رويترز: بايدن يوقع ميزانية دفاعية بقيمة 770 مليار دولار

shello
shello 2021/12/28
Updated 2021/12/28 at 9:12 صباحًا

 

أمد/ واشنطن – رويترز: وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن قانون تفويض الدفاع الوطني للسنة المالية 2022، الذي يسمح بإنفاق دفاعي بقيمة 770 مليار دولار، حسبما ذكر البيت الأبيض، يوم الإثنين.

وكان مجلسا الشيوخ والنواب قد صوتا في وقت سابق هذا الشهر، بأغلبية ساحقة، لصالح مشروع قانون الدفاع، بدعم قوي من كل من الديمقراطيين والجمهوريين للتشريع السنوي الذي تحدد بموجبه سياسة وزارة الدفاع.

ويخضع القانون لمراقبة عن كثب من جانب مجموعة واسعة من قطاعات الصناعة وأصحاب مصالح أخرى؛ لأنه واحد من التشريعات الرئيسية التي تصبح قانونا كل عام ويتناول مجموعة واسعة من القضايا.

ويسمح قانون تفويض الدفاع الوطني للعام المالي 2022 بزيادة الإنفاق العسكري بنحو خمسة في المئة مقارنة بالعام الماضي، وهو حل وسط بعد مفاوضات مكثفة بين الديمقراطيين والجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ، بعد تعثره بسبب خلافات حول السياسة تجاه الصين وروسيا.

ويتضمن أيضا زيادة في أجور القوات بنسبة 2.7 في المئة، وشراء مزيد من الطائرات والسفن لسلاح البحرية، إضافة إلى استراتيجيات للتعامل مع المخاطر السياسية لا سيما ما يتعلق بروسيا والصين.

كما يتضمن تقديم 300 مليون دولار لمبادرة المساعدة الأمنية لأوكرانيا التي تقدم دعما للقوات المسلحة الأوكرانية، وأربعة مليارات دولار لمبادرة الدفاع الأوروبية، و150 مليون دولار للتعاون الأمني مع دول البلطيق.

وتأتي المساعدات الأمنية لأوكرانيا على وقع التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا، على خلفية اتهام الغرب للأخيرة بنيتها غزو أوكرانيا بسبب مساعيها الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وكانت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأوروبية والأورآسيوية كارين دونفرايد قالت، الثلاثاء الماضي، إن الولايات المتحدة ستواصل إرسال العتاد والإمدادات العسكرية إلى أوكرانيا في الأسابيع والشهور المقبلة.

وأشارت دونفرايد إلى أن بلادها سترسل المزيد من العتاد الدفاعي إذا غزت روسيا أوكرانيا.

واليوم الإثنين، نقلت وكالة ”إنترفاكس“ عن المنطقة العسكرية الغربية في روسيا قولها إن القوات الروسية أجرت تدريبا على صد غارات جوية مكثفة، وسط مواجهة بين موسكو والغرب بشأن أوكرانيا.

وأضافت ”إنترفاكس“ أن ما يقرب من عشرة آلاف جندي شاركوا في العملية.

وحشدت روسيا عشرات الآلاف من القوات بالقرب من أوكرانيا، وطالبت بعدم السماح لجارتها الجنوبية بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، بالإضافة إلى عدم نشر أي أسلحة هجومية هناك أو في أي من البلدان المجاورة لها.

وبدأت بعض القوات في العودة إلى قواعدها بعد إجراء تدريبات بالقرب من أوكرانيا.

Share this Article