الأردن أمام اختبار جديد بعد تزايد التأييد لتنظيم “داعش”

2014/08/30
Updated 2014/08/30 at 9:43 صباحًا

 29424226_ISIS-FLAG-618x412

عمان / لديه وظيفة مرموقة وأسرة متحابة إلا ان ذلك لم يكف الأردني البالغ من العمر 25 عاما إذ هجر حياته الرغدة في العاصمة عمان كي ينخرط في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) الذي استولى على مساحات كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا.

واختفى الرجل الوسيم دمث الخلق الذي يحظى بمكانة رفيعة في مهنته كطبيب أخصائي اشعة -والذي حجب اسمه لدواع أمنية – في اوائل شهر آب (أغسطس) الجاري عقب عطلة عيد الفطر ولم يبلغ أسرته بوجهته.

وقال أحد أقارب الرجل إنه اتصل بوالديه هاتفيا فيما بعد من مكان غير معلوم ليقول لهما إنه “قرر ان يضحي بحياته فداء لرفعة الاسلام. وانفطر قلب والده فيما ترقد والدته في المستشفى للعلاج من صدمة عصبية”.

وهو ضمن أول حالات معروفة عن أردنيين انضموا لتنظيم الدولة الاسلامية منذ ان اعلنت الجماعة الخلافة في حزيران (يونيو) بعد أن حققت مكاسب مباغتة بالاستيلاء على اراض في العراق وسوريا.

وتشير حكاية هذا الرجل الى اتساع نطاق التأييد لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) بين الاسلاميين الاصوليين في الأردن بدافع النجاحات التي حققها التنظيم في الآونة الاخيرة في دول متاخمة للاردن شرقا وشمالا. ويقترن هذا التأييد بمخاطر مستحدثة للاردن حليف الولايات المتحدة الذي لم يتأثر كثيرا بالاضطرابات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة.

ويبدو ان أجهزة المخابرات الأردنية القوية قد نشرت كامل ادواتها المختلفة لمجابهة هذا الخطر. وقال العاهل الأردني الملك عبد الله إن بلاده كانت في أفضل احوالها استعدادا لدرء هذا الخطر الجامح الذي يعصف بالمنطقة.

وفجرت المكاسب التي حققتها الدولة الاسلامية جدلا صاخبا بين الاسلاميين في الأردن ممن ينتمون للحركة السلفية المتطرفة بشأن كيفية مؤازرة الجماعة التي لاقت الفظائع التي تقترفها انتقادات حتى داخل الدوائر الاسلامية المتشددة.

لكن يبدو ان المتعاطفين مع الدولة الاسلامية كسبوا هذه الجولة من الجدل بدعم من المكاسب التي حققتها الجماعة.

وقال متشدد أردني معروف لوكالة (رويترز) تحت اسم افتراضي هو غريب الاخوان الاردني “بدل كثير من الشبان وجهة نظرهم المشوشة عن الدولة الاسلامية بعد ان شاهدوا أفعالهم على أرض الواقع وانجازاتهم وكيف تعاضد الغرب ضدهم”.

                                                                         “حلم” تحقق

وقال اسلاميون على دراية بهذا الموضوع إنه منذ ان اندلعت الحرب الأهلية في سوريا المجاورة عام 2011 إنضم مئات الأردنيين الى الانتفاضة التي يقودها السنة ضد الرئيس السوري بشار الاسد. وهجر الاردن أكثر من ألفي رجل – تتراوح أطيافهم من الشبان المعدمين الى الأطباء ومن بين الحالات ضابط بالقوات الجوية – وتوجهوا للجهاد في سوريا.

وقتل 250 على الاقل منهم هناك.

بيد ان الانجازات التي حققها تنظيم الدولة الاسلامية في الآونة الاخيرة ضاعفت التأييد كما لم يحدث قط من قبل بين الاسلاميين المتشددين ممن يحلمون بإزالة الحدود بين دول العالم الاسلامي في سبيل إقامة أمة اسلامية واحدة.

وأثارت هذه الانجازات احتمال عبور مزيد من الأردنيين الحدود للقتال، غير ان ذلك ينطوي ايضا على خطر ان ينفذ المتعاطفون مع الدولة الاسلامية عمليات داخل الاردن نفسه وهو بلد سبق ان عاني الأمرين من تيارات التشدد الاسلامي، لاسيما هجمات متشددين يرتبطون بتنظيم القاعدة بالقنابل على فنادق بالعاصمة عمان خلال الاحتلال الأميركي للعراق.

ومثل ظهور ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الاسلامية – الذي نصب نفسه خليفة – ودعوته الى تأييد المسلمين وهو يعتلي منبر أحد مساجد مدينة الموصل العراقية في حزيران (يونيو) الماضي عامل جذب بالنسبة لشباب الاسلاميين في الاردن.

وقال بسام ناصر وهو مفكر اسلامي اردني، إن “حلم الدولة الاسلامية كان إقامة الخلافة وقد تحقق الحلم مما جعل الناس يفكرون جديا في الانضمام لهم، لاسيما بعد ان دعتهم الجماعة رسميا للانضمام اليها”.

ويمكن ان ترجع جذور الدولة الاسلامية – على نحو ما – الى الاردن. فقد كان الأردني ابو مصعب الزرقاوي هو مؤسس ذراع تنظيم القاعدة في العراق الذي تحور في نهاية المطاف ليصير تنظيم الدولة الاسلامية. وقد تبرأت القاعدة من الجماعة.

وفي بلدة الزرقاء الاردنية الفقيرة – مسقط رأس الزرقاوي والمعقل التقليدي للاسلاميين الاصوليين – كان تأييد الدولة الاسلامية على أشده خلال صلاة عيد الفطر في اواخر تموز (يوليو) الماضي.

ولوح عشرات الرجال ممن كانوا يرتدون نفس الزي التقليدي الافغاني الذي يستخدمه الاسلاميون المتشددون بالعلم الاسود للدولة الاسلامية خلال تجمعهم في ساحات مفتوحة لسماع خطبة الاسلامي الاردني الشيخ عامر الخلايلة وهو يشيد بتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الخلايلة عبر مكبر الصوت في لقطات فيديو بثت على (اليوتيوب) إن البغدادي هو الشخصية التي ستبث الرعب في قلوب الاعداء ودعا الى احتساب نفسه شهيدا.

                                                                     “الخلايا النائمة”

وفي تقييم لأحد كبار مسؤولي الأمن الاقليميين – الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه – فقد يصبح الأردن ملاذا “لمئات ان لم يكن الآلاف من المتعاطفين المحتملين” ممن قد يصيرون “خلايا نائمة وقنابل موقوتة”.

وتماثل جذور التيارات المتشددة في الاردن تلك الشائعة عموما في منطقة الشرق الاوسط والتي ترجع اسبابها الرئيسية الى انعدام الحريات السياسية والفرص الاقتصادية.

ويسعى العاهل الأردني الى تخفيف وطأة المخاوف في بلاده بشأن التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الاسلامية.

وعبر الملك عبد الله في حديث الى الساسة عن ارتياحه للاستعدادات التي تقوم بها القوات المسلحة واجهزة الأمن، مؤكدا ان موقف بلاده اليوم أقوى من الماضي من الناحية السياسية والأمنية والعسكرية.

وفي اشارة خفية الى الدولة الاسلامية حذر الاردنيين ألا يقعوا فريسة لأطراف خارجية تسعى لاستغلال مظالمهم.

وقال دبلوماسيون ومسؤولون إنه خلال الاسابيع الاخيرة شددت أجهزة المخابرات الاردنية إجراءات الأمن حول المناطق الحكومية الحساسة وعززت من عمليات ترصد الاسلاميين الاصوليين واعتقلت نشطاء ترى انهم يمثلون خطرا.

واعتقل عشرة اشخاص على الاقل لتعبيرهم عن التأييد للدولة الاسلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويمثل ذلك اختبارا جديدا لأجهزة الأمن الاردنية وهي شريك رئيسي للولايات المتحدة في محاربة الاسلاميين المتشددين.

وجعل النهج الذي يتوخاه الاردن في مواجهة هذا الخطر البلاد متفردة في ذلك عن بعض الدول العربية الأخرى. ونال اعتماد البلاد على الوسائل المتطورة لجمع معلومات المخابرات بدلا من القيام باعتقالات تعسفية تقديرا لانه حماها من موجة اضطرابات من جانب الاسلاميين بدافع الانتقام مثل تلك التي شهدتها بلاد مثل مصر وسوريا.

واطلقت السلطات الشهر الماضي سراح مفكر اسلامي بارز – وهو شخصية لها ثقلها بين دوائر المتشددين- وهو من الخصوم الاسلاميين البارزين للدولة الاسلامية.

واضاف الافراج عن الشيخ ابو محمد المقدسي صوتا مؤثرا للجدل الدائر، إلا انه كشف النقاب في الوقت ذاته عن وجود انقسامات بين حركة السلفيين في الاردن التي كانت جماعة متشددة متماسكة في السابق.

وسخر المقدسي من اعلان البغدادي الخلافة وراعه ما ظهر من فظائع اقترفتها الدولة الاسلامية.

وقال في رسالة صوتية هذا الشهر إن ما تقوم به الدولة الاسلامية يصم الجهاد بصبغة دموية لا يقبلها، مشيرا الى مدى وحشية صور قطع الرؤوس التي لا يقبلها الله او اي شخص منوها الى شيوع الرأفة بالكفار في فجر الاسلام.

وفجر ذلك موجة من الانتقادات من جانب أنصار تنظيم الدولة الاسلامية ممن لم تبد عليهم أي علامة من علامات قبول الرأي الآخر التي يبديها عادة علماء كبار منهم المقدسي. وقالوا إن المقدسي أفرج عنه ليس لانه قضى مدة العقوبة وهي خمس سنوات ولكنه عفو خاص اريد به مهاجمة الدولة الاسلامية.

وفجر هذا الجدل مشادات لفظية وبدنية إذ أوسع أنصار الدولة الاسلامية ضربا في الآونة الاخيرة اثنين من الاسلاميين المتشددين ممن جاهروا بمعارضة افعال متشددي التنظيم من قطع رؤوس الشيعة وقتلهم بصورة عشوائية.

ورفع انصار الدولة الاسلامية علم التنظيم الاسود في حزيران (يونيو) في مدينة معان المضطربة وهي معقل عشائري لنحو نصف مليون شخص وتقع على بعد 250 كيلومترا الى الجنوب من العاصمة عمان.

وقال محمد شلبي ويعرف باسم ابو سياف وقضى عشر سنوات في السجن بتهمة التشدد الاسلامي بما في ذلك التخطيط للهجوم على القوات الاميركية في الاردن.

وشلبي سلفي من معان حث الاسلاميين على السفر الى سوريا للقتال ويقول إن الاردن ليس هدفا للدولة الاسلامية. وهو شخصية مرموقة لدى سكان مدينة معان ويتوسط بين زعماء العشائر والسلطات لحل النزاعات واشار الى ان اعوانه لا يعنيهم زعزعة الاستقرار في الاردن إلا اذا تعرضوا لاستفزاز من جانب الحكومة.

القدس دوت كوم

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً