القوى الوطنية والإسلامية تنعي القيادي في النضال الشعبي الشهيد أبو خالد الشمال

shello
shello 2013/03/24
Updated 2013/03/24 at 2:58 مساءً

552069_630451263637580_2125965149_n

رفح: نعت القوى الوطنية والإسلامية القيادي في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني الشهيد اللواء صبحي رمضان جابر ( أبو خالد الشمال )، الذي وافته المنية يوم أمس في العاصمة اللبنانية بيروت، وبعث ممثلو القوى والفصائل الفلسطينية تعازيهم الحارة للأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني الدكتور أحمد مجدلاني ولقيادة وكوادر وأعضاء الجبهة، وقالوا أن فلسطين برحيل القائد أبو خالد الشمال فقدت ابناً مخلصاً ومناضلاً صلباً دافع بشجاعة عن حقوق شعبنا وقضيته الوطنية.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية قد عقدت اجتماعاً لها بمقر جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمحافظة رفح، بحثت خلاله جملة من القضايا التي تهم شعبنا، وأجرت تقييماً شاملاً للفعاليات الشعبية التي نظمتها على مدار الأسبوع الماضي تضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال، وقالت القوى إن الأوضاع القاسية التي يعيشها الأسرى في سجون الاحتلال، تتطلب توحيد كل الجهود والطاقات على الصعيدين الرسمي والشعبي، لدعم صمودهم ومساندة نضالهم العادل لانتزاع حقوقهم وإنهاء معاناتهم، وحتى يتم الإفراج عنهم جميعاً.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية إلى المزيد من الاهتمام بملف الأسرى، وكشف الجرائم التي تمارسها إدارة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى، وطالبت المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتهم والتدخل الفاعل لحماية الأسرى في سجون الاحتلال، وإجبار حكومة الاحتلال وإدارة سجونها الفاشية على الالتزام بالقوانين والمواثيق الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة والعمل الجاد للإفراج عن كافة الأسرى من سجون الاحتلال دون تمييز.

واتفقت القوى الوطنية والإسلامية على سلسلة من الفعاليات الوطنية ستنظمها في الفترة القادمة تضامناً مع الأسرى ولإحياء يوم الأرض، وفي ختام اجتماعها توجهت القوى بالتحية لجماهير الشعب الفلسطيني في شتى أماكن تواجده، وأكدت على مواصلة النضال حتى تحقيق كامل الأهداف الوطنية وفي مقدمتها حق العودة والحرية وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها مدينة القدس.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً