تقرير إسرائيلي: في ظل تغير مشاعر الشعب المصري ضد أمريكا..”السيسي” يستخدم “كلمات ناصر السحرية”

shello
shello 2013/11/09
Updated 2013/11/09 at 11:22 صباحًا

3_1380874402_2115

 

القدس المحتلة / ذكر تقرير إسرائيلي صادر عن «المعهد الأورشليمي للدراسات الخارجية» أن كل المؤشرات على الأرض تُشير إلى أن الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، ينوي خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، على الرغم من أنه «يحتفظ بغموض كبير حول خططه المستقبلية»، وأضاف التقرير الذي أعده نائب رئيس المخابرات الحربية الإسرائيلية السابق، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إسحاق رابين، العقيد جاكوب نيريا، أن المصريين ينظرون إلى السيسي على أنه «وريث لعبدالناصر»، و«منقذ لمصر» من جماعة الإخوان المسلمين.

وقال جاكوب نيريا، المتخصص في الشؤون العربية بالمعهد، إن السيسي الذي يشن «حملة لا هوادة فيها» على الإرهابيين في سيناء، على خلاف أسلافه، من أجل استعادة السيادة المصرية هناك، لن يواجه أي منافسة حقيقية إذا قرر خوض انتخابات الرئاسة، مشيرًا إلى أنه يستخدم «كلمات ناصر السحرية» في خطاباته، ما جعل المصريين يرون فيه خليفة لعبدالناصر.

وقال التقرير إن السيسي «يحتفظ بغموض كبير حول خططه المستقبلية، وينفي عبر المتحدث باسم القوات المسلحة أي نية لخوض الانتخابات الرئاسية في 2014. ورغم ذلك، فإن الأحداث على الأرض تشير إلى أن الجنرال يحضّر نفسه للرئاسة، لأن هذا هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق له وللمؤسسة العسكرية».

وأضاف تقرير المعهد أنه «من الناحية النظرية، يمكن للسيسي أن يقرر البقاء في موقعه تحت قيادة رئيس جديد منتخب ويستمتع بصلاحياته كما يفعل اليوم، لكنه أيضًا من الممكن أن يعاني من نفس مصير سلفه، المشير طنطاوي، الذي انتهت مسيرته بجرّة قلم. السيسي لا يريد أن يستنفر خصومه بالتطلع للرئاسة مبكرًا».

وأكد التقرير أن «مسلسل الأحداث في مصر يؤدي إلى وضع يصبح فيه السيسي هو المنقذ الذي ينقذ مصر من الإخوان المسلمين، ويقود البلد ليس فقط كوطني مصري وإنما أيضًا كبطل عربي».

وتطرق نائب رئيس المخابرات الحربية الإسرائيلية الأسبق في تقريره إلى الحملات التي تأسست مؤخرًا لدعم ترشح الفريق السيسي للرئاسة، وحملات الدعاية التي تقوم بها، وقال: «لا يستطيع أي مراقب للمشهد المصري أن يتجاهل حملة الدعاية للسيسي على مدار الأسابيع الماضية، في التليفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي والملصقات في الشوارع. مصر تبدو وكأنها مصابة بحُمّى السيسي، البرامج الحوارية وأعمدة الصحف تدعو لفكرة ترشح السيسي للرئاسة لمحاربة التهديد الإرهابي الذي يقولون إن البلد يواجهه.. كما تأسست مؤخرًا عدة حملات تطالب السيسي بالترشح للرئاسة»، وأضاف: «في الواقع لا يوجد أمام السيسي منافس حقيقي، ومعظم منافسيه أعلنوا أنه إذا ترشح للرئاسة فلن يترشحوا».

وأوضح التقرير أن «الأكثر إثارة للاهتمام هو تركيز الجهود على تصوير السيسي كوريث للرئيس جمال عبدالناصر»، مشيرًا إلى زيارة السيسي لضريح عبد الناصر في الذكرى الـ43 لوفاته، ودعوته المهندس عبدالحكيم عبد الناصر، والدكتورة هدى عبدالناصر في احتفالات رسمية.

وأوضح التقرير أن السيسي استخدم «كلمات ناصر السحرية» في خطاباته، وقال إنه «عندما كان ينطق السيسي بهذه العبارات كان المصريون يرون فيه خليفة لناصر، القائد المصري الذي واجه الإخوان وقاد مصر لقيادة العالم العربي، ودول عدم الانحياز».

وتابع: «إحياء السيسي ذكرى ناصر كان وسيلة له لتلبية أشواق دفينة لحقبة مصرية بارزة في السياسة العربية والدولية. عائلة عبدالناصر حشدت من أجل منح السيسي الشرعية ليقدم نفسه خليفة لناصر، وهدى عبدالناصر كتبت خطابًا مفتوحًا له تحثه فيه على التقدم وتحمل المسؤولية».

وأشار التقرير إلى قائمة المدعوين لحضور الاحتفال بانتصار أكتوبر، هذا العام، والتي ضمت عبدالحكيم عبدالناصر، وجيهان السادات، والمشير حسين طنطاوي، لافتًا إلى أن الشخص الوحيد، «الذي كان مُفتقدًا» في الاحتفالية، كان رئيس الأركان السابق سامي عنان، وأرجع التقرير ذلك إلى أن «عنان» قدم نفسه مرشحا في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وحذر التقرير من أن «إحياء الناصرية يمثل تحديًا، فعلاقة ناصر بالولايات المتحدة كانت سيئة جدًا، وكذلك كان موقفه تجاه إسرائيل». إلا أنه أشار إلى أن «السيسي لم يطعن في اتفاقية السلام مع إسرائيل، وعلى الأرجح لن يفعل طالما كان همه الأساسي هو توطيد نظامه ومحاربة الإخوان. السيسي كرئيس للمخابرات الحربية يعرف تعقيدات العلاقة الأمنية بين مصر وإسرائيل ويدرك أن قضية انعدام الأمن في سيناء التي أثارتها في إسرائيل موجهة في الأساس ضد استقرار النظام المصري».

وأوضح تقرير المعهد الأورشليمي للدراسات الخارجية أنه «طالما وافقت إسرائيل على مطالب مصر بتعزيز قواتها في سيناء لمحاربة الإرهابيين، وبالتالي التغاضي عن القيود المفروضة على مستويات تواجد القوات المصرية في سيناء بحسب المعاهدة، فإنه لن يكون هناك سبب للسيسي لتغيير قواعد اللعبة مع إسرائيل».

وتابع التقرير أن «المتابع للمشهد المصري سيلحظ تغييرا في مشاعر المصريين تجاه الولايات المتحدة من صداقة إلى عداء مفتوح. وهذا التغير تعاني منه إسرائيل أيضًا. في الحقيقة هذه الأزمات مع إدارة أوباما وردود فعل السيسي عليها تساعد في بناء قيادته كزعيم قومي جريء لا يتراجع أمام القوى العظمى، خاصة تلك التي أيدت جماعة الإخوان المسلمين علنًا في مصر ومناطق أخرى في الشرق الأوسط».

وعن تقليص الولايات المتحدة مساعداتها لمصر، أشار التقرير إلى أن «المساعدات التي قدمتها السعودية والإمارات لمصر بعد تقليص الولايات المتحدة لمساعداتها- تذكير للولايات المتحدة بأن مصر قد لا تكون بحاجة لمساعداتها المالية المشروطة. السعودية والإمارات كانتا أول من فهمتا التغيير في مصر. هما تريان في السيسي حليفا محتملا وحاميا ضد التهديد الإيراني المتنامي لمنطقة الخليج في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة لاستعادة علاقتها بإيران».

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً