النضال تزور الاتحاد العمالي اللبناني العام والاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين

shello
shello 2024/06/12
Updated 2024/06/12 at 11:11 مساءً

لبنان / قام وفد من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بزيارة رئيس الاتحاد العمالي اللبناني العام الدكتور بشارة الأسمر في مقر الاتحاد في بيروت.

ترأس الوفد عضو المكتب السياسي للجبهة مسؤول الساحة اللبنانية الرفيق ابو العبد تامر، وضم أعضاء اللجنة المركزية ابو جهاد حليحل ، د.فريد اسماعيل ، و سكرتير اتحاد نضال العمال في لبنان الرفيق ابو حمزة عبد العزيز.

تطرق المجتمعون للأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان وانعكاساتها السلبية على الطبقة العاملة، لا سيما على واقع اللاجئ الفلسطيني الممنوع من العمل في عشرات الوظائف والمهن، داعين إلى استمرار الجهود لانصافه ورفع هذا الاجحاف بحقه.

أدان الطرفان حرب الإبادة الجماعية التي يشنها العدو الصهيوني على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة وعمليات التطهير العرقي والقتل الممنهج ومصادرة البيوت في الضفة الغربية والقدس، وما يرافقها من مذابح ومجازر يومية لم يشهد التاريخ الحديث مثيلا لها وبشراكة أمريكية كاملة، مشيدين بالصمود الأسطوري لشعبنا وتمسكه بارضه ، ومقاومته لجيش الإجرام الصهيوني وآلته العسكرية رغم دخول هذه الحرب شهرها التاسع،مشيرين إلى استعادة القضية الفلسطينية لموقعها المركزي على الصعيد الدولي وبالانقلاب في الرأي العام العالمي لصالح فلسطين مما ساهم في ملاحقة دولة الاحتلال أمام المحاكم الدولية وتوالي الاعترافات بدولة فلسطين. كما أكد المجتمعون على ضرورة التوحد في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني والالتفاف حول مشروعها الوطني، وإنتاج رؤية فلسطينية موحدة لمواجهة العدوان.

كذلك ، وفي نفس السياق قام الوفد بزيارة للاتحاد الوطني للعمال والمستخدمين في لبنان حيث كان في استقبالهم في مقر الاتحاد في منطقة الكولا في بيروت رئيس الاتحاد كاسترو عبد الله وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي .

تباحث الطرفان بأوضاع العمال من لبنانيين وفلسطينيين في ظل حالة الانهيار الاقتصادي في لبنان مشيرين إلى غياب فرص العمل وتضاؤل القدرة الشرائية لدى عامة الناس بشكل كارثي مع تضاعف قوة اصحاب العمل نتيجة دولرة الاقتصاد.

استعرض المجتمعون ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من حرب إبادة وتطهير عرقي موجهين التحية لشعبنا الصامد الصابر المتمسك بارضه ووطنه، مشيرين إلى عدم تمكن دولة الاحتلال من تحقيق أي من اهدافها رغم دخول هذه الحرب الوحشية شهرها التاسع ، داعين إلى التوحد حول المشروع الوطني في إطار منظمة التحرير الفلسطينية.

Share this Article