بعد لقاء ثلاثي طويل.. إنديك يعقد لقاءات منفصلة مع الاسرائيليين والفلسطينيين

shello
shello 2014/04/19
Updated 2014/04/19 at 8:40 صباحًا

images

القدس/ التقى المبعوث الاميركي لعملية السلام مارتن انديك، الجمعة، المفاوضين الفلسطينيين والاسرائيليين كلا على حدة، وذلك غداة محادثات ثلاثية استمرت خمس ساعات، ولم تحقق اي اختراق، وفق مصدر فلسطيني.

واجتمع انديك ظهر الجمعة بكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، في أريحا حسب ما أفاد مصدر فلسطيني مطلع.

ولم تتسرب أي معلومات حول ما دار خلال الاجتماع.

ولم يكن بالامكان الحصول على أي تأكيد لحصول اجتماع بين الاسرائيليين وانديك.

وافادت وسائل الاعلام اسرائيلية ان اجتماعا ثلاثياً جديدا يمكن ان يعقد خلال الايام القليلة المقبلة.

والاجتماع الثلاثي الذي عقد في فندق كبير في القدس عصر الخميس، انتهى بعد خمس ساعات من “المفاوضات الشديدة الصعوبة”، كما افاد المصدر الفلسطيني الذي اكد ان “الهوة (بين الطرفين) لا تزال كبيرة”.

وأضاف هذا المصدر: “لم يحدث اي اختراق”.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي قالت، ان المفاوضين الاسرائيليين والفلسطينيين يحاولون التوصل الى اتفاق لتمديد محادثات السلام الى ما بعد 29 نيسان/ابريل.

ولكن المعلق في صحيفة “يديعوت احرونوت” اليومية ناعوم بارني وصف الجمعة اشهر المحادثات التسعة، والتي من المفترض ان تنتهي في 29 نيسان/ابريل، بـ”التعذيب المتبادل”.

وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري حض الطرفين على العمل من أجل تمديد مهلة المفاوضات.

وكتب بارني ان كيري يشبه “المقامر” في كازينو الذي يراهن بامواله لعل العجلة تتوقف على الرقم الذي يريده. واضاف: “إعتقد (كيري) أنه سيتوصل الى اتفاق سلام، ثم قيد نفسه باتفاق إطار، ثم قيد نفسه أكثر بمشروع أميركي لاتفاق إطار، ثم اكتفى بالافكار”.

وتابع بارني ان “هيبة” الولايات المتحدة مرتبطة بصفقة “هامشية ومشكوك بأمرها، لن تؤدي سوى الى تمديد التعذيب المتبادل”.

وتضغط واشنطن من أجل تمديد المحادثات، بالرغم من وصولها الى طريق مسدود منذ نحو اسبوعين، حين رفض الاسرائيليون الافراج عن الدفعة الرابعة والاخيرة من الاسرى الفلسطينيين بحسب ما كان تم الاتفاق عليه قبل اطلاق المفاوضات.

ورد الفلسطينيون على القرار الاسرائيلي بتقديم طلبات للانضمام الى 15 معاهدة ومنظمة دولية.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء لنواب اسرائيليين معارضين خلال زيارتهم لرام الله، انه في حال تمديد المفاوضات، فانه يرغب في ان تكون الاشهر الثلاثة الاولى “مخصصة لاجراء نقاشات جادة حول الحدود”، وفق ما نقلت صحيفة “هآرتس”.

ويطالب الفلسطينيون بدولة على أساس حدود ما قبل حزيران/يونيو 1967 قبيل احتلال اسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة.

القدس دوت كوم .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً