ديون الكهرباء “تَسْمَن”.. والظلام يلوح في الأفق

shello
shello 2014/03/02
Updated 2014/03/02 at 10:40 صباحًا

20140302electric

رام الله – الحياة الجديدة- ابراهيم أبو كامش- حذر خبير كهربائي فلسطيني من ان أسوأ أزمة عرفها قطاع الكهرباء ويعيشها الفلسطينيون حاليا، يمكن أن تصل إلى التدهور الشامل، وتداعياته ستطال الجميع، خصوصا مع تعالي الأصوات في إسرائيل لعدم التهاون في تحصيل الديون المتراكمة على الفلسطينيين.
وتطالب تلك الأصوات إما بخصم هذه الديون من مقاصة السلطة بقيمة 400 مليون شيقل تقريبا كل شهر (كما حدث في شهر تشرين الثاني عام 2012)، أو قطع التيار من المصدر حتى يتم تحصيل الديون والسداد من قبل الشركات.
وكشف مدير شركة انتليتك للحلول التقنية المهندس الكهربائي مراد حامد، مدير قسم التخطيط في سلطة الطاقة سابقا، ومدير دائرة التراخيص في مجلس تنظيم الطاقة سابقا، لـ “حياة وسوق” عن أن تكلفة خزينة السلطة من خصومات الضرائب لصالح الشركة القطرية منذ بدئها عام 2002 وحتى اليوم بلغ 7 مليارات شيقل، مؤكدا أنه “بهذا المبلغ كان يمكننا بناء أحدث وأفضل قطاع كهربائي في المنطقة، لذلك فإننا كفلسطينيين نواجه في الضفة الغربية وقطاع غزة معضلة حقيقية”. وقال: “كلنا ننتظر قنبلة موقوتة ستأتي على كامل قطاع الكهرباء“.
ويؤكد حامد ان الديون الحالية على شركة كهرباء القدس تزيد على 900 مليون شيقل وهي تقدر بفاتورة سنة كاملة للشركة. ويقول:”المشكلة ان شركة كهرباء القدس عاجزة عن تدارك هذا الموضوع، واذا ما تراكمت هذه الديون وتضاعفت قد تعلن الشركة انهيارها خاصة ان هناك أصواتا في اسرائيل تنادي بقطع التيار عن الفلسطينيين بسبب الديون، وهو أحد الاحتمالات القائمة“.
ومن السيناريوهات المحتملة التي يتوقعها حامد بسبب تراكم الديون، أن تقايض الشركة القطرية الاسرائيلية دينها على “كهرباء القدس” بالاستحواذ عليها أو قطع التيار عنها. وقال: “يعيش الفلسطينيون حاليا أسوأ أزمة عرفها قطاع الكهرباء، ويمكن أن تصل إلى التدهور الشامل، وتداعياتها ستطال الجميع”. وتساءل: “هل سنعود إلى العصور الوسطى؟ وهل ما يحدث في غزة حاليا هو أقرب سيناريو لما سيحدث في الضفة الغربية قريبا جدا؟
وقال د. سمير عبد الله مدير الأبحاث في معهد الدرسات والأبحاث الاقتصادية “ماس”، انه كان يمكن انشاء أكبر وأحدث محطة توليد كهرباء بالمبالغ التي دفعت لاسرائيل.
واضاف: “نحن أمام تهديد حقيقي بقطع التيار ويجب أن نأخذ ذلك على محمل الجد، ومن المحتمل أن تبدأ اسرائيل بالتخفيض تدريجيا ونصبح مثل غزة سواء للملتزم أو غير الملتزم بالدفع“.
ولا يستبعد نائب المدير العام لشؤون التخطيط الاستراتيجي في شركة كهرباء القدس، المهندس علي حمودة تنفيذ اسرائيل وشركة كهربائها القطرية تهديداتها في ظل استمرار تراكم الديون على الشركة التي تقدر بنحو 70% من اجمالي قيمة الدين، مبينا أن الديون المترتبة على الشركة تناهز مليار شيقل، غير انه ذكر ان السلطة مدينة للشركة بنحو 400 مليون شيقل.
حياة وسوق

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً