” جبهة النضال برفح ” تلتقي النائب جمعة وتناقش العديد من القضايا

shello
shello 2014/02/09
Updated 2014/02/09 at 11:05 صباحًا

___é_د_ة _د_____د_خ_ذ _ث______ _ش_à___ر _____ص

رفح / التقت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة اليوم،النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني المهندس أشرف جمعة ،وقد تناول اللقاء مناقشة أبرز المستجدات السياسية في الساحة الفلسطينية ، وسبل تمتين وتطوير العلاقات الثنائية .

وضم وفد الجبهة كلا من عضو اللجنة المركزية أنور جمعة ” أبو رشاد ” ، وسكرتير الجبهة في رفح همام أبو مور ، وأعضاء قيادة الجبهة بالمحافظة .

وطالبت الجبهة بتوحيد كافة الجهود لحل قضايا غزة العالقة وإنهاء مشكلة تفريغات 2005 والمقطوعة رواتبهم ، وموظفي العقود المؤقتة وصرف مستحقات ذوي الشهداء والأسرى ، وحل مشكلة البطالة والفقر ، ودعم قطاعي الشباب والطلاب .

ودعت الجبهة إلى بلورة موقف وطني موحد تجاه كافة القضايا الوطنية ، وتصليب الأوضاع الداخلية ليتمكن شعبنا من مواجهة كافة المخاطر والتحديات التي تهدد مستقبل شعبنا وقضيته الوطنية .

وأكدت الجبهة على أن إنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية باتت ضرورة وطنية ملحة ولا تحتمل التأخير أو التأجيل ، وطالبت الكل الوطني بالتحرك الفاعل لطي صفحة الانقسام إلي الأبد .

وكان النائب أشرف جمعة قد سلم في وقت سابق قيادة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني رسالة دعا فيها إلى دعم القيادة الفلسطينية في نضالها السياسي والدبلوماسي ، وإدانة التهديدات الإسرائيلية لشخص سيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس .

هذا وقد وضع النائب جمعة قيادة الجبهة في صورة الجهود المبذولة لتدويل قضية اغتيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ، والسعي لتشكيل لجنة تحقيق دولية لتقديم الجناة من قادة الاحتلال الإسرائيلي إلي المحاكم الدولية .

ودعا النائب جمعة إلي ضرورة الالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس الفلسطيني محمود عباس ، وتشكيل جبهة مؤيدة وداعمة لنضال القيادة الفلسطينية من أجل استرداد حقوق الشعب الفلسطيني وتحقيق أهدافه الوطنية وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

 

وثمن النائب جمعة المواقف الوطنية لجبهة النضال الشعبي , وأشاد بجهود أمينها العام الدكتور أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لـ م . ت . ف في إنهاء أزمة مخيم اليرموك المحاصر في سوريا , وتخفيف من معاناة شعبنا الفلسطيني .

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً