اربعون يوما على استشهاد الرقيق القائد خالد فوزي شعبان ( سلطان ) …بقلم:سامر سويد

shello
shello 2014/05/24
Updated 2014/05/24 at 10:30 صباحًا

ertr78456

مر أربعون يوما على رحيل الرفيق القائد سلطان الذي غاب عنا وظل فكره وأخلاقه وإنسانيته في قلوبنا فلا ننسى تعامله الإنساني مع جميع الرفاق والسؤال الدائم والاطمئنان عنهم ومشاركتهم في افراحهم و احزانهم فكان كالأب الحنون على أولاده

وظل الرفيق سلطان بالرغم من الازمة التي عصفة بالجبهة صلبا” في مواقفه من اجل وحدة الصف الداخلي للجبهة وكان صلبا” في مواقفه السياسية على الصعيد العام ومدافعا” عن موقف الجبهة في جميع المحن التي مرة بها بحيث اثبت للجميع صلابة موقفه ومبدأه فهو خريج مدرسة الراحل الدكتور سمير غوشة الوطنية

وكانت للرفيق الشهيد ايادي بيضاء على صعيد العمل داخل الوطن المحتل فلسطين من خلال تطوير العمل التنظيمي و العسكري للجبهة وكان له دور فعال في وضع الجبهة في مكانها الصحيح داخل منظمة التحرير الفلسطينية

وهو أول من دعا إلى الوحدة الوطنية داخل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية مع رفيق دربه الدكتور سمير غوشة

وكان عضوا” في اللجنة العليا للانتفاضة في فلسطين و عضو اللجنة الامنية لمنظمة التحرير الفلسطينية

وكان له دور فاعلا” خارج حدود الوطن في الساحات الخارجية وذلك على صعيد علاقاته مع جميع حركات التحرر العربية و المقاومة اللبنانية و الدول الداعمة للقضية الفلسطينية عربيا” والصديقة وساهم في الدفاع عن مخيمات الشتات في لبنان وعمل على حل ازمتها

ولقد وقف وقفة شجاعة من الازمة السورية بحيث دعا إلى عدم التدخل في الشؤون السورية الداخلية و التأكيد على ان سوريا تتعرض لمؤامرة كبيرة اجنبية غربية

وساهم مع جميع الفصائل على وضع الحلول المناسبة لفك الحصار عن مخيم اليرموك

للرفيق الرحمة و الخلود في جنات النعيم

وسيبقى في قلوبنا حي ولن نحيد عن دربه النضالي

والمجد والخلود لشهدائنا الابرار و الحرية لأسرانا

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً