النضال الشعبي تشارك في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني في دمشق

shello
shello 2021/11/29
Updated 2021/11/29 at 9:33 صباحًا

 

دمشق / شاركت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني حفل الاستقبال التي أقامته السفارة الفلسطينية بدمشق في فندق داما روز بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني .

وتحدث السفير الفلسطيني بدمشق الدكتور سمير الرفاعي أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني هو بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1977 وهو اعتراف ضمني بالظلم التاريخي الذي وقع على هذا الشعب منذ وعد بلفور المشؤوم في 2 تشرين الثاني عام 1917.

كما أنه يتزامن مع ذكرى تقسيم فلسطين عام 1947، مشيراً إلى أن ما يجري حالياً من ذهاب باتجاه التطبيع، لا يخدم القضية العربية والقضية الفلسطينية.

واستعرض الرفاعي ممارسات سلطات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل واجراءاتها المسعورة لتهويد مدينة القدس وترحيل أهلها بهدف توسيع المستوطنات داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته تجاه الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة وفق قرارات الأمم المتحدة.

وأكد الرفاعي أن الشعب الفلسطيني مستمر في مقاومته حتى إنهاء الاحتلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس لافتاً إلى أن الشعب الفلسطيني يستحق من الأمم المتحدة مواقف أكثر من يوم عالمي للتضامن معه.

واشار الرفاعي ، أن سورية دفعت ثمن موقفها من القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني يعرف تماماً أن البوصلة السورية ستبقى ثابتة باتجاه فلسطين ولن تنحرف أبداً.

من جانبه أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين، بشار الجعفري، أن من ثوابت السياسة الخارجية السورية الوقوف بقوة إلى جانب القضية الفلسطينية، والتي هي قضية سورية، مجدداً على  موقف سورية المبدئي والثابت الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948 باعتباره حقاً لا يسقط بالتقادم وليس محل تفاوض أو تنازل وذلك استناداً لقدسية الحقوق الفلسطينية المشروعة والقانون الدولي وجميع المواثيق الدولية ذات الصلة.

وبين الدكتور الجعفري أن سورية اعتبرت على الدوام أن القضية الفلسطينية قضيتها بامتياز كما أن السوريين جميعاً يعتبرونها قضية تخصهم محملاً الدول الداعمة للاحتلال الإسرائيلي مسؤولية استمرار جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

ولفت الجعفري إلى قدسية الحقوق الفلسطينية والتي لم تأت من فراغ وإنما من عدالة القضية الفلسطينية هذه العدالة التي تجسدت بقرارات منظمة الأمم المتحدة مشيراً إلى أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني أصبح منصة عالمية تعمل على إبقاء هذه القضية حية وماثلة في الأذهان وخاصة مع استمرار المخاطر التي مازالت تحدق بها وتهددها.

ونوه الجعفري بأنه لم يتم لغاية اليوم إحراز أي تقدم من قبل ما يسمى المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية ولم تتم مساءلة سلطات الاحتلال عن احتلالاتها وانتهاكاتها وازدرائها وخرق القوانين الدولية وميثاقها.

Share this Article