احسان نصر رئيس مجلس قروي كفرنعمة لـ( الحياة الجديدة):خلال عام انجزنا مشاريع بقيمة 5ملايين دولار

shello
shello 2014/04/03
Updated 2014/04/03 at 1:00 مساءً

 

 1966920_282153825283879_1791203302_n

 

رام الله – الحياة الجديدة- ملكي سليمان – كفر نعمة  تتميز بموقعها الجغرافي  وبتوسطها  لمجموعة قرى وبامتدادها لعدة كيلو مترات, اذ  تبعد عن رام الله 15 كيلو مترا , ويزيد عدد سكانها عن 5000 نسمة يعمل قسم منهم في الوظائف الحكومية والزراعة والعمل  داخل الخط الاخضر .

ومنذ اكثر من عام يدير  مجلسها القروي مجموعة من الشباب صغار السن  يعملون بشكل متوافق ومتكامل ما انعكس ايجابا على اداء المجلس وانجاز العديد من المشاريع ومن اهمها استمكال بناء وتجهيز المدرسة الصناعية  بتكلفة اجمالية 4,5 مليون دولار   تبرع  من الحكومة الكورية, حيث  بدأ المجلس السابق بالمشروع,  وكذلك   وتطوير  المركز الصحي واضافة مبنى جديد  كلفته الاجمالية  280,000 دولار , ويسعى المجلس الان لاقامة قاعة اجتماعات لغايات استثمارية ايضا.

بحاجة الى مدرسة اساسية

ويقول احسان نصر رئيس المجلس القروي  في مقابلة مع( الحياة الجديدة):  المجلس نفذ مشروع انارة الشوارع الفرعية ايضا,  برغم شح مصادر التمويل والامكانيات المالية له ولكن البلدة( كفر نعمة ) بحاجة ملحة لاقامة مدرسة اساسية اذ  يسعى لذلك  (المجلس  القروي ) منذ سنوات وتم  توفير قطعة ارض وعمل المخططات اللازمة, ونأمل ان نتلقى ردا ايجابيا من الحكومة عما قريب, واضاف نصر  ان البلدة بحاجة ايضا الى تعبيد الشوارع الفرعية  نتيجة الامتداد العمراني وهذا يتطلب  اقامة البنى التحية  لتلك الشوارع  اشار نصر.

ودعا نصر الحكومة الى زيادة دعمها المخصص للهيئات البلدية والقروية لما لها من دور في التنمية  المجتمعية  وان الاوضاع المالية السئية للحكومة  عكست نفسها على المجالس  القروية فلم تتلقى كفر نعمة سوا 100,000 شيقل وهي رسوم النقل على الطرق خلال العام الفائت.

500,000 ديون نفايات

وحول معيقات التنمية  اوضح نصر الى مجموعة عقبات منها شح التمويل الحكومي وتردي الاوضاع الاقتصادية للمواطنين والثقافة السائدة عند بعضهم والتي تعارض وتعيق تنفيذ مشاريع شق طرق  , بالاضافة الى معيقات الاحتلال والتي تتمثل في اعاقة تنفيذ مشاريع في مناطق ج  والتي تشكل ثلث مساحة اراضي البلدة وسبق ان استولى الاحتلال على جرافة اثناء عملها.
ويتابع نصر اما ديون المجلس على المواطنين فهي 500,000 شيقل رسوم نفايات متراكمة عليهم منذ 15 عاما  بينما المجلس  غير مدان بمبالغ تذكر  ولكن خزانته خاوية ويعتمد المجلس في نفقاته التشغيلية  على ايرادات الحديقة العامة التي تصل الى 100,000 شيقل سنويا, يذهب جزاء منها رواتب للسكرتيرة  ولموظف الحديقة  ولمساهمة المجلس في مجلس الخدمات المشتركة.

نمارس المساءلة المجتمعية

ويقول نصر : ان المجلس يمارس المساءلة المجتمعية ويشرك الناس واصحاب الكفاءات في رسم السياسات وينظم اجتماعات شهرية او كل شهرين للتشاور واطلاعهم على اوضاع البلدة ومناقشة القضايا الصحية والتربوية والاجتماعية.

واخيرا يوضح نصر  ان المجلس يشجع المستثمرين من داخل وخارج البلدة على الاستثمار ويقوم بشق الطرق وتوفير الخدمات ويسهل له عملية التراخيص  , بالاضافة الى مساعدة المزارعين في الحصول على مشاريع زراعية كان اخرها مشروع حفر ابار مياه  الامطار.

عادي: الخريجات يعانين من البطالة

وتقول نورة عادي امينة سر  المجلس: انها تعمل ضمن لجان المرأة والتخطيط والتنظيم الهيكلي والثقافة والتوظيف فهي تمتلك الخبرات نتيجة عملها سابقا في المجلس لفترات طويلة  ولا تشعر باي نوع من التمييز من قبل الاعضاء الذكور لدرجة انها وزميلتها  تتحددان موعد عقد الاجتماعات الاسبوعية للمجلس, كذلك تشارك في زيارات المشاريع وفي رسم الخطط والسياسات مبينة ان سبب وجود توافق بين الاعضاء كونهم من فئات اعمار قريبة.

وبينت عادي الى ان دخول المرأة في المجلس  فعلى دورها في المجتمع موضحة الى ان النساء كن في الماضي يترددن في تقديم الشكاوى  للمجلس وكذلك الطالبات الجامعيات اللاتي يطالبن المجلس بمساعدتهن على توفير الوظائف لهن وكذلك الحال لطالبات المدارس يتحدثن عن مشاكلهن للمجلس.

واشارت عادي الى وجود نسبة بطالة مرتفعة بين الخريجات كون الذكور  يمكنهم العمل في وظائف اخرى غير تخصصاتهم في حين اوضحت عادي الى ان المجلس يساعد على توفير الوظائف للخريجات بعقود بالتعاون مع مؤسسات تعاون وصندوق التشغيل وتم توظيف عدد منهن.

وتقول عادي: ايضا يوجد العديد من المشاريع التي تخص المراة مثل مشروع التصنيع الغذائي وتربية النحل وزراعة الاعشاب الطبية ومشروع التسليف للنساء ومشاريع خياطة  وذلك بالتعاون بين المجلس ومؤسسات البلدة, بالاضافة الى تنظيم العديد من الدورات التدربية.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً