النضال الشعبي بطولكرم تؤكد وقوفها إلى جانب تلفزيون “الشراع”

shello
shello 2014/02/23
Updated 2014/02/23 at 11:19 صباحًا

فهرس

طولكرم/أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة طولكرم وقوفها إلى جانب تلفزيون “الشراع” أحدى قنوات التلفزة المحلية الهامة والعاملة على مستوى المحافظة، معبرة عن رفضها وإدانتها للقرصنة الإسرائيلية المتمثلة بقطع بث وإغلاق تلفزيون “الشراع” بدعوى التشويش على المنشآت الإسرائيلية.

ودعت الجبهة إلى ضرورة دعم ومساندة هذه المحطة التلفزيونية وغيرها من وسائل الإعلام الفلسطينية التي تشكل ضمير الشعب الفلسطيني وبما للإعلام من أهمية في كشف الحقيقية ونقل آمال والآلام شعبنا للرأي العام المحلي والعربي والدولي، معتبرة إغلاق التلفزيون والتهديد باقتحامه من قبل قوات الاحتلال يشكل تدخلا سافرا واعتداء على حرية التعبير وحرية العمل الإعلامي والصحافي ومحاولة مفضوحة لتكميم الأفواه وإخماد مكانة إعلامنا المحلي المواكب لمختلف القضايا والهموم الوطنية والاجتماعية والاقتصادية من خلال التغطية المباشرة ومن خلال البرامج الهادفة التي تنتهجها محطاتنا التلفزيونية المحلية.

وأوضحت الجبهة أن إغلاق تلفزيون “الشراع” وغيرها من الاعتداءات والممارسات الاحتلالية بحق الصحفيين والعاملين في الصحافة والإعلام لن تنال من دور صحفيينا ومؤسساتنا الإعلامية التي ستواصل دورها المسئول في خدمة شعبنا وقضاياه الوطنية، مطالبة بوضع حد لهذا التصعيد الإسرائيلي وهذه الجرائم التي تمثل انتهاكا فاضحا لحقوق الصحفيين والإعلاميين كون حرية التعبير حق أساسي من حقوق الإنسان.

وأكدت الجبهة خلال زيارتها لمقر التلفزيون ومشاركتها بالوقفة التضامنية التي نظمها صحفيو وإعلاميو محافظة طولكرم بحضور رئيس نقابة الصحفيين عبد الناصر النجار ونائب محافظ طولكرم جمال سعيد وممثلون عن القوى والمؤسسات الوطنية بان الإعلام الفلسطيني سيبقى صوت الحرية، أقوى من سياسات وتهديدات الاحتلال، مطالبة بضرورة التحرك على كافة المستويات وبخاصة من خلال نقابة الصحفيين والمؤسسات الإعلامية والحقوقية للجم السياسات الإسرائيلية وتجنيب الصحافة والصحفيين من إجراءات واعتداءات الاحتلال من خلال مواقف واضحة يجب أن تتبناها النقابات والاتحادات النقابية دوليا وعربيا لتحصين حياة وحرية عمل الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين ومؤسساتهم الإعلامية.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً