اوكرانيا تغرق في العنف واطلاق سراح مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا

shello
shello 2014/05/04
Updated 2014/05/04 at 9:59 صباحًا

52753233_XVG106-Main-2014-05-03T18-41-29_510Z

سلافيانسك / اطلق اليوم السبت سراح مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا بعد احتجازهم لاكثر من اسبوع في مدينة سلافيانسك، شرق اوكرانيا على ايدي انفصاليين موالين للروس، في حين واصلت الدول الغربية وروسيا تبادل الاتهامات بالمسؤولية عن تدهور الوضع في البلد.

وقال احد المراقبين السبعة الذين اطلق سراحهم وهو العقيد الالماني اكسيل شنايدر بينما كان في طريقه الى مدينة دونيتسك “نحن سعداء جدا، لقد تخلصنا من كابوس”. ومن المقرر ان يعودوا الى المانيا مساء اليوم السبت.

واحتجز المراقبون مع مرافقيهم الاوكرانيين لمدة ثمانية ايام في سلافيانسك معقل المتمردين الانفصاليين الموالين لروسيا.

واكدت منظمة الامن والتعاون في اوروبا في فيينا الافراج عن اعضاء فريقها الذين شاهدهم مصور لوكالة (فرانس برس) ظهر اليوم السبت يمرون على حاجز تفتيش وهم متجهون الى دونيتسك التي سينتقلون منها الى اوروبا قريبا.

ولم تعرف على الفور ظروف الافراج عنهم وان كان يبدو ان الفضل في ذلك يرجع الى تدخل المبعوث الروسي فلاديمير لوكين الذي برره بـ “دواعي انسانية”.

وتشهد سلافيانسك ومدينة كراماتورسك المجاورة منذ الجمعة عملية “مكافحة ارهاب” يشنها الجيش الاوكراني اسفرت حتى الان عن مقتل خمسة جنود اوكرانيين، كما قال قائد عمليات مكافحة الارهاب فاسيل كروتوف.

ورحب الامين العام للامم المتحدة والعديد من العواصم الاوروبية باطلاق سراح المراقبين.

وقال وزير الخارجية الاميركي جون كيري “من المؤكد اننا نشعر بالارتياح الشديد للافراج عن المراقبين الاوروبيين. هذا تقدم لكن ثمة تقدم آخر يجب ان ينجز لخفض التوتر”.

واضاف كيري “تكلمت بعد ظهر اليوم (…) مع وزير الخارجية (الروسي سيرغي لافروف) عن هذه المراحل الاضافية وكررت له” ما اتفق بشأنه الرئيس الاميركي باراك اوباما والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل، اي ان “من الاهمية بمكان ان تسحب روسيا دعمها للانفصاليين وان تسهم في العمل على اخراج هؤلاء الناس” من الابنية التي يحتلونها في شرق اوكرانيا.

كما حذر الامين العام للحلف الاطلسي الدنماركي اندرز فون راسموسن روسيا من انها ترتكب “خطأ تاريخيا” بمواصلة العمل على زعزعة الاستقرار في اوكرانيا، وذلك في مقابلة مع صحيفة (فرانكفورتر الغيمايني سونتاغ تسايتونغ) التي تصدر غدا الاحد.

وقال راسموسن ان موسكو ترتكب “خطأ تاريخيا” يمكن ان تكون له “تداعيات كبيرة على العلاقات بين روسيا والغرب”.

الا ان وزير الخارجية الروسي سرعان ما أعاد اليهم الكرة.

وقال لافروف في محادثة هاتفية مع نظيره الاميركي ان “القيام بعملية تأديبية في جنوب شرق اوكرانيا يغرق البلاد في نزاع بين اخوة”.

واضاف لافروف “على الولايات المتحدة ان تستخدم كل نفوذها لاجبار نظام كييف الخاضع لسيطرتها والذي اعلن الحرب على شعبه نفسه، على وقف عملياته العسكرية فورا في المناطق الجنوبية الشرقية وسحب (قواته) والافراج عن كل المتظاهرين” المعتقلين.

واسفر الهجوم على سلافيانسك وكراماتورك عن مقتل خمسة جنود اوكرانيين وفقا لقائد عمليات مكافحة الارهاب فاسيل كروتوف. وفي صفوف المتمردين، تحدثت حصيلة الجمعة عن خمسة قتلى هم ثلاثة متمردين ومدنيان.

وتواصلت العملية السبت في سلافيانسك، كما ذكر مراسلو وكالة (فرانس برس) الذين شهدوا الهجوم الذي شنه على نقطة تفتيش للمتمردين رتل من الدبابات قرب المدينة. وقتل رجل خلال تبادل اطلاق النار.

وفي كراماتورسك التي تبعد 17 كلم عن سلافيانسك، استعادت القوات النظامية مقر الاجهزة الخاصة، كما اعلنت الحكومة. وكان الجيش استعاد في وقت مبكر من الصباح السيطرة على برج التلفزيون الذي كان تحت سيطرة الانفصاليين.

وشهدت اوكرانيا الجمعة اسوأ يوم عنف منذ 21 شباط (فبراير) الماضي عندما اطلقت قوات الامن النار على المتظاهرين الموالين لاوروبا في الميدان، وسط كييف فقتلت عشرات الاشخاص.

وقتل خمسون شخصا على الاقل منهم 42 في حريق خلال مواجهات في ميناء اوديسا في الجنوب.

واثارت هذه المأساة حالة تأثر دولية عميقة. وطلبت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون اجراء تحقيق مستقل لتحديد المسؤولين عن الحادث، داعية في الوقت نفسه الى “ضبط النفس” لعدم تفاقم الوضع.

وقالت اشتون في بيان ان “الوقائع التي ادت الى الخسارة المفجعة لهذا العدد من الارواح البشرية يجب تحديدها من خلال تحقيق مستقل وإحالة المسؤولين عن هذه الافعال الاجرامية الى العدالة”.

واعلن الرئيس الاوكراني اولكسندر تورتشينوف الحداد الوطني يومين (السبت والاحد) على الضحايا.

وفي اوديسا نفسها، احتشد جمع من الفين الى ثلاثة الاف معظمهم من الناشطين الموالين لروسيا، من اجل الصلاة وترداد الاناشيد ووضع الزهور والشموع امام المبنى المحترق الذي يطوقه مئات من عناصر الشرطة في لباس مكافحة الشغب في اجواء متوترة.

وانتقد الجميع تأخر رجال الاطفاء غير المبرر لاكثر من ساعة قبل التدخل لاخماد الحريق. وفي المقابل، تنتشر روايات عدة حول ما ادى الى الكارثة.

واعلنت اجهزة الامن الاوكرانية انها كشفت عن “تدخل خارجي” في ما حصل. واضافت ان اعمال العنف جرت “بالتنسيق مع مجموعات تخريبية من روسيا” بدعم من المقربين السابقين من الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش.

كما اتهمت يوليا تيموشينكو، رئيسة الحكومة السابقة والمرشحة للرئاسة التي توجهت مساء الجمعة الى اوديسا، روسيا بتنفيذ “سيناريو يوغوسلافيا” في اوكرانيا.

في المقابل، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ان “اشخاصا عزلا احرقوا احياء في اوديسا”.

واضاف “من الواضح انه في ظل الدستور الراهن وخلال عمليات عسكرية وحملة تأديبية وجرائم جماعية، من العبث التحدث عن انتخابات”، علما ان من المقرر اجراء انتخابات رئاسية مبكرة في 25 ايار (مايو) الجاري لانتخاب خلف ليانوكوفيتش.

وقال بيسكوف “لا نستطيع وللاسف الاعراب عن تعازينا لسلطات كييف لان سلطات كييف ليست موجودة بصفتها سلطة”. ولم يعترف الكرملين بالحكومة المؤقتة التي وصلت الى الحكم بعد سقوط يانوكوفيش.

وحذر المتحدث باسم الرئيس الروسي ايضا من ان روسيا لم تعد قادرة على خفض مستوى التوتر في شرق اوكرانيا.

وقال بيسكوف ان “روسيا فقدت نفوذها على الميليشيات والمسلحين في الجنوب الشرقي لانه سيكون من المتعذر اقناع المقاومة ونزع سلاحها ووقفها في اطار التهديد المباشر على حياة” افرادها.

في الوقت نفسه استمر تصاعد الوضع في مدن اوكرانية اخرى السبت.

ففي لوغانسك (شرق) اعلن الحاكم الانفصالي فاليري بولوتوف اليوم السبت حظر تجول و”تعبئة شاملة لكل الرجال”.

وقال بولوتوف في فيديو بثته وسائل اعلام اوكرانية “لن ننتظر الى ان نحاصر ونحرق. ننوي الصعود الى كييف”.

القدس دوت كوم

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً