عواقب التدخل الأميركي في الشرق الأوسط

shello
shello 2014/01/22
Updated 2014/01/22 at 10:57 صباحًا

 

 140121052133424

 

في الأشهر الماضية، عمّ العنف الشرق الأوسط وبلغ مبلغاً غير مألوف في المنطقة. والعراق انزلق إلى حرب أهلية هي الأكثر دموية في العالم إذا استثنيت الحرب الأهلية في سورية. وكثرٌ في واشنطن يلقون اللوم في مآل هذه الأوضاع الكارثية على واشنطن أو على تقاعس إدارة الرئيس باراك أوباما ونهجها «السلبي» والتزامها موقف المتفرج في المنطقة. فالنهج هذا، وفق زعمهم، ساهم في رسوخ الاضطرابات. ولكن لا شك في أن الشرق الأوسط هو في غنى عن تدخل أميركي. وتغرق المنطقة في خضم نزاع طائفي بعض جذوره تاريخي وبعضها الآخر سياسي. ووراء استشراء الاضطراب 3 عوامل، أولها بنية دول الشرق الأوسط. فهي أبصرت النور نهاية الحرب العالمية الأولى بعدما خطّت حدودها فرنسا وبريطانيا من غير تروٍّ ولا دراسة. وهذه الدول مؤتلفة من جماعات متباينة لا يجمعها تاريخ يضويها في حكم واحد. فعلى سبيل المثل، شكّل العراق عبر جمع ثلاث ولايات عثمانية لا يجمعها جامع في كيان واحد. ونصّبت القوى الاستعمارية حكاماً يتحدرون من الأقليات. وهذه استراتيجية ماكرة لا يخفى دهاؤها. فالنظام الأقلوي يحتاج دوماً إلى دعم خارجي لإرساء حكمه. وحين واجه الفرنسيون حركة تمرد قومية في الثلاثينات والأربعينات، رفعوا وتيرة التجنيد في صفوف الأقلية العلوية المضطهدة. وشيئاً فشيئاً، غلبت هذه الأقلية على الجيش وعلى جسم الضباط تحديداً. والعامل الثاني مرده إلى إحكام طوق التطرفين السنّي والشيعي على المنطقة اثر تصدير العقائد، وانزلاق الجمهوريات العلمانية العربية إلى ديكتاتوريات عسكرية. ورفعت أبرز الدول في الشرق الأوسط، ومنها مصر جمال عبد الناصر، لواء العلمانية. ولكن مع الوقت، أخفقت هذه الأنظمة ولجأت إلى العشائر والقبائل لشد شوكتها. وانتهج صدام حسين في البداية سياسات معتدلة طائفياً، لكنه نزع إلى التطرف الطائفي في التسعينات. والطائفية عززت أنماطاً سابقة من الهيمنة. فحين يزور المرء الشرق الأوسط غالباً ما يروى على مسمعه أن الخلافات السنية- الشيعية اصطناعية، وأن الناس لطالما عاشوا معاً في الماضي بهناء وسعادة. لكن أصحاب هذه الرواية هم من السنّة الذين يفترضون أن إخوتهم الشيعة كانوا راضين عن الإقصاء.

اجتياح العراق هو العامل الثالث وتتحمّل واشنطن وزره، وهو أبرز العوامل التي أجّجت نار النزاع الطائفي في الشرق الأوسط. فقرار جورج دبليو بوش إطاحة صدام وتفكيك بنية نظامه وكل أجهزة نفوذ السنّة وتسليم الدولة العراقية إلى أحزاب عقائدية شيعية، نفخ في النزاع الطائفي. شاغل واشنطن يومها كان تغيير وجه هذه المنطقة من العالم، وهي لم تحتسب أبعاد التوازنات الطائفية ولا تداعيات خطوتها. وحين قابلتُ رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي في 2005 قبل بلوغه منصبه، لم يخف عليّ انه متطرف ومواقفه الدينية قاسية إزاء السنّة، ولم يتستر على عزمه الاقتصاص منهم. ولم أرَ فيه رجل المصالحة الوطنية. والمالكي عاش نحو عقدين في سورية وإيران، وكان مقرباً من نظاميهما ونزل في ضيافتهما، لكن المسؤولين في إدارة بوش استخفّوا بمخاوفي وقالوا إن المالكي يرفع لواء الديموقراطية والتعدد.

واليوم، لا تخفى نتائج سياسات إدارة بوش. فالشيعة بادروا إلى قمع السنّة، وبدا أن واشنطن تتغاضى، وسلك أكثر من مليوني عراقي، جلّهم من السنّة والمســيحيين، طريق الهجرة من غير رجعة. وبدأ السنّة العراقيـــون يقــاتلون ونــــظّموا عمليات تمرّد انزلقت لاحقاً إلى التطرف والغلو الإسلامي. والقبائل السنّية تجمعها صلة دم وقرابة بالقبائل السورية.

وسرت عدوى التطرف إلى الجهة السورية من الحدود، وإثر انفجار العنف في العراق، زعمت زمرة من المســؤولين في إدارة بوش أن الوضع كان ليكون مختلفاً لو أبقت أميركا آلاف الجنود لقتال المسلّحين السنّة وللضغط على المالكي. لكن هذه الرؤية تسيء فهم طبيعة النزاع في الشرق الأوسط، وتغفل ان انحياز واشنطن الى أحد الأطراف يذكّي العنف ويفاقم تدهور الأوضاع. ولا شك في أن فصلاً جديداً من فصول التدخل الأميركي في نزاع طائفي وسياسي معقّد ومتشعّب، سيؤجّج النار في الشرق الأوسط.

 

 فريد زكريا

* محلّل، عن «واشنطن بوست» الأميركية، 17/1/2014، إعداد منال نحاس

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً