رؤية زعيم المستوطنين للسلام: هجرة ملايين اليهود إلى الأرض المحتلة

shello
shello 2014/02/27
Updated 2014/02/27 at 11:14 صباحًا

38d45854_45557919_640

رام الله/ نشر موقع “موندو ويز” إعلانا لدافيد وايلدر، المتحدث باسم المستوطنين في الخليل حول وجهات نظر مجموعته، إذ جاءت الوثيقة تحت عنوان “فضح الأكاذيب وكشف الحقائق: أسئلة وأجوبة عن الخليل”.

استهل وايلدر وثيقته مخاطبا القراء: “ربما لن توافقوا مع كل ما يرد في هذه الوثيقة، ولكنه صريح يتفق مع ما نقوله ونؤمن به ونحياه.” وفي الصفحة 14 من الوثيقة ترد إجابة وايلدر عن السؤال التالي “ما هو الحل الذي تقترحه للصراع الحالي؟”

يقول وايلدر: “ليس ثمّة إيّة إجابات سحرية أو حلول بسيطة لهذا الصراع، فالوضع هنا معقّد للغاية. وليس ثمّة استعداد عند أي أحد للتوصّل إلى حلول وسط فعلية، ذلك أن القضايا مثار الخلاف دينية بالأساس ولن تجد الاستعداد عند أي كان لتتوصّل إلى حل وسط حول الدين. ولكن، اعتقد أن بداية الحل تكمن في أن يدرك اليهود، أولئك الذين يعيشون في إسرائيل بالأساس واليهود في شتّى أرجاء العالم، بأن “أرض إسرائيل” (وهو الاسم التوراتي للأرض التي تضم الضفة الغربية) ملك حقيقي “للشعب اليهودي”. فإذا رفض اليهود هذه الفكرة، كيف يمكننا أن نتوقع من أعدائنا قبولها؟”

ويتابع وايلدر: “الجزء الثاني من الحل يمكن في هجرة اليهود جماعيا من شتّى أرجاء العالم إلى “أرض إسرائيل”. فاليوم يبلغ تعداد اليهود في إسرائيل 6 ملايين. وعندما يصبح تعدادهم 12 مليون، سيأخذنا العرب أكثر على محمل الجد. حاليا لا يعيش اليهود بغالبيتهم في إسرائيل. فلو كانت هذه الأرض مهمة بالنسبة لهم، لماذا لا يهاجرون إليها؟ عندما فتح الاتحاد السوفييتي إبوابه أمام الهجرة اليهودية إلى إسرائيل، توسّل عرفات إليهم ألا يسمحوا بذلك. فهجرة اليهود إلى “أرض إسرائيل” هي أكبر مخاوفهم (في إشارة إلى الفلسطينيين). سيهاجر اليهود من أوروبا إلى إسرائيل في حين سيملأ الإسلاميون المتطرفون بأعدادهم الهائلة فرنسا وإسبانيا وانجلترا وغيرها من الدول. وعندما يسكن ملايين اليهود في “اليهودية والسامرة” (في إشارة إلى الضفة الغربية)، ستشهد محادثات السلام تغييرا ضروريا.”

ويختتم وايلدر إجابته متسائلا عمّا سيقترح البيت الأبيض فعله مع ملايين اليهود الذين سينزحون من أوروبا، موحيا بأنهم سيهاجرون إلى “أرض إسرائيل وطنهم”. حسب زعمه.

القدس دوت كوم

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً