تقرير معا.. أزمة معبر الكرامة.. ما بين معاناة المسافرين والحلول المقترحة

2022/07/19
Updated 2022/07/19 at 8:26 صباحًا

 

رام الله- معا- قال العميد مصطفى دوابشة مدير شرطة معبر الكرامة: إن السبب الرئيس للأزمة على المعبر، يعود لتزايد أعداد المسافرين بشكل كبير، وتحديدا ساعات السفر على المعابر من قبل الجانب الاسرائيلي، مطالبا بفتح المعبر 24 ساعة وزيادة الكوادر العاملة على الجسور.

تصريحات دوابشة، جاءت في مقابلة مع معا، الإثنين، للوقوف على اسباب الأزمة والحلول المتوقعة لإنهائها، فيما أكد دوابشة بأن أزمة السفر عبر معبر الكرامة كانت متوقعه منذ الاشهر الماضية بسبب فك القيود على السفر التي كانت مفروضه في العالم بسبب جائحة كورونا كما تزامن ذلك مع العطلة الصيفية وموسم الحج وعيد الأضحى وعودة المغتربين، مما زاد من اعداد الوافدين والمغادرين على المعابر .

من جانبة، أوضح د. عمر رحال مدير مركز شمس للحريات، في حديث لـ معا، أن الفلسطينيين هم الوحيدون بين شعوب العالم الذين لا يتحركون ويتنقلون بحرية ويتنقلون في ساعات معينة، موضحا ان لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة، كما يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه.

وأشار رحال، إلى أن المَشاهد التي تم رصدها على مواقع التواصل الاجتماعي ومن شهود عيان داخل المعبر والتي اكدت تسجيل ساعات الانتظار الطويلة والمعاناة بات امر لا يمكن السكوت عليه وبحاجة لتدخل عاجل على المستوى السياسي بمطاليات بتشكيل لجان أزمة مع كافة الأطراف لفتح المعبر ٢٤ ساعة.

وأشار العميد دوابشة إلى أن إدارة المعابر تعمل وبشكل مستمر ضمن الصلاحيات والامكانيات المتاحة لديها من اجل التخفيف على المواطن ومحاولة تسريع عمليات نقل المواطنين الا انا الاعداد تفوق القدرة الاستيعابية، كما أن هنالك ثلاثة جهات تتحكم بالمعابر وليش جهة واحدة، مشيرا انه يجب أن يتم فصل المسارات التجارية عن العامة حيث أن المعبر تحول بما نسبة ٦٠ بالمائة لنقل تجاري.

فيما سجلت الايام السابقة أزمة خانقة على معبر الكرامة وانتظار المسافرين لساعات طويلة للخروج او الدخول للأراضي الفلسطينية، ما زاد من استياء وتذمر المواطنين الباحثين عن حل جذري لأزمة الجسور بفتحه 24 ساعة.

رئيس الوزراء د. محمد اشتية، بدروه قال حول متابعة الحكومة للأزمة “نتابع الأزمة التي يعاني منها أبناء شعبنا على معبر الكرامة، وسنعمل بالاتفاق مع الأشقاء في الأردن والطرف الإسرائيلي على إنهاء هذه الأزمة على المدى القريب”.
واضاف اشتية، في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء، التي عقدت بمدينة رام الله، اليوم الإثنين، “إن الأفضل هو أن يتم إنشاء مسارب للشاحنات وأخرى للمسافرين، وعدم الدمج بينهم، الأردن الشقيق يعمل معنا على تطوير المعابر من طرفهم، ونحن معهم في كل إجراء للتسهيل على حركة المسافرين”.

الجانب الأردني أيضا خرج بتصريح حول الأزمة الخانقة، فقد كشف الأردن عن إجراءات جديدة للسفر من الأردن إلى الضفة الغربية عن طريق جسر الملك الحسين، للحد من الأزمة الخانقة التي يواجهها المسافرون والعاملون.
وقال محافظ البلقاء الأردنية، فراس أبو قاعود، إن الأزمات الحاصلة على الجسر غير مسبوقة ومقلقة، معللا السبب بعودة المغتربين وإعادة فتح الجسر، وحصول قرابة 5 آلاف شخص على “لم شمل”.
وأضاف أن السفر بين البلدين، سيكون عبر التسجيل إلكترونيا، حيث لن يسمح السفر لأكثر من 4 آلاف شخص باتجاه الطرف الآخر، موضحا أنه يتم يوميا قطع 10 آلاف تذكرة من الجسر.
وتابع المحافظ، أنه وخلال أيام العطل سيسمح بمغادرة 2000 مسافر فقط عبر الجسر.
وتابع أنه اعتبارا من اليوم الاثنين ولمدة 10 أيام لن يسمح لأي شخص مغادرة البلاد وتذكرته مقطوعة عن طريق الجسر.

Share this Article
%d مدونون معجبون بهذه: