إسرائيل تفرج عن 30 مواطناً غزياً اعتقلتهم خلال اجتياح القطاع

shello
shello 2024/05/23
Updated 2024/05/23 at 9:46 صباحًا

غزة/PNN- أفرجت إسرائيل، الأربعاء، عن 30 فلسطينيا اعتقلهم من قطاع غزة على مدار عمليتها البرية التي بدأتها في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وأفادت مصادر اعلامية بأن الجيش الإسرائيلي “أفرج عن 30 فلسطينيا عبر بوابة موقع كيسوفيم، شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع”.

وقالت إن من بين المفرج عنهم “ثلاثة مواطنيين تم نقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وسط القطاع، بسبب سوء حالتهم الصحية”.

بدوره، أكد مكتب إعلام الأسرى إفراج الجيش الإسرائيلي عن 30 معتقلا، قال إنه اعتقلهم خلال العملية البرية الإسرائيلية في مناطق متفرقة، في قطاع غزة.

وقال المكتب عبر تطبيق واتساب إن “الاحتلال الإسرائيلي أفرج عن 30 أسيرا من قطاع غزة في أوضاع صعبة، بعد اعتقالهم وتعريضهم للتعذيب والحرمان من الحقوق الأساسية”.

ونشر المكتب مقطع فيديو للأسرى الذين تم الإفراج عنهم، والذين وصلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى، حيث يتم تقديم الرعاية الطبية لهم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يفرج فيها الجيش الإسرائيلي عن مواطنيين اعتقلهم من غزة منذ بدء اجتياحه البري للقطاع.

وخلال الشهور الماضية، أطلق الجيش سراح عشرات المعتقلين على دفعات متباعدة، غالبيتهم عانوا من تردي أوضاعهم الصحية.

ووفقًا لشهادات المفرج عنهم سابقا، تعرض المعتقلون لـ”ضرب وتعذيب وإهانات واستجواب من الجيش الإسرائيلي طوال فترة الاعتقال”.

ومنذ أن بدأت العملية البرية في القطاع اعتقل الجيش الإسرائيلي آلاف الفلسطينيين بينهم نساء وأطفال وعاملون في الطواقم الصحية والدفاع المدني، بينما جرى الإفراج لاحقا عن عدد ضئيل منهم، فيما لا يزال مصير الآخرين مجهولا.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم العدد الهائل من الضحايا المدنيين، ورغم اعتزام المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو ووزير جيشه يوآف غالانت؛ لمسؤوليتهما عن “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية” في غزة.

كما تتجاهل إسرائيل قرارا من مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار فورا، وأوامر من محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

Share this Article