بانتظار الانتخابات الرئاسية وعمق مصر في بعدها العربي … بقلم : صالح القلاب

shello
shello 2014/04/06
Updated 2014/04/06 at 10:54 صباحًا

jhjjgjt568568

ذهب البعض إلى اعتبار أن الموقف الذي أخذه الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي تجاه عدم تسليم مقعد سوريا في هذه «الجامعة» إلى الائتلاف الوطني الذي كانت اعترفت به نحو مائة وستة وعشرين دولة كممثل شرعي للشعب السوري، على أنه موقف الوضع الجديد في مصر بعد إسقاط حكم «الإخوان المسلمين» استجابة للإجماع الشعبي الذي تجسد في مسيرات وتجمعات الثلاثين من (حزيران) 2013 والتي ساندتها القوات المسلحة وفتحت الطريق لتصحيح المسار ومهدت لهذه الانتخابات الرئاسية التي أصبحت على الأبواب.

وحقيقة أنَّه كان هناك استغراب، وكانت هناك تساؤلات، لا تزال تتردد، تجاه الموقف الذي اتسم بـ«الحيادية»، الذي اتخذه وضع ما بعد إسقاط نظام «الإخوان» تجاه الأزمة السورية الطاحنة التي مع الوقت تحولت إلى حرب جماعية قام بها نظام بشار الأسد ضد شعب من المفترض أنه شعبه، وشاركت فيها إيران ومعها حزب الله اللبناني وكل الشراذم الطائفية «المستوردة» من العراق وبدوافع مذهبية لم تعد خافية على أحد.

فالمفترض أنْ يكون لمصر التي هي عمود الخيمة العربية، دور رئيس في إنقاذ سوريا والشعب السوري والمنطقة كلها من هذه المأساة التي تجاوزت كل الحدود والتي إنْ هي بقيت تتخذ هذا المسار الخطير الذي تتخذه الآن في ضوء التدخل الإيراني المعلن، فإنه غير مستبعد أن يصل شرر نيرانها إلى أرض الكنانة، وبخاصة أن هناك حربا إرهابية قذرة يشنها «الإخوان المسلمون» لاستعادة حكمٍ لم يحافظوا عليه كالأحزاب الحية التي تقدِّمُ، في العادة، مصالح البلاد والعباد على المصالح التنظيمية الخاصة الضيقة.

وفي تفسير هذا الموقف الذي اتسم بالحياد وبـ«الانكفائية» الذي اتخذه نظام ثورة الثلاثين من حزيران 2013 تجاه ما يجري في سوريا من تدخل إيراني طائفي خطير بالفعل، فإنَّ هناك من يرى أنَّ السبب يعود إلى الاعتقاد غير الدقيق بأن نظام بشار الأسد يواجه «الإخوان المسلمين» ويواجه مجموعات تكفيرية إرهابية، وحقيقة أن هذا غير صحيح على الإطلاق، وأن مصر التي تعرف المنطقة وتعرف سوريا كما تعرف كفَّ يدها، لا يمكن أنْ تقع في مثل هذا الخطأ، وبالتالي فإنَّ السبب يعود إلى أنها معنية أولاًّ بأوضاعها الداخلية، ومعنية باستقرار هذه الأوضاع قبل الانشغال بأي مشكلة خارجية إقليمية أو دولية.

إنه لا شك في أنَّ مصر التي لديها أجهزة أمنية متفوقة، والتي تعرف سوريا بحكم عوامل قديمة وجديدة كما تعرف نفسها، تدرك أن دور «الإخوان» السوريين في هذه الحرب الطاحنة التي دخلت عامها الرابع قبل أسابيع قليلة، متواضع جدا وثانوي جدا وهي تعرف أنَّ علاقة هؤلاء بالتنظيم العالمي وبالمرشد الأعلى هي مجرد علاقة «بروتوكولية» شكلية، وأنهم تبرَّأوا من هذه العلاقة للحفاظ على علاقاتهم التاريخية بالمملكة العربية السعودية الدولة التي فتحت أبوابها أمام قادة وأعضاء هذا التنظيم عندما أصبح مطاردا في مصر في خمسينات وستينات القرن الماضي، لكنها لم تُكافأ إلاَّ بالغدر وبعضِّ اليد التي امتدت إليهم بالإحسان.

وهكذا، فإنَّ الذين يعرفون مصر من الداخل معرفة أكيدة يرون أن استحقاقات المرحلة الانتقالية هي التي أدت إلى التريث قبل اتخاذ الموقف المفترض من الأزمة السورية، ولذلك فإنَّ المتوقع أنَّ مستجدات كثيرة ستطرأ في هذا الاتجاه بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة، وبخاصة أن الشعب المصري لا يمكن أن يقبل بكل هذا التدخل الإيراني في شؤون دولة عربية بقيت تعتبر ودائما وأبدا توأم أرض الكنانة، وكانت ذات يوم يعود لنهايات خمسينات وبدايات ستينات القرن الماضي، الجناح الشرقي للجمهورية العربية المتحدة.

إنَّ مصر التي سمعت مثلها مثل كل الدول العربية البعيدة والقريبة تصريحات وكيل الأركان العامة لقوات إيران المسلحة غلام علي رشيد الأخيرة التي قال فيها إن سقوط نظام بشار الأسد وسقوط حزب الله يعتبران مقدمة لانهيار المنظومة الإيرانية، لا يمكن أن تبقى تقف على الحياد فالمثل يقول: «أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض»، والمصريون يعرفون أن لـ«فيلق القدس» الإيراني دورا رئيسا في «إرهاب» الإخوان المسلمين والإرهاب الذي يضرب في سيناء وفي كل الأراضي المصرية.. وأن حزب الله، الذي ثبت أنه أنشأ «خلايا نائمة» في القاهرة، يفاخر وفي كل يومٍ على لسان أمينه العام حسن نصر الله بأن حرب الرئيس السوري هي حربه، وأنه سيبقى يدافع عن هذا النظام الذي يعتبر انهياره انهيارا لدولة الولي الفقيه الخمينية.

وهنا فإنه لا بد من الإشارة إلى أن من يعتبرون أنفسهم حركة قومية ويسارية مصرية لا يختلف موقفهم عن مواقف فلول الأحزاب الشيوعية والأحزاب التي تقول إنها «عروبية» في هذه المنطقة، فهؤلاء جميعا يتخذون موقفا من هذه الحرب الدموية التي يشنها بشار الأسد على الشعب السوري بدعم إيراني معلن ومعترف به من قبل كبار المسؤولين الإيرانيين وبمشاركة فاعلة من قبل الشراذم الطائفية والمذهبية المستوردة من العراق ولبنان، وكأن نظام دمشق هو العروبة وكأن دولة فلاديمير بوتين هي الاتحاد السوفياتي الذي كان يعتبر ملاذ القوميين و«التقدميين» واليساريين في المنطقة العربية وفي العالم بأسره.

نحن نعرف والكل يعرف أن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ سياسيا بانحيازها إلى «الإخوان المسلمين» وبمعاداتها غير المفهومة وغير المبررة لثورة الثلاثين من حزيران 2013 وللذين ساندوها نزولا عند رغبة الشعب المصري واستجابة لمناشداته.. وهذا ربما هو الذي جعل الحكومة المصرية الانتقالية تتجه نحو روسيا وتعقد صفقات سلاحٍ معها وعلى اعتبار أنها الاتحاد السوفياتي السابق الذي كان يشكل خيار الدول التي انحازت ضد أميركا وضد المعسكر الغربي كله أيام صراع المعسكرات والحرب الباردة.

إن هذا هو مجرد افتراض، أمَّا الحقيقة فهي أنَّ مصر الجديدة، مصر ثورة الثلاثين من حزيران 2013، التي تلقت ضربة من قبل الولايات المتحدة، أصبحت تفكر جديا بالابتعاد عن كل الانحيازات السابقة وإقامة علاقات نديَّة مع دول ما يسمى الـ«بريكس»، أي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، لكن المشكلة هي: أولا أن هذه الدول تعتبر صاحبة أسرع نموٍّ اقتصادي في العالم، وثانيا أنها غير مؤهلة لأن تصبح منظمة سياسية دولية تضم دولا ذات توجهات متماثلة، وثالثا أنها فشلت في إنشاء بنك جديد للتنمية بإمكانه تحدي هيمنة كلٍّ من البنك وصندوق النقد الدوليين.

إنه من حق مصر أن تتجنب، وهي تضع قدميها على بداية طريق واعد، أي ارتباط تحالفي مع الولايات المتحدة على الطريقة السابقة، وإن من حقها أن تطرق أبواب مجموعة الـ«بريكس» هذه وغيرها، لكن عليها أن تأخذ في الاعتبار أنه أمرٌ في غاية الصعوبة إنشاء نظام عالمي جديد متحول، وأنَّه من الصعوبة أن تتحول هذه المجموعة إلى منظمة سياسية دولية ما دام اقتصاد الصين الشعبية وحدها أضخم من اقتصاد كل الدول الأخرى في هذه المجموعة.

إن المؤكد أنَّ الأشقاء المصريين يدركون كل هذه الحقائق وأنهم يعرفون أن مجال مصر الحيوي، السياسي والاقتصادي والثقافي، هو الشرق الأوسط والمنطقة العربية، وهو أيضا أفريقيا القارة الواعدة، ولهذا فإن المعارضة السورية عندما تنتظر فترة ما بعد الانتخابات الرئاسية ليأخذ هذا البلد العربي الطليعي دوره في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية التي تواجه سوريا، فإنها ليست مخطئة على الإطلاق؛ إذ إن ما يجري في هذا البلد العربي ليس مجرد أمرٍ داخلي.. إنه صراع دولي وإقليمي مركَّبٌ ومتداخل، وإلاَّ ما معنى أن تقف روسيا هذا الموقف وتعطل مجلس الأمن وتمنعه من التعاطي مع هذه الأزمة ولو بالحدود الدنيا؟ وما معنى أن تعتبر إيران انهيار بشار الأسد انهيارا للمنظومة الإيرانية؟

الآن، هناك اصطفاف إقليمي تقوده إيران هو الذي يحارب الشعب السوري، وهو الذي يمنع نظام بشار الأسد من الانهيار، والمؤكد أن الأشقاء المصريين يعرفون أن هذا الاصطفاف هو الذي يقاتل القوات المسلحة المصرية في سيناء، وهو الذي يقف وراء كل هذا الإرهاب الذي يستهدف مصر.. ولذلك وبما أن هناك شيئا اسمه «الدفاع الإيجابي»، فإنَّ دفاع مصر عن نفسها وعن شعبها يفرض عليها أن تؤازر الشعب السوري وأن تدعم المعارضة السورية وتدعم الشعب اللبناني والشعب العراقي.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً