إسرائيل و”هورايزون 2020″ والسباق مع الزمن

shello
shello 2013/11/26
Updated 2013/11/26 at 10:14 صباحًا

a2e81935_P023499000502-834646

رام الله / ذكرت صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر صباح اليوم، ان حدة الازمة بين دول الاتحاد الاوروبي واسرائيل بخصوص العقوبات الاقتصادية ضد المستوطنات، آخذة بالتصاعد، فقد اصطدمت النقاشات التي يجريها الطرفان حول شروط التوقيع على اتفاق هورايزون 2020، بعقبات خطيرة بعد ان رفض الاتحاد الاوروبي اقتراح التسوية الذي تقدّمت به اسرائيل فيما يتعلق بالتقييدات التي فرضت على التمويل الاوروبي للمستوطنات.

واضافت الصحيفة التي اوردت الخبر “ان الازمة مع دول الاتحاد كانت محور الاجتماع الذي دعا اليه رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو مع وزرائه”.

واكد نتنياهو خلال هذا الاجتماع للاوروبيين على ان اسرائيل معنية باستمرار المفاوضات الماراثونية في محاولة للتوصل الى تسوية للمسألة خلال اسبوع، للتمكين من التوقيع على الاتفاق، وفي المقابل فقد طلب نتنياهو من ذوي الاختصاص تقديم تقرير مفصل له حول الاحتمالات التي ستنجم عن عدم التوقيع على الـ هورايزون 2020.

وفي ذات السياق، أشارت صحيفة “يديعوت احرونوت” في عددها الصادر اليوم، الى انه جرت في الاسابيع الاخيرة مفاوضات مكثّفة من اجل التوصل الى تسوية تمكن اسرائيل من الانضمام الى الاتفاق الثمين، وقد اقترحت اسرائيل في إطار هذه المفاوضات ان يتم الاكتفاء بتقديم تعهد اسرائيلي بعدم وصول اموال هذه الاتفاقية للمستوطنات، وان بإمكان جميع الشركات التقدم للحصول على القروض الاوروبية حتى ولو كان لها نشاط استيطاني داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة.

الا ان الرد الاوروبي الذي وصل الخارجية الاسرائيلية يوم الجمعة الاخير جاء صادماً لرفضه اقتراح التسوية المقدم من قبل اسرائيل ، وجاء الرد الاوروبي واضحاً: “لن يكون هناك توجه لتعديل التعليمات الاوروبية بخصوص التعامل مع المستوطنات ومن يتعاون معها، والقروض والمنح والجوائز لن تمنح الا للجهات التي تعمل داخل الخط الاخضر فقط”.

واضافت الصحيفة “انه من المقرر ان يعلن الاتحاد الاوروبي في العاشر من كانون اول المقبل نداءً اولياً للجهات العلمية الراغبة بالحصول على المنح التي يقدّمها برنامج هورايزون 2020، وعليه فإن على اسرائيل ان تقرر قبل هذا الموعد وان تتخذ قرارها بهذه الخصوص بالسرعة الممكنة”.

ومن جانبها، قالت صحيفة “هآرتس” ان وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ونائبه زئيف آلكين طلبا من نتنياهو خلال الاجتماع الذي عقد ان يقوم بإبلاغ الاتحاد الاوروبي “ان اسرائيل لن تقوم بالتوقيع على إتفاقية الـ هورايزون 2020″، واعتبرا ان التوقيع على الاتفاق سيكون خضوعاً وتنازلاً، في حين اعلن الوزيران تسيبي ليفني ويعقوب بيري موقفا مغايراً حيث اكدا انه “يُمنع على اسرائيل ان لا توقع على الاتفاق”.

القدس دوت كوم

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً