صوت فلسطين وتلفزيون فلسطين في حوار مع عضو المكتب السياسي للجبهة أبو العبد تامر عزيز

2022/09/28
Updated 2022/09/28 at 8:08 صباحًا

أجرى صوت فلسطين من رام الله و تلفزيون فلسطين المباشر حوارا سياسيا مع ابو العبد تامر عزيز عضو المكتب السياسي و مسؤل جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في لبنان مساء اليوم الثلاثاء عبر الهاتف ٢٠٢٢/٩/٢٧حول خطاب السيد الرئيس ابو مازن في الجمعية العمومية للأمم المتحدة و حول الحوار الفلسطيني في الجزائر ، و كيف تلقى شعبنا الفلسطيني في لبنان كلمة الاخ الرئيس ابو مازن و بالتالي موقفنا كجبهة النضال من الكلمة .

وفي إجابته قال:

أولا أحييكم و أحيي الاخوة المستمعين ، و باسم شعبنا الفلسطيني في لبنان نتوجه بالتحية لشعبنا في الداخل الفلسطيني المحتل.
ان خطاب السيد الرئيس تزامن مع غرق مركب المهاجرين والذي كان يقل على ظهره عددا من ابناء شعبنا الفلسطيني من مخيم نهر البارد و مخيم شاتيلا ، وان مخيماتنا في لبنان تعيش حالة الحداد العام الا ان ذلك لم ينسيهم كلمة الاخ الرئيس و التي تابعها ابناء شعبنا في لبنان عبر نصب شاشات كبيرة في معظم احياء مخيمات لبنان والتي عبر فيها السيد الرئيس ابو مازن عن تطلعات و اهداف شعبنا الفلسطيني بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة و عاصمتها القدس و عودة الاجئين ، حيث لم يستثني اي شيئ يتعرض له شعبنا من ممارسات الاحتلال النازية و الفاشية ، و من قتل و اعتقال بحق الاطفال و النساء و المدنين ، والتعدي اليومي على المدن و القرى الفلسطينية والمخيمات، حيث اكد على دحض الرواية الاسرائيلية الكاذبة و اظهر بكل وضوح الرواية الفلسطينية، إذ نعتبر نحن في جبهة النضال ان كلمة السيد الرئيس تعتبر وثيقة تاريخية تحفظ في ارشيف الأمم المتحدة كمرجعية حقيقية تستند الى دلائل لادانة ممارسات حكومة الاحتلال الاسرائيلي و التي تمارس التنكيل بحق الاسرى و المعتقلين منهم الاطفال و النساء، و طالب الأمم المتحدة مساندة شعبنا الفلسطيني تحت الاحتلال و توفير الحماية الدولية له و اعتبار فلسطين دولة تحت الاحتلال الاسرائيلي و من حق شعبنا ان يقاوم هذا الاحتلال الاستعماري الاسرائيلي لنيل حريته و استقلاله كباقي شعوب العالم، و هذا يتطلب من فصائل العمل الوطني الفلسطيني الوحدة الوطنية الفلسطينية في اطار منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها الممثل الشرعي و الوحيد لنضال شعبنا اينما وجد. و نتوجه بالشكر الى دولة الجزائر رئيسا و حكومة و شعبا على جهودهم المباركة لانجاح الحوار و التخلص من هذا الانقسام البغيض الذي يرفضه شعبنا الفلسطيني لانه اضر كثيرا بنضالنا و مشروعنا الوطني. كما ندعو فصائل العمل الوطني الفلسطيني الى توفير كل السبل لانهاء الانقسام و انجاح جهود الجزائر التي تسعى لاعادة لم الشمل العربي الذي يواجه خطرا و يتهدد مصالح أمتنا ،
كما ندعو حركة حماس الى الانخراط في اطار منظمة التحرير الفلسطينية و تنفيذ الاتفاقيات الموقعة في القاهرة و غيرها و عدم العرقلة لجهود الإخوة في الجزائر و توفير كل السبل لنجاحها.
ان خطاب السيد الرئيس قد عبر بشكل واضح عن تتطلعات شعبنا الفلسطيني اينما وجد خاصة عندما أشار الى معاناة الأسرى و ما يجري في القدس و الأقصى و استعراضه بشكل لا لبس فيه حقيقة وحشية الاحتلال الاسرائيلي ، مما دفع بالوفد الاسرائيلي الخروج من القاعه للتأييد الذي ناله السيد الرئيس اثناء كلمته.

Share this Article