أزمة دبلوماسية بين تل أبيب وباريس بعد إلغاء هولاند خطابه المقرر في الكنيست وتل أبيب تؤكد أنه أول رئيس فرنسي يقدم على خطوة من هذا القبيل

shello
shello 2013/10/31
Updated 2013/10/31 at 10:57 صباحًا

30z496


الناصرة / كشفت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ العبريّة في عددها الصادر أمس الأربعاء عن نشوب أزمة دبلوماسيّة بين الدولة العبريّة وفرنسا، على خلفية قيام الرئيس الفرنسيّ، فرانسوا هولاند، الذي سيزور إسرائيل لمدّة ثلاثة أيام بعد ثلاثة أسابيع، عبر السفارة الفرنسيّة في تل أبيب، بابلاغ رئيس الكنيست، النائب يولي أدلشتاين، من حزب (ليكود) الحاكم، انّه قرر إلغاء خطابه الذي كان مقررا أن يُلقيه في الهيئة العامّة للبرلمان الصهيونيّ خلال زيارته لتل أبيب، ومع ذلك، أكّدت سفارة باريس في تل أبيب لرئاسة الكنيست، أنّ الرئيس هولاند لم يقُم بإلغاء الزيارة إلى مبنى الكنيست الإسرائيليّ في القدس الغربيّة.
رئيس الكنيست ادلشتاين، الذي اعتبر القرار إهانة للبرلمان الإسرائيليّ، أعلن عن مقاطعته الكاملة لزيارة الرئيس الفرنسيّ لإسرائيل.
وكتبت الصحيفة في التفاصيل، أنّ قرار الرئيس الفرنسيّ أثار حفيظة رئيس الكنيست أدلشتاين، بعد أنْ علم أيضا أنّ الرئيس الفرنسيّ سيتوجّه إلى الإسرائيليين بخطاب من إحدى الجامعات، الجامعة العبريّة في القدس الغربيّة أو في جامعة تل أبيب، وعليه قام بإبلاغ الطرف الفرنــــسيّ بأنّه إذا قرر الرئيس هولاند عدم احــــترام الكنيست الإسرائيليّ وممثلي الجمهور المنتخبين، فلا حاجة لأنْ يقــــوم بزيارة إلى مقّر الكنيست، على حدّ تعبير المصادر المقربّة من رئيس الكنيست.
علاوة على ذلك، أشارت الصحيفة إلى أنّ رئيس الكنيست قرر بالإضافة إلى ذلك، عدم دعوة السفير الفرنسي في الدولة العبريّة ووزراء فرنسيين لدى زيارتهم لإسرائيل إلى مراسم ولقاءات رسمية في الكنيست حتى إشعار آخر، وذلك بسبب ما وصفه المس باحترام البرلمان الإسرائيلي. وأكّدت الصحيفة العبريّة على أنّ خطاب رئيس دولة أجنبية في الكنيست الإسرائيليّ ليس جزءا من البروتوكول الدبلوماسيّ، مشدّدّةً على أنّه يتّم إلقاء خطابات من هذا القبيل بحسب دعوة من الكنيست، أو بحسب طلب الضيف الأجنبيّ نفسه.
ولفتت الصحيفة إلى أنّ الرئيس الأمريكيّ، باراك أوباما، امتنع خلال زيارته الأخيرة للدولة العبريّة في شهر آذار (مارس) المنصرم من التوجّه للكنيست لإلقاء خطاب، وفضّل التوجّه للشعب الإسرائيليّ بخطاب من مباني الأمّة في القدس الغربيّة. علاوة على ذلك، قالت المصادر في الكنيست للصحيفة العبريّة إنّ الرئيس الفرنسيّ هولاند، هو أوّل رئيس فرنسيّ يقوم بزيارة لإسرائيل ويرفض إلقاء خطاب في الهيئة العامّة للبرلمان الصهيونيّ، موضحةً أنّ الرئيس السابق، نيكولا ساركوزي، زار إسرائيل وألقى خطابا في الكنيست، كما أنّ الرئيسين الاثنين اللذين سبقاه، جاك شيراك وفرانسوا ميتيران، اللذين زارا إسرائيل، ألقيا خطابا في الكنيست، على حدّ قول المصادر ذاتها.

القدس العربي’- من زهير أندراوس

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً