العالول: موقف الفصائل حول تزامن كل الانتخابات غامض.. وفتح مستعدة

shello
shello 2013/02/15
Updated 2013/02/15 at 7:57 مساءً

20130215mahmoud

رام الله: استبعد عضو اللجنة المركزية لفتح مسؤول مفوضية التعبئة والتنظيم محمود العالول أن تُجرى انتخابات المجلس الوطني وانتخابات المجلس التشريعي والرئاسية بشكل متزامن، وقال إن هناك العديد من التساؤلات حول إعادة صياغة ماهية المجلس الوطني الأمر الذي يحتاج الى وقت.
واضاف في حديث مع «الحياة الجديدة» أن المجلس الوطني يتشكل من الفصائل الفلسطينية، ومخيمات اللاجئين، والمنظمات الشعبية، بالإضافة الى حصة جيش التحرير الفلسطيني، وهذا بحاجة الى إعادة النظر، مضيفا أن التساؤلات حول المجلس الوطني أكثر بكثير عندما نتحدث عن المجلس التشريعي وانتخابات الرئاسة. وقال إن الحوار بين الفصائل حول إجراء كل أنواع الإنتخابات ما زال غامضا.
واعتبر أن إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية هو الممكن في الوقت القريب، مضيفا أن الاصرار على تزامن الانتخابات كلها قد يقود إلى عدم عقدها. وقال: «لا انتخابات في ظل اصرار البعض على تزامن الانتخابات كلها».
وأعلن عن استعداد فتح للانتخابات المتوقع أن تجرى هذا العام. وقال: «إن فتح خرجت من تجارب انتخابات عديدة كانتخابات الجامعات والبلديات والنقابات، وكل ذلك يعطينا أرضية إيجابية من أجل ترتيب الأوضاع في الانتخابات المقبلة».
وأضاف: «لا مشكلة لدى الحركة في خوض الانتخابات ونحن على أتم الاستعداد».
وكانت مفوضية التعبئة والتنظيم أصدرت بيانا أمس الأول ناشدت فيها كوادرها وعناصرها ومناصريها تحديث بياناتهم في السجل الإنتخابي.
ودعت فتح أبناءها وتحديدا في قطاع غزة إلى اعتبار تحديث البيانات بمثابة تكليف تنظيمي لكل واحد منهم، معتبرة أن عدم القيام بهذه الخطوة هو رفض لتكليف حركي.
واستبعد العالول أن تمر فتح بتجربة مماثلة كالتي حصلت عند إجراء انتخابات المجلس التشريعي عام 2006 والتي فازت خلالها حركة حماس بأغلبية، قائلا: « إن حركة فتح متماسكة ولن يخرج هذه المرة أي أحد عن قرارها».
وعلى الرغم من النجاح التي حققته فتح في الإنتخابات المحلية الأخيرة الا ان بعض الفائزين من الحركة كانوا من قوائم منشقة عن قائمة فتح الرسمية وتحالفت مع قوائم أخرى حزبية أو مستقلة، وهو ما يشير الى أن الحركة لا تزال تواجه تحديا في التزام كوادرها بمرشحي الحركة.
ويقول العالول بهذا الصدد: « الخروج عن رأي قيادة الحركة خروج من الحركة».
وأكد مجددا أن مرشح فتح للرئاسة هو الرئيس محمود عباس وان الحركة لم تبحث عن بدائل اخرى وستقنعه بالقرار.

الحياة الجديدة – تغريد سعادة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً