النضال الشعبي تدعو لمحاكمة قوات الاحتلال الاسرائيلية باعتبارهم مجرمي حرب وعصابات ارهابية

2013/01/15
Updated 2013/01/15 at 1:06 مساءً

 رام الله / اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقدام قوات الاحتلال الاسرائيلية بإطلاق النار على الفتى أحمد عوض (16 عاما) من قرية بدرس غرب مدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، واصابته بأربع رصاصات، واحدة منها في الرأس، بعد عودته من اداء اخر امتحان له في المدرسة، مما أدى  مما أدى إلى استشهاده جريمة اغتيال بدم بارد .

وأضافت الجبهة قوات الاحتلال الاسرائيلية وبتنفيذ مباشر لسياسة حكومة الاستيطان والتطرف الاسرائيلية ، اعطت الضوء الاخضر ” لوحوشها ” المتواجدين في الضفة الغربية لاستهداف الفلسطينيين، وممارسة ارهاب الدولة المنظم .

موضحة أن كافة ادعاءات قوات الاحتلال الاسرائيلية التي ترافق عمليات القتل بدم بارد ضد أبناء شعبنا  هي تضليل للرأي العام ، ومطالبة مؤسسات حقوق الانسان التدخل وتوثيق جرائم الاحتلال بحق ابناء شعبنا .

ودعت الجبهة الى تشكيل لجنة قانونية فلسطينية توثق كافة الجرائم الاسرائيلية التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلية ، لرفعها للمحاكم الدولية ، لتقديم جنود الاحتلال ومحاكمتهم باعتبارهم مجرمي حرب وعصابات ارهابية .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً