شبكة القدس الاخبارية تجري مقابلة مع الرفيق جورج عبد الرحيم

sample-ad

 

IMG-20150804-WA0003شبكة القدس الاخبارية تجري مقابلة مع الرفيق جورج عبد الرحيم سكرتير فرع الشمال ،لبنان

أجرت مقابلة صغيرة مع جورج عبدالرحيم أمين سر جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في شمال لبنان و سألناه بضعة أسئلة

س – إلاسم اخي الكريم والتعريف ؟

ج- جورج عبد الرحيم امين سره جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في شمال لبنان

س- بالنسبه لهيئة الاعمار أو الهبات التي تقدم من أجل مستحقيها هل لك علاقه فيها لتصحيح الاخطاء للناس الي الهم حق فيها و ظلموا ؟

ج – أنا عضو بلجنة الملف
ونحن بلجنة الملف نتلقى مظلومات الناس ونناقشها مع قيادة الملف

ج- هل هناك نتيجه أم هي مناقشات في مهب الريح ؟

س- سوف نعقد اجتماع من اجل تقيم التوزيع ونتائجه
ولكن من يقرر المبلغ هم صندوق المهجرين بناء علي تقيم خطيب وعلم وسوف نطلب بأول اجتماع تقيمات خطيب وعلم
التي وصلت الي السفارة

ج- هل ترى في تحركات الفصائل نتيجه من أجل قرارات الانروا الظالمه أم هو مجرد إعلام أمام الناس ؟

س – لنكن واقعين التحركات لابد منها ولكن أين نتحرك
يجب ان يكون التحرك علي السفارات العربية والأجنبية
يجب الطلب من السلطة طرح الموضوع علي اجتماع الجامعة العربية المشكلة ليست مع الانرواء فقط وليست في لبنان فقط

س-
لماذا لم نرى أي تحرك فصيلي أو شعبي بسبب إحراق الطفل الشهيد علي دوابشه
في مخيم نهرالبارد وهل سبب ذلك إختلاف اﻷراء بين الفصائل ؟

ج- لا خلاف بيننا و نحن اخوه مع كل الفصائل ولاكن التحرك يجب ان يرتب له البعض تعجل وطرح تحركات وليس من الجيد ان تدعوا لتحرك اخر

س- حتى في يوم القدس العالمي لم يكن هناك تحرك و ذلك سبب عدة تسألات عند الناس هل هناك خلافات فصائليه هي سبب هذا الشيء ؟

ج-
لا يوجد خلافات بين الفصائل وأي اختلاف بالراي ممنوع ان يعكس علي الشارع و
جميع الفصائل تفعل المستحيل من اجل الحصول علي حق الشعب في مخيماتنا ولكن
هناك قرار سياسي ودولي لشطب قضية اللاجئين وهناك شرخ بين الشعب والقيادة
نحاول ان نرمم العلاقات بيننا
لا يضن احد ان الفصائل قد تتخلى عن شعبها الذي وجدت من آجلة ومن اجل فلسطين

نحن
في شبكة القدس شبكة المخيمات و خاصة نهرالبارد نشكرك على هذه التوضيحات
أخونا جورج عبد الرحيم امين سر جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في شمال لبنان
و نتمنى أن نراك على رأس من يطالب بحقوق أهل مخيمنا مخيم الصمود نهرالبارد
. شك

sample-ad

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق