الأيديولوجيا المطلقة وصناعة التوحش … بقلم:موسى برهومة

shello
shello 2014/01/14
Updated 2014/01/14 at 11:58 صباحًا

index

يسعفنا التاريخ بحوادث قتل سياسية نتيجة الصراع على السلطة، والخلاف على حيازة اليقين العقائدي، والطهارة الثورية. وينبئنا بمستوى العنف الذي كان يلفّ مصائر الذين يحترقون بنار ذلك الصراع. لكنّ تلك الحوادث لم تذكر أن زعيماً أعدم خصمه بإلقائه هو وخمسة من «الخونة المارقين» الذين برفقته لكلاب جائعة لم تذق الطعام منذ خمسة أيام، فالتهمتهم حتى لم تُبق منهم شيئاً!

حدث هذا الأمر في كوريا الشمالية على يد أعوان زعيمها كيم جونغ أون الذي اتهم زوج عمته جانغ سونغ ثايك، الذي يُعد الرجل الثاني في النظام، بالتورط في «قيادة فصيل مضاد للثورة».

وكان بمقدور الزعيم الكوري أن يحاكم «الخائن الحثالة» كما وصفه، وأن يترك العدالة تقول كلمتها في خيانة الرجل، لكن جونغ أون، مثل كل زعماء الأنظمة الأيديولوجية والشمولية، أدار ظهره للمواضعات القانونية، وأشرف بنفسه على التلذذ بمشهد الكلاب وهي تلتهم أجساد الرجال على مدى ساعة، وفق ما ذكرت الأنباء.

ولعل الحادثة تحيل إلى أنظمة الحكم الديكتاتورية، وهي في غالبيتها توتاليتارية وأيديولوجية لا تقيم وزناً للقانون، ولا للمؤسسات، وتضع نفسها مكان الدولة، فهي الدولة والدولة هي، ما يعني أن من الصعب أن تلتقي الأيديولوجيا المطلقة مع الديموقراطية. فهذا نظام يحكم تحت يافطة الثورة، وذلك يحكم تحت يافطة الجماهير وباسم الشعب، وثالث تحت يافطة حكم الله، وسواها كثير مختلف في التسمية لكنّ المآلات واحدة، ووجوه الضحايا متشابهة.

وكنا سمعنا عمن أحرق خصمه بالأسيد، أو ألقاه من طائرة محلقة على علو شاهق، أو تركه يتجمّد في الثلج، لكن أن تلتهمه كلاب جائعة فتلك حادثة يتعين أن تلهب خيال سينما هوليوود!

وما ينسحب على الأفراد يتكرر على نحو أشد بشاعة على المجاميع البشرية، التي شهدت على يد تلك الأنظمة المتوحشة، ويلات جعلها تنضم إلى قافلة الجحيم، إذ لم يكن أمامها سوى لحظات كي تحيا بعدما عبّأ رئاتها كيماوي صدام حسين، ومن بعده صنوه بشار الأسد، سليل الأب الذي سوّى أجزاء من مدينة حماة بالأرض في 1982.

ويبدو أن الأصولية الأيديولوجية تمنح أنصارها طاقة قصوى وفسيحة في تأويل الأحداث تحت ذرائع مختلفة تتشابه عند البعثي والشيوعي والإسلامي (السلفي أو الجهادي أو الطالباني، أو الداعشي)… فالفكرة لدى هؤلاء يجب أن تنتصر وأن تظل نقية عذراء، وبالتالي فإن كل من يخرج عن هذا الصراط المستقيم فهو مارق يهدد الفكرة، ويخدش قدسيتها، وعليه فإن الموت الزؤام غير الرحيم الذي لا شفقة في قلبه هو المصير المحتم، والسبب: كي يكون عبرة لغيره!

إن السبيل الوحيد أمام الزعيم الكوري الشمالي جونغ أون وسواه، كي يكون في مأمن من المختلفين أو الناقدين، أو أصحاب الرؤى النقدية المغايرة لبعض تفاصيل المسار العام، هو القضاء المبرم عليهم. بل إن بعض الجلاوزة العرب لم يكتف بإعدام أحد القادة «الخائنين» بل أقدم، كذلك، على قتل أبنائه وبناته، وقطع نسله. ومن المفارقة، التي لا يتخيلها العقل، أن أولئك الأطفال الصرعى هم أحفاد ذلك الزعيم الذي ظن نفسه إلهاً أزلياً لا يفنى ولا يتبدّد!

وبمقدور المرء أن يقول إن الأفكار المطلقة المضغوطة باليقين الصافي هي المصنع الذي ينتج التوحش، ويتفنن في إبداع الموت، كما يتفنن بالدرجة ذاتها في إنتاج الذرائع التي تذيب الشعور بالألم أو الشفقة أو تأنيب الضمير، لأن ثمة عاطفة أشد طغياناً، تجعل قتل الآلاف دفعة واحدة تطهيراً للشر، وتحيل رؤية الكلاب وهي تلتهم اللحم والعظم مشهداً باعثاً على النشوة. فالبلاد أضحت نظيفة من «الحثالة»، والثورة عادت إلى طفولتها الأولى، وعاد الشعب يهتف بحنجرة لا يشوبها النشاز باسم القائد الأبدي عدو الرأسمالية، ومقاوم الاستعمار، ومناهض أفكاره الليبرالية، وفي مقدمها الديموقراطية التي معناها إفناء الدولة، ومحو المجتمع، وتقويض «منجزات» الثورة.

إنه النقاء المزعوم الذي روّجت له الديكتاتوريات المتوحشة عبر التاريخ، فلوّثت أنهاره بالدماء والآلام واستغاثات الضحايا!

الحياة اللندنية

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً