أوكرانيا على مفترق: جسر بين الشرق والغرب أم ساحة صراع؟

shello
shello 2014/03/13
Updated 2014/03/13 at 11:58 صباحًا

File photo shows a Russian navy ship entering the Crimean port city of Sevastopol

اعتبرت غالبية المراقبين الغربيين أن الأزمة الأوكرانية التي سرعان ما اتخذت طابعاً دولياً هي أكبر أزمة تنشب بين روسيا والدول الغربية منذ نهاية الحرب الباردة.

ومع بداية المناورات العسكرية الروسية على الحدود الأوكرانية في 27 شباط (فبراير) الماضي، ثم مصادقة البرلمان الروسي بالإجماع على تخويل الرئيس فلاديمير بوتين صلاحية استخدام القوات المسلحة الروسية على الأراضي الأوكرانية «للدفاع عن المواطنين الروس والمصالح القومية الروسية ضد النزعة الفاشية المتصاعدة في أوكرانيا، المدعومة من أميركا والمعادية لروسيا»، وُضع العالم كله على شفير المواجهة الساخنة بين روسيا والغرب. وطرح الرئيس باراك أوباما مسألة مقاطعة روسيا ومحاصرتها وفرض العقوبات السياسية والاقتصادية عليها، ووضعت القوات الأميركية في حال التأهب القصوى. وفي الوقت ذاته تعالت الأصوات العدائية في البرلمان الروسي، إذ طالب عدد من النواب بضرورة سحب السفير الروسي من واشنطن، بينما دعا آخرون إلى القطع التام لجميع العلاقات مع أميركا. وأحالت رئيسة مجلس النواب الروسي هذه الاقتراحات على لجنة خاصة لبحثها ووضع التوصيات في شأن النهج الجديد لروسيا تجاه أميركا ودول الناتو والاتحاد الأوروبي.

وفي الجانب الغربي ظهر التباين في المواقف الأوروبية والأميركية من جهة، وفي المواقف الأوروبية ذاتها والأميركية ذاتها، لأن أحداً لم يكن يتوقع رد فعل موسكو بهذه الصورة الحادة.

ومنذ أن حلّقت الطائرات الحربية الروسية في الأجواء المجاورة لأوكرانيا حاملة الصواريخ النووية القريبة والبعيدة المدى، وتحرك الأسطول النووي الروسي في البحر الأسود، تحول البحث في الأزمة الأوكرانية وطبيعتها وأبعادها والموقف الغربي منها إلى الشغل الشاغل لجميع السياسيين وجميع القيادات العسكرية وجميع مراكز الأبحاث المـعنية في أميركا وأوروبا.

وفي هذا السياق كتب السياسي وعالم الاجتماع والمؤرخ المعروف هنري كيسينجر مقالاً في جريدة «واشنطن بوست» طرح فيه وجهة نظره حول الأزمة في أوكرانيا.

واستهل مقاله بالقول إن المناقشات العامة حول أوكرانيا تفيض بروحية المواجهة، ولكن، هل نعلم إلى أين نحن متوجهون؟ لقد شهدت في حياتي أربع حروب، بدأ كل منها بحماسة كبيرة وبدعم اجتماعي، ولكن، في أي منها لم نكن نعلم كيف ننهي الأمر، وفي الحساب الأخير انسحبنا من ثلاث منها من طرف واحد. إن المحك في السياسة هو كيف ستنتهي الحروب وليس كيف تبدأ.

ويضيف: في الغالب يُجرى طرح المشكلة الأوكرانية، وكأنها محك اختبار للقوى: هل ستنضم أوكرانيا إلى الشرق أم إلى الغرب. ولكن لأجل أن تسلم أوكرانيا وتنجح، فهي لا ينبغي أن تتحول إلى موقع متقدم لأحد الجانبين ضد الآخر، بل أن تعمل كجسر تواصل بينهما.

ويرى كيسينجر أن على روسيا أن تقبل بأنها إذا حاولت أن تفرض على أوكرانيا وضعية التابع، ما يعني من جديد توسيع الحدود الروسية، فهذا من شأنه أن يعرض موسكو للوقوع في الدورات المتكررة المنهكة من الصراعات المتبادلة مع أوروبا وأميركا.

ومن جهته، فإن على الغرب أن يفهم أنه بالنسبة لروسيا، فإن أوكرانيا لا يمكن أبداً أن تكون بلداً أجنبياً. فإن التاريخ الروسي قد بدأ مما يسمى «كييف روس» (وهي أول دولة روسية وقد نشأت في كييف). كما أن الأرثوذوكسية الروسية انطلقت من هناك. وقد كانت أوكرانيا جزءاً من روسيا على امتداد قرون. وتاريخهما هو مترابط منذ ما قبل ذلك. وأن بعض أهم المعارك لأجل حرية روسيا، بدءاً من معركة بولتافا عام 1709 (بين الجيشين الروسي والسويدي والتي انتصر فيها الروس)، إنما حصلت على الأرض الأوكرانية. وأسطول البحر الأسود الذي بواسطته تؤكد موسكو نفوذها في البحر الأبيض المتوسط، يتمركز في سيباستوبول في شبه جزيرة القرم، بموجب اتفاقات تأجير طويلة الأجل بين البلدين. وحتى أن أديبين منشقين سابقين (معاديين للسوفيات) مثل ألكسندر سولجينستين وجوزف برودسكي كانا يؤكدان أن أوكرانيا هي جزء لا يتجزأ من التاريخ الروسي وحتى من روسيا.

العنصر المقرر هو الأوكرانيون أنفسهم. فهم يعيشون في بلد ذي تاريخ معقد ومجتمع متعدد الثقافات. فالقسم الغربي جرى ضمه إلى الاتحاد السوفياتي عام 1939 (وكان قبل ذلك تابعاً لبولندا، وقبل الحرب العالمية الأولى كان تابعاً للإمبراطورية النمسوية – المجرية، وقد تحرر هذا القسم وضُم إلى أوكرانيا بفضل روسيا). كما أن القرم الذي تبلغ نسبة الروس فيه 60 في المئة، صار جزءاً من أوكرانيا عام 1954، حينما أهداه نيكيتا خروشـوف، الأوكراني المولد، لأوكرانيا في الذكرى الـ300 للاتفاق بين روسيا والقوزاق (الذين كانوا يقاتلون ضد التسلط البولندي). والقسم الغربي هو على الأغلب يتحـدث بـاللـغة الأوكـرانية، أما القسم الشرقي فهو على الأغلب يتحدث باللغة الروسية. وكل محاولة من أحد القسمين للهيمنة على الآخر، كما يجري الآن، سيؤدي إلى حرب أهلية وانقـسام. وإذا نـظرنا إلى أوكرانيا كعـنصر مجابهة بيـن الشرق والغرب، فإن آفاق خلق نظام للتعاون الدولي، يضم روسيا والغرب، خصوصاً روسيا وأوروبا، ستكون معرضة للانهيار لعشرات السنين.

أوكرانيا استقلت بالكاد منذ 23 سنة. وقبل ذلك كانت تحت الحكم الأجنبي منذ القرن الرابع عشر. وليس من المفاجئ أن سياسييها لم يستوعبوا بعد ضرورة إجراء التسويات. وكل طرف منهم يحاول فرض إرادته على الأطراف الأخرى من البلاد. وهذا هو محتوى النزاع بين فيكتور يانوكوفيتش ومزاحمته السياسية الرئيسية يوليا تيموشينكو (رئيسة الوزراء السابقة التي كانت في السجن). إنهما يمثلان جناحي أوكرانيا، ولا يرغبان في التشارك بالسلطة.

ووفق كيسينجر، فإن السياسة الأميركية الذكية في أوكرانيا ينبغي أن تقوم على إيجاد طريقة للتعاون بين هاتين الكتلتين في البلاد، وليس في أن تسيطر إحداهما على الأخرى. ويقول: إن على القادة دراسة المخارج الممكنة، وليس أن يتباروا في من هو الأعظم. وإليكم كيف أرى شخصياً المخرج الممكن المتوافق مع قيم الأمن ومصالحه لجميع الأطراف المعنيين:

1- أوكرانيا لها الحق في أن تختار بحرية علاقاتها السياسية والاقتصادية، بما في ذلك مع أوروبا.

2 – أوكرانيا لا ينبغي أن تدخل في حلف الناتو.

3 – أوكرانيا لها الحق في أن تشكل بحرية حكومتها بما يستجيب لإرادة شعبها.

4 – تبعاً لقواعد النظام الدولي القائم، فإن روسيا لا ينبغي أن تضم شبه جزيرة القرم. ولكن ينبغي إيجاد السبيل بحيث لا تكون علاقات القرم وأوكرانيا مشحونة بمثل هذا التوتر. لهذه الغاية، ينبغي على روسيا الاعتراف بسيادة أوكرانيا على القرم. أما أوكرانيا، فعليها أن توسع الاستقلال الذاتي للقرم من خلال انتخابات في حضور مراقبين دوليين. وهذا ينبغي أن يتضمن إزالة كل غموض حول وضعية أسطول البحر الأسود الروسي في سيباستوبول.

 

الحياة اللندنية

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً