الكرملين: الهجوم في شرق اوكرانيا يوجه الضربة القاضية لاتفاق جنيف ويقود البلاد الى “الكارثة”

shello
shello 2014/05/03
Updated 2014/05/03 at 9:53 صباحًا

f5619194_2014-05-02T074926Z_1263631902_GM1EA5217JN01_RTRMADP_3_UKRAINE-CRISIS

موسكو، كييف، سلافيانسك (أوكرانيا)/ اعتبر الكرملين الجمعة الهجوم الذي تنفذه القوات الاوكرانية منذ الصباح على مدينة سلافيانسك التي يسيطر عليها متمردون مسلحون موالون لموسكو في شرق اوكرانيا “هجوما انتقاميا” يوجه الضربة القاضية لاتفاق جنيف الذي سعى لنزع فتيل الازمة.

وصرح الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ديمتري بيسكوف انه “ومن خلال استخدام الطيران لاطلاق النار على تجمعات مدنية، شن نظام كييف هجوما انتقاميا يقضي على الامل الاخير بتطبيق اتفاق جنيف”، حسبما نقلت عنه وكالات الانباء الروسية. واضاف  إن كييف ستتحمل المسؤولية “أمام شعبها في المقام الأول” عن قرارها شن “عملية عقابية” في جنوب شرق أوكرانيا.وكان الهدف من الاتفاق الذي تم التوصل اليه في منتصف نيسان (أبريل) بين اوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي نزع فتيل الازمة في اوكرانيا.وقال بسكوف ان موسكو ارسلت الخميس مبعوثها فلاديمير لوكين الى شرق اوكرانيا للمشاركة في المفاوضات للافراج عن مراقبي منظمة الامن والتعاون الاقتصادي المحتجزين منذ اسبوع في سلافيانسك.

واعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان “كما حذرنا مرارا، فان الزج بالجيش ضد الشعب هي جريمة وستجر أوكرانيا الى الكارثة”، وعبرت عن “سخطها بعد بدء عملية انتقامية في سلافيانسك بمشاركة عناصر من حركة برافي سكتور” القومية المتطرفة شبه العسكرية. واضاف “كما ندعو بحزم الغرب الى التخلي عن سياساته الهدامة إزاء أوكرانيا”.وقال “منذ بدء العملية الانتقامية، فقد الجانب الروسي الاتصال معه”.

وكانت القوات الاوكرانية قد اطلقت في وقت مبكر الجمعة عملية عسكرية واسعة ضد سلافيانسك الخاضعة لسيطرة موالين لروسيا في شرق البلاد، حسبما افاد انفصاليون لوكالة فرانس برس. و حثت روسيا منظمة الامن والتعاون في اوروبا على المساعدة في وقف هجوم القوات الاوكرانية في سلافيانسك بشرق اوكرانيا، حسبما اوردت وكالة ايتار تاس الرسمية.

وصرح ممثل روسيا لدى المنظمة اندريه كيلين للوكالة “لقد اتصلنا بقيادة منظمة الامن والتعاون في اوروبا حول هجوم القوات المسلحة (الاوكرانية) وطالبنا بوقف الهجوم الانتقامي”.

وقال كيلين ان موسكو تقدمت بطلبها امام الامين العام للمنظمة لامبرتو زانيير والى وزير خارجية سويسرا ديدييه بوركهالتر الذي يتولى الرئاسة الدورية للمنظمة.

وافاد مراسل لفرانس برس ان صوت اطلاق نار وانفجارات قوية كان مسموعا في شمال المدينة.

واعلنت وزارة الدفاع الاوكرانية الخميس ان اثنين من عسكرييها قتلا بينما اسقطت مروحيتان من طراز ام آي-24 بالقرب من سلافيانسك الخاضعة لسيطرة الانفصاليين في شرق البلاد.

وقالت السلطات في بيان ان “المروحيتين اسقطتا بايدي مجهولين استخدموا قاذفات صواريخ نقالة. وقتل عسكريان اوكرانيان بينما سقط العديد من الجرحى في اطلاق النار”.

وكانت حصيلة اولى رسمية لوزارة الداخلية اشارت الى اسقاط مروحية ومقتل الطيار.

وصرحت الناطقة باسم الانفصاليين لفرانس برس “انه هجوم شامل”، مؤكدة انه تم اسقاط مروحية تابعة للجيش الاوكراني.

واضافت ان “مدينة بيلباسيفكا يحتلها” عسكريون اوكرانيون.

وكان الانفصاليون اعلنوا ان مروحية شوهدت قبل ذلك وهي تحلق بشكل دائري وعلى علو منخفض في ما يبدو انه جزء من هجوم تشنه القوات الاوكرانية. وقال القيادي الانفصالي فياتشيسلاف بونوماريف إن الانفصاليين أسقطوا مروحيتين بالقرب من مدينة سلوفيانسك ما أسفر عن مقتل طيار وأسر آخر، حسبما أفادت وكالة “إنترفاكس” الروسية.

وذكرت وكالات أنباء أخرى أن قوات مدججة بالسلاح تسيطر عليها كييف طوقت المدينة وسكانها البالغ عددهم 100 ألف شخص.

وأوضحت “إنترفاكس” أيضا أن البؤر التي يسيطر عليها المسلحون على حافة المدن تعرضت للهجوم. واشعل الانفصاليون اطارات لاصدار ساتر من الدخان.

ومنذ اكثر من اسبوعين وسلافيانسك خارجة عن سيطرة السلطات في كييف وفيها يحتجز الانفصاليون مراقبين تابعين لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا.

 

تعطيل قطارات

وقال ناطق باسم سكك حديد دونيتسك اليوم الجمعة إن انفصاليين مؤيدين لروسيا استولوا على مركز التحكم في حركة السكك الحديدية في دونيتسك بشرق أوكرانيا وأوقفوا جميع القطارات تقريبا.

وقال الناطق ان الانفصاليين استولوا على موقع التحكم قرب ياسيونوفاتا التي تقع الى الشمال مباشرة من دونيتسك وقطعوا الكهرباء تماما.

القدس دوت كوم

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً