ثورة مستمرة في الميدان منتهية في عرف «الإخوان»

shello
shello 2013/01/25
Updated 2013/01/25 at 11:32 مساءً

القاهرة – أمينة خيري  :خطباء مساجد خلعوا رداء «نعم للجنة» وارتدوا ثوب «الأمن والسلام والاستقرار». خطباء آخرون تحدثوا عن أن السياسة لا تطعم البطون الخاوية وأن الله أرسل النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) رحمة للعالمين وليس لمدينة نصر وحدها! ثوار خلعوا صوت العقل و «نهدأ شوية حتى يعمل الرئيس» وعادوا إلى الميادين مضيفين «رحيل الإخوان» إلى أهداف الثورة الثلاثة المجمدة «عيش، حرية، عدالة اجتماعية». متأرجحون بين حب الجماعة ومغازلة الليبراليين اختلفوا حول إسقاط حكم المرشد واتفقوا على احترام الرئيس. الرئيس أسعد القلوب وأبهج العقول وتواردت خواطره وخواطر الإدارة الأميركية بإنصاف النساء في الانتخابات والطبطبة على الأقباط في بناء الكنائس، متظاهرو مسيرة شبرا من الأقباط وقفوا على جانب الطريق لحين انتهاء رفاقهم من المسلمين من صلاة الجمعة استعداداً للتوجه إلى التحرير.

فقراء سبقوا الثوار إلى الميدان بعدما حصلوا على مؤنهم «الإخواني» اليومي من أرغفة الخبز الثلاثة المخصصة للمواطن. المواطن ومعه المواطنة تكالبا على المخابز والمتاجر اكتنازاً لما ثقل حمله وخف سعره تحسباً للأحداث. «الأحداث» من أطفال الشوارع وطفلاته وأبنائهم من الجيل الثاني اتخذوا مواقعهم في الميادين جنباً إلى جنب مع الثوار. الجناح الكروي من الثوار فاض به الكيل وتمكن منه الغضب، لكنه بحكم السن وبفعل التجربة قرر عدم انتظار «حكم القضاء العادل» أو تحقيق وعد الرئيس بالقصاص.

قصاصات أوراق مشتعلة تطايرت في شكل متزايد نتاج حفنة حرائق «تصادف» اشتعالها مرة في محطة مصر للقطارات ومرة في مرآب سيارات واقع بين السفارة الأميركية وكنيسة قصر الدوبارة، وقبلها في كلية الآداب، وحدائق الحيوان.

تعليقات «إخوانية» في خضم انشغال عناصر الجماعة بحملة «زرع مليون شجرة وعلاج مليون مريض وتنظيف ألف قرية وتجديد ألفي مدرسة» تؤكد أن التغيير لا يأتي إلا بالصناديق. صناديق أخرى تحدث عنها سلفيون متشددون، وهي صناديق الموتى التي تتسع للجميع في حال تم الإنقلاب على الشرعية.

أما الشرعية فأمضت يوماً شابه التوتر وغلب عليه الترقب الذي كان سمة اليوم برمته، بائعو البطاطا في عرض ميدان التحرير ترقبوا وصول المتظاهرين بفارغ الصبر، ومعهم اختصاصيو الكعك وسندوتشات الكبدة الذين تكلل انتظارهم بالخير الكثير والربح الوفير بعد وصول جموع الليبراليين الحاشدة الجائعة بفعل برد الشتاء ومشي المسيرات.

اختلطت الهتافات بين «ألتراس» غاضبين: «دم بدم رصاص برصاص مش هنقول سلمية خلاص»، مع صرخات شباب الثوار «الشعب يريد إسقاط النظام»، مع نوستالجيا الفقراء «عيش حرية عدالة اجتماعية»، على وقع مطالبات: «احلق ذقنك بيّن عارك يظهر وشك وش مبارك»، والمتداخلة بالإصرار على إسقاط دستور «الإخوان». وتداخلت الوجوه الشابة الثورية، بالناضجة الكنبوية، بالمعروفة السياسية، بالمموهة وراء قناع «فانديتا» الملقب «إخوانياً» بـ «بانديتا»، وأخرى متخفية وراء أقنعة «بلاك بلوك» (الكتلة السوداء) المتشبهة بـ «ميليشات الإخوان».

التقى الجميع في الميدان جاهزاً بالعدة والعتاد. أقنعة تحسباً للغاز، خل استعداداً للاختناق، سندوتشات منعاً لزقزقة البطون، وسائل اتصال تقليدية وغير تقليدية خوفاً من انقطاع الأثير. إحياء الذكرى الثانية للثورة أعاد الشعور الثوري المفتقد، لكنه في الوقت نفسه سلط الأضواء على حال واضحة من اللخبطة الثورية الثاقبة. أحاديث الميدان جاءت «لجلجاً» رغم الموقف «الأبلج». «نسقط النظام أم لا نسقطه؟»، «نصب الغضب على المرشد أم الشاطر أم مرسي أم جميعهم؟»، «نطالب بإسقاط الدستور أم تعديله؟»، «ندعو إلى حوار وطني أم فات الميعاد؟»، «نأكل جبن نستو أم نتهم بالعفانة؟»، «اهدي يا مصر؟ أم ثوري يا مصر؟».

سمة الميدان كانت الأسئلة أكثر منها الإجابات، لكن تبقى «ثورة يناير» مستمرة في الميدان ومنتهية في عرف «الإخوان» في ذكراها الثانية.

الحياة اللندنية.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً