حكومة التوافق الوطني تؤدي اليمين القانونية

shello
shello 2014/06/02
Updated 2014/06/02 at 1:33 مساءً

001788-01-08

رام الله / أدت حكومة الوفاق الوطني، بعد ظهر اليوم، اليمين القانونية امام الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة في رام الله، عقب التوصل لاتفاق بشأن وزارة الاسرى بين حركتي فتح وحماس، بعد خلاف حول ابقائها كوزارة.

وفيما يلي قائمة بأسماء وزراء حكومة التوافق الوطني التي تتألف من 17 وزيراً: (9 وزراء من الحكومة القديمة و8 وزراء جدد):

– رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله. (اسندت اليه وزارة الداخلية) 

– نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد محمد مصطفى.

– نائب رئيس الوزراء ووزير الثقافة زياد ابو عمرو.

– وزير الشؤون الخارجية رياض المالكي.

– وزير المالية والتخطيط شكري بشارة.

– وزير التربية والتعليم العالي خولة الشخشير. (وزيرة جديدة)

– وزير العدل سليم السقا. (وزير جديد)

– وزير شؤون القدس عدنان الحسيني.

– وزير السياحة والآثار رولا معايعة.

– وزير الصحة جواد عواد.

-وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمواصلات علام موسى. (وزير جديد)

– وزير الاشغال العامة والاسكان مفيد الحساينه. (وزير جديد)

– وزير الزراعة والشؤون الاجتماعية شوقي العيسه. (وزير جديد)

– وزير شؤون المرأة هيفاء الآغا. (وزير جديد)

– وزير العمل مأمون ابو شهلا. (وزير جديد)

– وزير الاوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس. (وزير جديد)

– امين عام مجلس الوزراء علي ابودياك.

وقد حضر أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير مراسم حلف اليمين.

وفي كلمة للرئيس محمود عباس عقب اداء اليمين القانونية، قال: نعلن وحدة الوطن والمؤسسات، أما وحدة الشعب ستبقى مصانة وعصية على الانقسام، فالحلم واحد والنضال موحد والهدف محدد ومشترك. 

ورحبت حماس باعلان الحكومة الجديدة، وقالت ان حكومة التوافق هي حكومة الشعب الفلسطيني.

وقد أعلنت حركتا حماس وفتح، في اللحظات الأخيرة قبل تأدية اليمين القانونية، اتفاقهما على إعلان حكومة التوافق الوطني وإبقاء وزارة الأسرى بعد خلافات بشأنها. 

وقال القيادي في حماس، صلاح البردويل، في تصريح مقتضب أنه تم التوافق على إسناد وزارة الأسرى، لرئيس الوزراء رامي الحمد الله والذي سيتولى أيضا وزارة الداخلية.

وقالت مصادر لـ “لقدس” دوت كوم، أن وساطات عربية تدخلت منذ ساعات الصباح لحل الخلافات، وأن الوساطة القطرية نجحت بإنهاء الأزمة التي نشبت في الساعات الأخيرة.

وكانت ذات المصادر قد قالت ان وساطات فصائلية في غزة والضفة تجري ضغوطا كبيرة على كافة الأطراف للخروج من المشهد القائم حاليا، مبينةً أن اتصالات بين قيادات حركتا فتح وحماس في الداخل والخارج جرت لحل الأزمة.

ولفتت المصادر إلى أن وساطات عربية منها قطرية وأردنية وشخصيات من تونس بدأت الحديث مع كافة الأطراف لتذليل العقبات أمام الخلاف حول إلغاء وزارة الأسرى وتشكيل هيئة تابعة لمنظمة التحرير تدير شؤون ملف الأسرى في سجون الاحتلال.

وسبق ذلك تأكيد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، أن أداء اليمين لوزراء حكومة التوافق سيتم في تمام الساعة الواحدة من ظهر اليوم في مقر المقاطعة بحضور الرئيس محمود عباس، داعيا حماس لمعالجة الخلافات بعيدا عن إطلاق التصريحات الصحافية التي قال أنها “غير مسؤولة”.

وأضاف في تصريحات لإذاعة القدس المحلية بغزة، ان لا علاقة لوزارة في الانقسام، ومن يريد أن يتسلق على الانقسام سيلجأ لوضع العراقيل أمامها، فنحن على تواصل مع قيادة حماس المسؤولة عن الملف وسنعمل على حل الخلافات.

القدس دوت كوم

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً