د. مجدلاني بذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية منظمة التحرير بيتنا المعنوي يجب المحافظة عليه

shello
shello 2013/01/01
Updated 2013/01/01 at 3:54 مساءً


 رام الله / أكد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، أن ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة محطة نضالية ووطنية ، قدمت من خلالها الثورة الفلسطينية التضحيات الجسام ، من أجل المحافظة على البيت المعنوي الفلسطيني منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا .

وأضاف د. مجدلاني خلال اجتماع قيادة الساحة للضفة الغربية للجبهة ، بمدينة رام الله اليوم الثلاثاء بحضور  اعضاء قيادة الساحة سكرتيرها عضو المكتب السياسي محمد عطاونة، اعلمتنا الثورة الفلسطينية وقادتها الخالدون من الشهيد الخالد ياسر عرفات ، وفارس القدس د. سمير غوشة ، والحكيم جورج حبش ، أن الاختلاف في وحهات النظر السياسية يكون بالديمقراطية والتعددية ، مع المحافظة على النهج الذي اختطته منظمة التحرير بكافة فصائلها بنهج حواري ديمقراطي دون نفي الاخر أو تخوينه .

وقال د. مجدلاني تمر القيادة الفلسطينية بحصار مالي واقتصادي يساهم بعض الأشقاء العرب به ، في صورة عقاب جماعي للقيادة والشعب على خطها السياسي الذي تمثل بانتزاع الاعتراف بالدولة غير العضو في الأمم المتحدة ، بينما تسعى حكومة نتنياهو وإدارة اوباما لتقويض السلطة والضغط على القيادة الفلسطينية لتمرير شروطهم التي لا تلبي متطلبات مصالح وحقوق شعبنا الفلسطيني .

وأوضح د. مجدلاني إن اعادة الحضور الفلسطيني على الساحة الدولية وفضح حكومة نتنياهو واجراءاتها العنصرية ، وتحشيد رأي عام عالمي مساند لقضية شعبنا ، جعل من حكومة الاحتلال بحالة افلاس سياسي ، مشيرا أن التطرف والارهاب الاسرائيلي بات يصنف على أنه ” أرهاب دولة منظم ” ، وعلى العالم أجمع أن يدرك خطورة ذلك على أمن وسلم المنطقة .

هذا وناقش الاجتماع الاوضاع التنظيمية على الصعيد الداخلي ، وأهمية تعزيز صمود ابناء شعبنا والتفافهم خلف منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا، مؤكدين أن انطلاقة الثورة الفلسطينية لهذا العام ، تتطلب تفعيل العمل المشترك بين فصائل المنظمة وتحديد رؤية واضحة لمواجهة كافة التحديات .

وتقدمت الجبهة بالتحية لشهداء الثورة الفلسطينية وللأسرى في سجون الاحتلال ، وكذلك لرفاق الدرب والنضال في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وللجنتها المركزية وللأخ الرئيس ابو مازن ، متمنيين أن يكون هذا العام عام الوحدة الوطنية وبناء مؤسسات الدولة ، وصنع القرار المشترك بالمحافظة على بيتنا الداخلي ورمزنا الوطني منظمة التحرير الفلسطينية .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً