إسرائيل تشترط لإستئناف المفاوضات تفكيك تحالف السلطة الفلسطينية مع حماس

shello
shello 2014/06/14
Updated 2014/06/14 at 10:02 صباحًا

13qpt958

 

غزة / اشترطت إسرائيل العودة مجددا للمفاوضات مع الجانب الفلسطيني شرط أن يقوم الرئيس محمود عباس بتفكيك التحالف والمصالحة مع حركة حماس، في الوقت الذي كشف فيه عن عقد لقاء هو الأول من نوعه بعد حكومة التوافق بين مسؤولة ملف المفاوضات الإسرائيلية تسيبي ليفني، وبين وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في العاصمة البريطانية لندن.
وقال مصدر في ديوان رئيس الوزراء أن تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية الأخيرة حول استعداده لمواصلة مفاوضات السلام «لا معنى لها إذ أن الحكومة الفلسطينية الجديدة التي تشارك فيها حركة حماس لا يمكن اعتبارها حكومة مؤيدة للسلام».
وأضاف حسب ما نقلت عنه الإذاعة الإسرائيلية العامة «إسرائيل تشترط العودة إلى مفاوضات السلام بتفكيك تحالف السلطة الفلسطينية مع حماس».
وكان المصدر في ديوان نتنياهو يرد على الرئيس عباس الذي أعلن استعداده لاستئناف مفاوضات التسوية مع الحكومة الإسرائيلية التي توقفت نهاية أبريل/نيسان
الماضي، شرط الإفراج عن الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى والالتزام بوقف الاستيطان لمدة ثلاثة أشهر.
وكانت إسرائيل جمدت مشاركتها في مفاوضات السلام قبل أيام فقط من انقضاء فترتها المحددة بتسعة شهور، وذلك عقب توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس.
لكن قرار حكومة إسرائيل هذه بمقاطعة السلطة وفرض عقوبات عليها، لم يلاق إجماعا داخل الائتلاف الحكومي، وطالب عدد من مسؤولي إسرائيل بضرورة إيجاد طريقة وسطية للتعامل، في ظل اعتراف المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية بهذه الحكومة، بعدما تعهد الرئيس عباس بأنها تلتزم باتفاقيات السلام السابقة، وبينها الاعتراف بإسرائيل.
وفي سياق قريب، وفي ظل رفض إسرائيل التعامل حتى اللحظة مع حكومة التوافق، بناء على قرار المجلس الوزاري الأمني السياسي المصغر، كشف النقاب عن قيام وزيرة القضاء الإسرائيلية المسؤولة عن ملف المفاوضات تسيبي ليفني بلقاء وزير الخارجية الفلسطيني الدكتور رياض المالكي في العاصمة البريطانية لندن، الخميس الماضي. وبحسب ما نشر موقع «والاه» العبري فإن ليفني لا زالت تحتفظ باتصالات مع قيادات فلسطينية مختلفة من بينها رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية العامة اللواء ماجد فرج، ومع رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات، وقد اتصلت مؤخرا مع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، وهذه الاتصالات تهدف من خلالها الوزيرة ليفني لاستمرار البحث في القضايا السياسية.
وأضاف الموقع بأن الاجتماع الذي عقد الخميس جاء على هامش المؤتمر الدولي المنعقد في لندن حول موضوع جرائم الحرب والعنف الجنسي ضد المرأة في مناطق الصراع، حيث نقل أحد الدبلوماسيين المشاركين في هذا المؤتمر صورة عن لقاء ليفني مع المالكي للموقع.
وظهر في الصورة كل من المالكي وليفني يجلسان على مقاعد وسط قاعة خالية من الأشخاص، ويبدو أنها كانت إحدى قاعات الاجتماعات الخاصة بالمؤتمر.
وكانت ليفني التقت الرئيس الفلسطيني قبل نحو شهر في لندن، وكان هذا اللقاء مرتبا بشكل مسبق من قبل الوزيرة ليفني مع رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، ولكن بعد اللقاء صدرت تسريبات عن مكتب نتنياهو تفيد بأنه حذرها من عقد هذه الاجتماعات وبأن الائتلاف الحكومي كاد ينهار نتيجة لهذا اللقاء والمواقف المعارضة.
ولقاء ليفني مع المالكي هو الأول الذي يجمع بين وزير إسرائيلي وآخر من حكومة التوافق الفلسطينية منذ تشكيلها قبل أقل من أسبوعين.

القدس العربي

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً