حــزمـــة المسـاعـــــدات الخـــارجـــيــــة الأمـــيركــيــة: مؤشــرات حول توجهات “الحزبين” تجاه إسرائيل

shello
shello 2024/06/24
Updated 2024/06/24 at 8:07 صباحًا

بقلم: جيسي ر. واينبرغ وألون بيركمان وربيكا ميلر /في 23 نيسان، وافق الكونغرس الأميركي على حزمة المساعدات الخارجية التي قدمها الرئيس بايدن، وتبلغ قيمتها 95 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان. وعكس التصويت اتجاهات عميقة في الكونغرس الأميركي وبين الحزبين فيما يتعلق بالسياسة الخارجية الأميركية بشكل عام ودولة إسرائيل بشكل خاص. يتم فحص توزيع الأصوات داخل كلا الحزبين فيما يتعلق بالمساعدات لإسرائيل وغيرها من القضايا المدرجة في الحزمة، وكذلك وفقا للمعسكرات الأيديولوجية داخل كلا الطرفين، باستخدام البيانات التي تم جمعها من قبل مكتب تحليل البيانات في معهد بحوث الأمن القومي. وتشير البيانات إلى أن غالبية أعضاء الكونغرس ما زالوا ملتزمين بأمن إسرائيل، لكن هناك تراجعا كبيرا في الدعم من المتطرفين الأيديولوجيين لكلا الحزبين. ويشير التحليل أيضا إلى إجماع واسع بين الحزبين بشأن أهمية الصراع ضد الصين، بالإضافة إلى الانقسام الكبير فيما يتعلق بالمساعدة لأوكرانيا. ونظراً لهذا الواقع، يجب على إسرائيل تطوير استراتيجية علاقات خارجية طويلة المدى تحافظ على علاقتها الخاصة مع الولايات المتحدة – حتى على خلفية المنافسة بين القوى العظمى بين الولايات المتحدة والصين.
وتشمل الحزمة مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان، ومساعدات إنسانية لقطاع غزة. بالإضافة إلى ذلك، يشمل التشريع جوانب أخرى تتعلق بالأمن القومي الأميركي، بما في ذلك فرض بيع TikTok لشركة أميركية أو فرض حظر كامل على التطبيق بسبب مخاوف بشأن عمليات التجسس والتأثير من قبل الحزب الشيوعي الصيني؛ وتوسيع العقوبات على إيران؛ وإجراءات اقتصادية إضافية ضد روسيا. تمت الموافقة على الحزمة أولاً في مجلس النواب بتصويت منفصل على كل قسم من الأقسام الأربعة (إسرائيل وأوكرانيا وتايوان وإضافة مجلس النواب لحظر تيك توك والعقوبات ضد روسيا)، ثم في تصويت شامل في مجلس الشيوخ، الذي تم تمريره بأغلبية ساحقة 79-18. تمت الموافقة على الحزمة على خلفية المخاوف المتزايدة بشأن وضع أوكرانيا في ساحة المعركة وتعاملها مع الغزو الروسي.
وضمن الحزمة، يصل الجزء الخاص بإسرائيل إلى 26 مليار دولار، منها 9 مليارات دولار مخصصة للمساعدات الإنسانية في قطاع غزة. تبلغ المساعدات الأمنية لإسرائيل 17 مليار دولار، منها 5 مليارات دولار مخصصة لتجديد مخزون أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية – القبة الحديدية، ومقلاع داود، ونظام السهم، وتشمل 1.2 مليار دولار لتطوير «الدرع الخفيف». بالإضافة إلى ذلك، تستثمر الولايات المتحدة مليار دولار لزيادة أبحاث وإنتاج المدفعية والذخائر في إسرائيل، و2.4 مليار دولار مخصصة للعمليات الأميركية في الشرق الأوسط تحت القيادة المركزية الأميركية (CENTCOM). وتظهر المساعدة المقدمة لإسرائيل الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لعلاقتها مع إسرائيل وأمنها، خاصة بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل في 14 نيسان.
ويسلط التصويت على حزم المساعدات في كل من مجلسي النواب والشيوخ الضوء على اتجاهات مهمة لدى الحزبين فيما يتعلق بالتزام الولايات المتحدة تجاه حلفائها في سياق التطورات على الساحتين الدولية والمحلية. تم التصويت على حزمة المساعدات لإسرائيل، والتي تشمل المساعدات الإنسانية للفلسطينيين، في مجلس النواب بأغلبية كبيرة بلغت 366 صوتا مقابل 58 صوتا (من بين المعارضين 37 ديمقراطيا و21 جمهوريا).
ويأتي معارضو المساعدات لإسرائيل في الأساس من طرفين أيديولوجيين متطرفين للحزبين: الجمهوريين المحافظين للغاية والديمقراطيين التقدميين. حوالى 36.5% من المشرعين (15 من أصل 41، بما في ذلك امتناع واحد عن التصويت) في تجمع الحرية، وهو التجمع الأكثر محافظة ومناهضة للمؤسسة في الحزب الجمهوري، صوتوا ضد حزمة المساعدات لإسرائيل. وبالمقارنة، فإن 35.4% من المشرعين (34 من أصل 96) في التجمع التقدمي للحزب الديمقراطي، الذي يعتبر الجناح اليساري للحزب، صوتوا ضد الحزمة. تجدر الإشارة إلى أن التجمع التقدمي ليس متجانسا أيديولوجيا مثل تجمع الحرية الجمهوري ويضم أعضاء أكثر اعتدالا في الكونغرس.
وكان الأساس المنطقي للمجموعتين مختلفاً جذرياً – ففي حين صوت العديد من الجمهوريين ضد حزمة المساعدات بسبب المخاوف بشأن تأثيرها على العجز الوطني، عارض المشرعون التقدميون المساعدات الأمنية لإسرائيل من حيث المبدأ بسبب الوضع الإنساني في قطاع غزة.
تشير الأصوات في مجلس النواب إلى اتجاه متزايد من التحفظات بين الجمهوريين المتشددين فيما يتعلق بتمويل المساعدات الأمنية لحلفاء الولايات المتحدة، وخاصة لأوكرانيا في حربها ضد الغزو الروسي. في الواقع، صوت معظم الجمهوريين في مجلس النواب ضد قسم المساعدات لأوكرانيا، وتم إقرار هذا التشريع بسبب الدعم الساحق من الديمقراطيين. وفي الوقت نفسه، أيد غالبية المشرعين من كلا الحزبين الجزء الخاص بتايوان من الحزمة، ما سلط الضوء على الإجماع بين الحزبين على الحاجة إلى التعامل مع الصين باعتبارها تحديا استراتيجيا كبيرا.
في مقارنة نتائج التصويت في مجلسي النواب والشيوخ، اعتبر ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين – بيتر ويلش من فيرمونت، وجيف ميركلي من أوريغون، وبيرني ساندرز من فيرمونت، وهو مستقل يتجمع مع الديمقراطيين – من بين أكثر الديمقراطيين ليبرالية. وعارض أعضاء مجلس الشيوخ حزمة المساعدات بسبب المساعدات الأمنية لإسرائيل. يعكس هذا الموقف المواقف المتغيرة لقاعدة الناخبين التقدميين والشباب في الولايات المتحدة تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وتظهر استطلاعات الرأي العام أن الديمقراطيين الشباب أكثر ميلاً إلى التعاطف مع الفلسطينيين مقارنة بالإسرائيليين في الصراع، وهو تحول كبير مقارنة بالأجيال السابقة.
وفيما يتعلق بالجمهوريين، عارض 18 منهم حزمة المساعدات الشاملة ويرجع ذلك في المقام الأول إلى تحفظهم على المساعدات لأوكرانيا وعدم معالجة قضية الهجرة غير الشرعية على الحدود المكسيكية، والتي وصلت إلى مستويات قياسية في السنوات الأخيرة. وقد أعرب العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الشباب الذين يعتبرون نجوما صاعدة في الحزب الجمهوري، بما في ذلك جوش هاولي وجي دي فانس، منذ فترة طويلة عن معارضتهم المبدئية لمساعدة أوكرانيا، زاعمين أن الولايات المتحدة يجب أن تعطي الأولوية لشؤونها الداخلية والصراع ضد الصين على حساب «المغامرات في الخارج». ومن الممكن النظر إلى هذه الحجج باعتبارها جزءاً من سيطرة الرؤية الترامبية للعالم على الحزب الجمهوري (أميركا أولاً). حتى أن الزعيم الجمهوري في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، الذي يدعم أوكرانيا، اعترف في مؤتمر صحافي بأن حزبه أسير لشيطنة أوكرانيا، والتي بدأت مع الشخصية الإعلامية المحافظة تاكر كارلسون، الذي أجرى مقابلة حصرية مع فلاديمير بوتين في موسكو وصوره بشكل إيجابي. والواقع أن التصويت في مجلس النواب يعكس بدقة وجهات النظر السائدة بين القاعدة الجمهورية الحالية.

خاتمة
تؤكد الأنماط التي تظهر من البيانات على حقيقة أن إسرائيل لا تزال تتمتع بدعم واسع النطاق من الحزبين في الولايات المتحدة. ومع ذلك، هناك اتجاهات ملحوظة للقلق بين المتطرفين الأيديولوجيين في كلا الحزبين، التي اكتسبت أهمية متزايدة على المستوى العام والإعلامي في السنوات الأخيرة. على الجانب الديمقراطي، هناك انخفاض كبير في الدعم لإسرائيل بين الناخبين والممثلين التقدميين، وخاصة بين الفئة السكانية الأصغر سنا. وقد حظيت هذه الظاهرة بتغطية واسعة النطاق في وسائل الإعلام الإسرائيلية، خاصة في ضوء الاحتجاجات التي شهدتها الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة.
هناك ظاهرة تستحق قدرا أقل من الاهتمام لكنها لا تزال مثيرة للقلق، وهي تحدث داخل المعسكر الشعبوي اليميني، الذي توسع بشكل كبير منذ صعود ترامب إلى السلطة. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كان هناك إجماع سياسي بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة يؤكد على المشاركة الأميركية في الساحة الدولية كقوة إيجابية، تحافظ على السلام والاستقرار والازدهار والتجارة الحرة في النظام الدولي. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، واجه هذا الإجماع بين الحزبين تحديا بسبب الحروب المطولة في العراق وأفغانستان، فضلا عن الأزمة المالية في العام 2008، والتي حولت الانتباه إلى القضايا الداخلية الأميركية. بدأ هذا الاتجاه في عهد إدارة الرئيس باراك أوباما، التي سعت إلى الحد من التدخل الأميركي في الشرق الأوسط، وخاصة من خلال سحب القوات من العراق. وقد عزز الرئيس ترامب هذا الاتجاه، مع ميل سلبي تجاه حلفاء أميركا التقليديين وحتى انتقادات صريحة للنظام العالمي، معتقدا أنه يعمل ضد المصالح الأميركية. وقد اكتسب هذا التصور قدراً كبيراً من الثِقَل داخل قسم كبير من قاعدة الحزب الجمهوري وبين المشرعين المحافظين في الكونغرس، كما يتضح من التصويت على مساعدات أوكرانيا. وفي حين أن الدعم لإسرائيل يظل في الغالب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في هذا الوقت، فإن هناك أسئلة مهمة حول المستقبل. هل ينظر الحزب الجمهوري إلى إسرائيل باعتبارها مصلحة مركزية في عصر يفضل فيه التركيز على القضايا الداخلية؟
والقضية الوحيدة التي لا تزال تحظى بإجماع واضح بين الحزبين في مجال العلاقات الخارجية هي التهديد الاستراتيجي الذي تفرضه الصين، كما يتجلى في الفجوة الكبيرة في التصويت في مجلس النواب على حزمة المساعدات الأخيرة مقارنة بالحزمة السابقة. لكن هناك انقسامات ونقاشات حادة بين الأطراف، على سبيل المثال حول أهمية الحرب في أوكرانيا كجزء لا يتجزأ من مواجهة الصين والمحور المناهض للديمقراطية/السلطوية في العالم. وينبغي على إسرائيل أن تراقب عن كثب هذه الاتجاهات داخل كلا الحزبين وأن تصوغ استراتيجية طويلة الأمد في مجال العلاقات الخارجية. ويتعين على إسرائيل أن تفهم كيف تتناسب مع المعسكر الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة المواجهة مع المعسكر الاستبدادي الذي تقوده الصين، والذي يضم أيضا روسيا وإيران. وفي المقام الأول من الأهمية، يتعين على إسرائيل أن تتعامل بشكل إيجابي مع المصالح الأميركية ومطالب حكوماتها، سواء فيما يتصل بالصراع في غزة أو فيما يتصل بالدفع الأميركي نحو نظام جديد في الشرق الأوسط.

عن «معهد بحوث الأمن القومي» بجامعة تل أبيب

Share this Article