ضد فصل دحلان، الزهار أكثر المتحدثين. . نبأ تنشر تفاصيل مهمة من كواليس الحوار

shello
shello 2014/04/24
Updated 2014/04/24 at 9:29 صباحًا

thumbgen.php

غزة- نبأ / كشفت مصادر مطلعة لوكالة نبأ، الليلة، عن كواليس وخفايا ما دار من اجتماعات بين وفد المصالحة وحركة حماس..

وأوضح المصدر لنبأ، أنه تم دعوة أعضاء المجلس الثوري وأعضاء التشريعي وأعضاء الهيئة القيادية لقطاع غزه وحضر الجميع الاجتماع المذكور ما عدا آمال وعبد الرحمن حمد(بسبب عائلي) وكذلك عبد الحميد العيله .
هذا و رحب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح زكريا الاغا برئيس وفد المصالحة عزام وأعطاه الكلمة فتحدث الاحمد عن آلية تشكيل وفد المنظمة للتباحث مع حماس و تطرق الاحمد لنقاط البحث الثلاثة وهي :
١تشكيل الحكومة خلال خمسة أسابيع من الاتفاق.
٢الانتخابات التشريعية والرئاسية وتتم بعد ستة أشهر بحد أدنى.
٣منظمة التحرير وإعادة هيكلتها.
كما  و كشف المصدر بعض الاضاءات على مسار الجلسات :
١حماس كانت سلسله فوق المتوقع.
٢كان اكثر المتحدثين عن حماس محمود الزهار وكان يحاول ان يتطرق لأفكار جديدة ولكن وفد المنظمة كان يعيد الأمور لنصابها.
٣عندما وصل الوفد منزل هنيه كان معهم خالد البطش فإذا محمد الهندي يحضر فجأة وانسحب خالد البطش.
وأوضح المصدر، أن الهندي حاول حضور الاجتماع لكن وفد المنظمة رفض وقالوا له نحن تواصلنا مع قيادة الجهاد (شلح و النخالة).
٤قبل الجلسات كان موقف الجبهتين الشعبية والديقراطيه سلبي وكان هناك إصرار لحضور الحوار ولكن تم رفض الموضوع وقبل الاجتماع تغير موقف الجبهة الديقراطيه للإيجاب (وافقوا على عدم حضور الحوار لصالح نجاح المصالحة ) وبقي موقف الجبهة الشعبية على سلبيته.
٥كان الوفدان يتسابقان للترحيب بالموقف المصري.
وأشار المصدر إلى أن موقف عزام الاحمد بدا غير متفائل كثيرا ولكنه يعتقد ان تشكيل الحكومه خطوه مهمه جدا على الطريق الصحيح.
كما نوه المصدر أن الاحمد تطرق للجنة التحقيق بعد احداث الانقسام وادعى الاحمد انه كان شخصيا ضد فصل محمد دحلان على خلفية التحقيق لقناعته ان المسؤول الاول عن ما حدث كان الرئيس عباس.
وأشار المصدر، أنه عندما تم التطرق لموضوع إضراب الموظفين بداية الانقسام قال الاحمد أن صاحب القرار مجرم ويستحق الإعدام فتم الرد عليه من أكثر من عضو أن صاحب القرار كان الرئيس وكانت كل قيادة قطاع غزه في حينه ضد القرار.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً