الخشية من فرض مقاطعة على اسرائيل تدفع شركات المقاولات الاجنبية الى سحب عطاءاتها لبناء موانئ فيها

shello
shello 2014/02/19
Updated 2014/02/19 at 10:40 صباحًا

فهرس

تل ابيب /تقول صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية ان بعض شركات المقاولات الاجنبية سحبت عطاءاتها من مقاولة بناء مينائين في كل من حيفا وسدود في اسرائيل، خشية ان تخضع للعقوبات في حال فرض المقاطعة على اسرائيل. وقال مراسلها آفي بار إيلي انه لم يبق الا ثلاث مجموعات في المناقصة. وهذا نصه:

كان واضحا خلال هذا الاسبوع تدني الموقف الدولي لاسرائيل، لدى سحب اثنتين من كبريات الشركات الدولية التي تقدمت بعطاءاتها لبناء مينائين وذلك بسبب الخشية من التداعيات السياسية.

وقد سحبت شركة “رويال بوسكاليس ويسمنستر”، وهي شركة ادارة موانئ هولندية قدمت عطاءها تحت اسم “هولاند تيرمنال” في مرحلة التأهيل في كانون الاول (ديسمبر) الماضي، وبعد فترة قصيرة انسحبت من المناقصة. وقبل وقت قصير، انسحبت شركة “كوندوت دي أغوا” بعد ان اجتازت بنجاح عملية التأهيل.

وكانت الشركات التي اعربت في البداية عن اهتمامها في مرحلة التأهيل في نيسان (ابريل) الماضي قد قررت الانسحاب في الاشهر الاخيرة مع تزايد الضغط لمقاطعة اسرائيل. وكان الموعد النهائي لتقديم العطاءات يوم الاثنين.

وبالاضافة الى الشركتين اللتين سحبتا عطاءهما، فان شركة ثالثة هي “يان دي نول من بلحيكا”، لم توافق على تقديم عطاءها الا بعد ان سُمح لها بان تفعل ذلك عبر شركة مسجلة في لوكسيمبرغ باسم لودريكو، خشية تعطل اعمالها في العالم العربي.

وتنوي الحكومة الاسرائيلية تطوير مرافئها الخاصة في حيفا وسدود لتنافس المسؤولين في المنشآت الحكومية ضعيفة الاداء والمكلفة برئاسة وزير النقليات اسرائيل كاتز، وترى ان اصلاح الموانئ البحرية باعتبارها مشروعات وطنية ستؤدي الى تخفيف تكلفة السلع المستوردة وتكاليف المعيشة.

كما انسحبت ثلاث شركات اخرى خلال الاشهر الاخيرة.وقالت مصادر في قطاع النقليات ان اسرائيل تعاني من اجتذاب شركات البنية التحتية للاشتراك في مشاريع البنية التحتية لان لدى الكثير منها عقودا رئيسية مع المملكة السعودية ودول الخليج.

القدس دوت كوم

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً