دولة فلسطين: أهلا بكم في أراضي عين حجلة المحررة

shello
shello 2014/02/03
Updated 2014/02/03 at 1:55 مساءً

 

8388671391343915

 

أريحا /خط الناشطون عبارة ‘دولة فلسطين: أهلا بكم في أراضي قرية عين حجلة المحررة’، على لافتة كبيرة تمهيدا لرفعها على بناء قديم أثري في القرية القريبة من نهر الأردن، حيث أحضروا أمتعتهم وحاجياتهم وخيمهم، وقرروا بطريقتهم الخاصة الرد على محاولات الاحتلال التهويدية لمنطقة الأغوار.

ورغم توقعات الطالب الجامعي علي أبو رحمة، بأن تقوم قوات الاحتلال بين اللحظة والأخرى باقتحام القرية، وإخراجه إلى جانب المئات من أفراد المقاومة الشعبية، والمتضامنين الأجانب بالقوة، غير أنه يواصل فرش أرضية المنزل الترابية بسعف النخيل، يقول ممازحا:’ هذه غرفتي الجديدة، لم يتبق لي سوى غرفة النوم’.

في عين حجلة أيضا، يحاول المواطنون خفية، تهريب ما أمكن من الأغطية والفراش والمستلزمات للشبان، بعيدا عن أعين قوات الاحتلال التي تحاصر القرية منذ أول أمس، مانعة أي أحد من الدخول إليها، حيث نجحوا في إدخال عدد لا بأس به من الأغطية.

داخل القرية حيث العديد من المنازل المهدمة التي يقال إنها بنيت قبل 1948، قام أفراد المقاومة الشعبية بترميم أجزاء منها وسقفها بـ’الشوادر’ البلاستيكية، وتثبيتها بجذوع النخيل، ورفع العلم الفلسطيني، بينما قام آخرون بتنظيف الممرات الترابية المؤدية للقرية

 وقال أبو رحمة إنه أزال برفقة أصدقائه بقايا الشجر المتكسر خوفا من احتراقها بفعل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت في حال تم اقتحام القرية.

ويراقب الطبيب عبد الله أبو هلال، الذي ترك أطفاله وعمله، وظل في القرية منذ الجمعة الماضي، تحركات الجيبات الإسرائيلية على الشارع الرئيسي المحاذي للقرية، يصعد إلى سطح أحد المنازل، ويقول إن يوم أمس كان صعب على الناشطين، حيث حضرت قوات الاحتلال وبدأت بإطلاق القنابل الصوتية والضوئية، ‘لقد أحرقوا أشجار النخيل’.

‘لقد قمنا بقتل العديد من الحشرات والعقارب هنا، الحياة ليست سهلة، المنطقة شبه معزولة عن المحيط، في تجربتنا مع باب الشمس وأحفاد يونس، كان سكان القرى المجاورة يساعدوننا في المستلزمات، هذا المكان يحتاج إلى إرادة وتصميم، والشبان هنا مصرون على البقاء أكثر من ذي قبل، نحلم بالبقاء للأبد’ يضيف أبو هلال.

الضباط الإسرائيليون يقومون بالاتصال على هواتف الشبان المتواجدين في عين حجلة، ويهددونهم بالاعتقال في حال استمروا بفعاليتهم هذه، مسؤول المقاومة الشعبية عبد الله أبو رحمة قال إن هذه التهديدات لم تثن الشبان عن موقفهم.

ويشير إلى أن هذه المنطقة من الممكن أن تتحول لمنطقة استجمام جميلة نظرا لموقعها وكثرة أشجار النخيل فيها، ويضيف: ‘نطالب طلبة الجامعات بمساندة هذه الفعالية والتوافد يوميا للتضامن مع المقاومة الشعبية’.

وعند حلول الليل يبدأ الشبان بالغناء الوطني، والدبكة الشعبية، وآخرون يقضون وقتهم في قراءة الكتب والروايات، يصرخ أحدهم :’ الليلة سنقوم بتقليل كمية وجبة الطعام، نريد التوفير ما أمكن، خوفا من أن يتم تطويق المنطقة ومنع أحد من الدخول أو الخروج، علينا إعداد خطة تحسبا لأي طارئ’.

وفا

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً