آخر أساليب التجسس الاسرائيلي بغزة : سيارة أجرة’ متصلة بالقمر الصناعي

shello
shello 2014/05/12
Updated 2014/05/12 at 9:10 صباحًا

thu44b

غزة /  أساليب عديدة تستخدمها أجهزة الأمن والمخابرات الإسرائيلية للحصول على معلومات أمنية واستخبارية من قطاع غزة الخاضع لحكم حركة حماس، كان أبرزها تجنيد المزيد من العملاء، والدفع بأجهزة الكترونية بغية التنصت والمراقبة. وتزداد وتيرة هذه العمليات مع بقاء خشية تل أبيب من تطور قدرات المقاومة المسلحة، وفي هذا الصدد كشفت وزارة الداخلية في الحكومة التي تديرها حركة حماس، عن قدرتها في تقليص عدد المتخابرين مع الاحتلال.
في أوقات سابقة كشفت أجهزة الأمن في غزة عن العديد من الجواسيس، وألقت القبض عليهم وقدمتهم إلى محاكمات، قضت بإعدام عدد منهم، وقد تسببت المعلومات التي قدموها للاحتلال في تصفية نشطاء مقاومة، ومسؤولين بارزين في التنظيمات، كما قضت بالسجن لسنوات طويلة على آخرين.
وفي نهاية الأسبوع الماضي نفذت وزارة الداخلية في حكومة حماس، حكما بإعدام اثنين من المتعاونين، احدهم رميا بالرصاص، والآخر شنقا.
وفي ظل ارتفاع مؤشر العداء بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال، يزداد تركيز أجهزة الأمن الإسرائيلية في الحصول على المعلومات الأمنية من القطاع، التي لها علاقة بعمل المقاومة، ونشاط المسؤولين الفلسطينيين، وتحديد ‘بنوك أهداف’ جديدة لتكون عرضة للرمي بالصواريخ في أي مواجهة قادمة، على غرار الحربين الماضيتين.
لكن في القطاع كشفت وزارة الداخلية عن تمكنها من كشف العديد من أساليب العمل الاستخباري الإسرائيلي، وكذلك كشفت عن عدة شبكات تجسس، وأجهزة ومعدات تستخدمها إسرائيل في جمع المعلومات، وكشفت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس قبل أشهر عن منظومة التجسس الإسرائيلية على الحدود الشرقية لجنوب غزة.
آخر أساليب المخابرات الإسرائيلية كانت ‘سيارة أجرة’، استخدمت كـ ‘كاميرا تصوير متحركة متطورة ومتصلة بالقمر الصناعي’، حسب ما أكد إسلام شهوان المتحدث باسم وزارة الداخلية بغزة.
ويقول شهوان، وهو يشرح هذه التقنية الأمنية الجديدة في التجسس، ان هذه السيارة كانت تزود أجهزة الأمن الإسرائيلية بكل جزئية تمر عليها وبالتفصيل والوضوح، من خلال تمكنها من التصوير الليلي فضلا عما تلتقطه في ساعات النهار.
شهوان الذي أكد تمكن أجهزة الأمن في غزة من تقليص عدد المتخابرين مع إسرائيل، قال ان مهمة ‘نشر الوعي والتنمية الأمنية’ تعد مسؤولية عامة وشاملة لتتصل بكافة أسباب الحياة، وأنها مهمة ولا تقتصر على جهاز بعينه، أو مجموعة دون أخرى، ولا على أفراد دون آخرين.
وأضاف خلال أسبوع ‘تنمية التوعية المجتمعية’، الذي تنظمه حركة حماس ويضم محاضرات متخصصة في مخاطر الجريمة وأسبابها، والتخابر مع الاحتلال والتوعية الأمنية اللازمة لمجابهة التخابر، أن إسرائيل تلعب وتعبث بأمن المجتمع بمختلف الطرق والوسائل.
وأوضح خلال كلمته أن الاحتلال لا يألوا جهدا بـ ‘مكر ودهاء’ لإسقاط الشباب الفلسطيني، في ‘وحل العمالة والجاسوسية’.
ويشير إلى استخدام أجهزة أمن إسرائيل من أجل ذلك ‘الاتصالات الخلوية المنظمة أو العشوائية’، من خلال استغلال لحظة الضعف والحاجة التي يشعر بها الشباب.
وتراقب إسرائيل قطاع غزة عبر منظومة طائرات استطلاع ‘بدون طيار’، إضافة إلى مناطيد حمل كاميرات وأجهزة مراقبة، وتقنيات تنصت حديثة.
وعادة ما تطلب إسرائيل من عملائها استخدام شرائح اتصالات لشركات إسرائيلية، ويقول شهوان في هذا الصدد ‘كل من يلقى القبض عليه وفي حوزته شرائح اتصالات صهيونية فإنه مباشرة يتهم بالشبهة الأمنية، والتواصل مع جهاز المخابرات الصهيونية’.
في السياق نفسه وخلال شرح طرق الإسقاط، حذر شهوان من ‘الإسقاط الصامت’، الذي قال انه ‘يسقط صاحبه في بوتقة التخابر والعمالة للاحتلال بأسلوب الاستدراج الناعم وذلك باستخدام صفحات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك وتويتر)، من خلال الدخول على المتصفح بأسماء وعناوين مغرية وجذابة دون إدراك لحقيقتها’.
ويتطلب من أجل تجنب السقوط في وحل العمالة تعزيز ‘الوعي الإيماني والديني’ كأساس متين للتوعية الأمنية والأخلاقية، حسب ما قال شهوان، الذي طالب من أولياء الأمور بضرورة فتح قنوات الحوار الفعال والبناء الإيجابي، وتبادل الآراء ومد جسور الثقة بينهم وبين ابنائهم وبناتهم على حد سواء وبمختلف الفئات العمرية.
وحذر في نهاية المحاضرة من أولياء الأمور وجميع الشباب، بأن لا يتركوا لأنفسهم العنان أمام رغبة ‘حب الاستطلاع′ وإبداء التذاكي على ضابط المخابرات، مؤكداً بأن هذا الأسلوب هو من أكثر الأساليب التي أسقطت العديد من الشباب في ‘سلك العمالة’.

سما – اشرف الهور

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً