تدريس المنهاج، مشيرا الى أن الطوائف اليهودية في أوروبا تطبق المنهاج الذي تراه مناسبا لها ولا أحد يتدخل في ذلك .

وأكدت القوى والهيئات والمؤسسات والفعاليات والاتحادات المقدسية أن مواجهة خطط بلدية الاحتلال يكون وفق خطة وبرنامج وآليات عمل موحدة، مشددين على ضرورة وضع برنامج عملي جماهيري شامل للتصدي لهذا المشروع الخطير.

معاً الاخبارية

بعض صفحات المنهاج الاسرائيلي الذي يُدرس للطلبة المقدسيين..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 1231

اكتب تعليق

© 2011 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Nedalshabi

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى