أوروبا في عالم متعدد الأقطاب

shello
shello 2014/06/15
Updated 2014/06/15 at 9:43 صباحًا

فهرس

 

برلين- من بين جوانب أزمة أوكرانيا التي يشكل فهمها ضرورة أساسية بالنسبة لروسيا والغرب أن بقية العالم يبدو غير مبال نسبياً بها. ورغم أن الغرب، ومعه اليابان، قد يعتبر الأزمة تحدياً للنظام العالمي، فإن أغلب الدول الأخرى لا تستشعر أي تهديد في ضم روسيا لشبه جزيرة القرم أو المخططات التي ربما تجهزها لأماكن أخرى في أوكرانيا. بل إن كثيرين يرون أن هذه الأزمة تدور إلى حد كبير حول عجز أوروبا عن حل نزاعاتها الإقليمية -ولو أن التوصل إلى نتيجة ناجحة من الممكن أن يعزز نفوذ أوروبا العالمي بوصفها صانعة للسلام.
بينما كانت فصول الأزمة في أوكرانيا تتكشف تباعاً، كان صناع السياسات والمعلقون الروس يتحدثون عن “نهاية عصر ما بعد الحرب الباردة”، في حين بدا رئيس الوزراء الروسي ديميتري روجوزين وكأنه يرحب ببداية حرب باردة جديدة. ويستند مثل هذا التفكير القائم على التمني إلى فكرة مفادها أن الصراع بين روسيا والغرب سوف يعود مرة أخرى لتحديد هيئة النظام الدولي بالكامل، وبالتالي يعيد روسيا إلى مكانتها السابقة كقوة عظمى.
لكن هذا لن يحدث. فكما تُظهِر ردود أفعال القوى الصاعدة إزاء أزمة أوكرانيا، لم تعد السياسة العالمية تتحدد وفقاً لما يحدث في أوروبا، حتى عندما يختمر صراع كبير هناك. فقد أصبح النظام العالمي متعدد الأقطاب إلى حد تمكين الدول غير الأوروبية الآن من اختيار ملاحقة مصالحها بدلاً من الشعور بالاضطرار إلى الوقوف في صف الشرق أو الغرب.
الواقع أن القليل من زعماء العالم يشكون في أن روسيا تستخدم القوة لتقويض سلامة أوكرانيا الإقليمية وتغيير حدودها، وأن ضم شبه الجزيرة القرم يُعَد انتهاكاً للقانون الدولي. وقد أشار امتناع الصين عن التصويت اللاحق في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بوضوح إلى استياء زعمائها من السياسة التي ينتهجها الكرملين. لكن ما يقرب من ثلث أعضاء الأمم المتحدة وجهوا رسالة على القدر نفسه من التأكيد، إما بالامتناع، أو عدم المشاركة في تصويت للجمعية العامة يدين تصرفات روسيا.
حتى الحكومات الموالية للغرب -بما في ذلك البرازيل والهند وجنوب أفريقيا وإسرائيل- لم تكن على استعداد للاصطفاف مع جانب أو الآخر. والواقع أن الصحفي الهندي إندراني باجتشي أشار إلى الامتناع عن التصويت باعتباره شكلاً جديداً من أشكال عدم الانحياز.
ربما تلعب الشماتة أيضاً دوراً في هذا الأمر. ويلاحظ راجا موهان، وهو خبير استراتيجي هندي بارز، أن أوروبا “لم تكف قط عن إلقاء المحاضرات على آسيا حول فضائل الإقليمية”، ولكنها تبدو الآن عاجزة عن التأقلم مع التحديات الأمنية الإقليمية المحيطة بها.
الواقع أن الرسالة الضمنية التي يبثها عدم الانحياز الجديد واضحة وصريحة: ما الذي قد يدفعنا إلى الاهتمام بنزاع في حين تتقاعسون أنتم الأوروبيون عن التعامل بشكل حازم مع الصراعات القائمة في فلسطين أو كشمير، أو النزاعات الإقليمية في بحري الصين الشرقي والجنوبي؟ وبدلاً من ذلك، فإن العديد من هذه البلدان تدعو الغرب إلى نزع فتيل الأزمة، أو على حد تعبير بيان رسمي صادر عن وزارة الخارجية الصينية “ممارسة ضبط النفس والامتناع عن رفع حدة التوترات”.
وهي في واقع الأمر نصيحة طيبة -ولا تختلف عن تلك التي قد يوجهها الأوروبيون إلى الآخرين في مواقف مماثلة. ولكن، وخلافاً لمناطق أخرى من العالم، فإن بوسع أوروبا، بما فيها روسيا، أن تتفاخر بمنظماتها الإقليمية الأمنية مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا؛ وينبغي لأوروبا أن تعمل على تفعيل هذه المنظمات.
يمكن لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، على سبيل المثال، أن تتعزز بشكل كبير إذا نجحت في استخدام نطاقها الواسع من الآليات الدبلوماسية (مثل مناقشات المائدة المستديرة ودعم الإصلاحات الدستورية) في نزع فتيل الأزمة الأوكرانية، وبالتالي تعزيز الأمن الأوروبي. وسيكون من شأن القيام بهذا أيضاً أن يقدم مثالاً قوياً للإقليمية المؤسسية، والذي قد يخدم كنموذج لتسوية النزاعات لبلدان أخرى.
كبديل، وإذا لم تكن أوروبا قادرة على حل أزمة أوكرانيا بالسبل الدبلوماسية، فإن نفوذها العالمي، ونفوذ روسيا، سوف يتلاشان بكل تأكيد. لقد ذَكَّرَت روسيا العالم بأنه من الممكن الاستئساد على البلدان المجاورة وسرقة أراضيها باستخدام القوة الغاشمة؛ ولكن هذا وحده لن يكون في ظل نظام متعدد الأقطاب وتحكمه العولمة كافياً لحشد دول أخرى لصالح القضية. ولن يظل الاتحاد الأوروبي، وقد أصبح نمراً بالغ التطور من الورق، متمتعاً بجاذبيته القديمة.
الواقع أن البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لا مصلحة لها في السماح لقارتها بالانزلاق عائدة إلى القومية العرقية وسياسات القوة. وبالتالي فإن أزمة أوكرانيا تشكل تحدياً وفرصة في آن. وإذا كانت أوروبا تريد أن تظل قطباً في نظام دولي متعدد الأقطاب، فيتعين عليها أن تثبت أنها قادرة على انتهاج سياسة خارجية وأمنية مشتركة، وخاصة في أوقات الأزمات والصراعات.
يعني هذا أنه لا بد للاتحاد الأوروبي أن يخرج من أزمة أوكرانيا بالتزام أقوى بالدفاع المشترك والتخطيط المشترك للطوارئ، وبسياسة موحدة في التعامل مع قضية الطاقة، والتي تكون قادرة على تأمين الاستقلال عن النفط والغاز الروسيين. لكنه ينبغي لأوروبا أيضاً أن تُظهِر قدرتها على، ورغبتها في الدفاع عن مبادئ العلاقات الدولية القائمة على قواعد ثابتة.
إن صيانة وتعزيز ركائز الدفاع المشترك في أوروبا ليست بالمهمة البسيطة؛ ولكن المنظمات الأمنية متعددة الأطراف، مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ليست مصممة للأوقات الرخية. بل المقصود منها حماية البلدان الأعضاء من الاستغلال والعدوان، وعلى النحو القادر على حشد الدعم العالمي. وبهذا المعنى، فإن مهمة أوروبا الرئيسية الآن تتلخص في الاستفادة من أصولها الاستراتيجية الكبيرة بالفعل.

الغد الأردنية

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً