فعاليات المجتمع المدني الجزائرية  تجدد دعمها للقضية الفلسطينية

2023/01/25
Updated 2023/01/25 at 8:56 صباحًا

الجزائر -تغطية/ بثينة ناصري  / تحت شعار “كلنا من أجل إعمار فلسطين” نظمت اليوم الثلاثاء فعاليات المجتمع المدني، لقاء بعنوان “التجمع الشعبي الجزائري لدعم واعمار فلسطين”، بحضور كوكبة من الشخصيات البارزة وهيئات لمناصرة الشعب الفلسطيني ودعم صموده ونضاله المتواصل من أجل التحرير.

جاء هذا اللقاء الوطني التاريخي المشهود كخطوة جادة وانطلاقة واعدة لتجديد نصرة فلسطين ظالمة أو مظلومة، في حين كان مناسبة سانحة لتثبيت ومضاعفة مختلف أشكال الدعم المعنوي والمادي للشعب الفلسطيني، والعمل على توسيع دائرة المشاركة لكل مكونات المجتمع المدني في مشاريع الإعمار القائمة بفلسطين.

تكثيف الجهود لتحرير فلسطين

وفي كلمة للمنسق العام للجنة الشعبية الجزائرية لدعم فلسطين “محمد الطاهر ديلمي”  أكد أن هذا اللقاء الوطني يأتي استجابة لانشغال المجتمع المدني والجمعيات الفاعلة فيما يخص توحيد الجهود والعمل المشترك من أجل فلسطين ، وهذا العمل يتعلق بتوحيد الجهود من أجل تحريرها،  فاللقاء ليس سياسيا أو ظرفيا أو مناسباتيا بل هو قناعة والتزاما وثباتا للقضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن الجزائر سوف تؤسس لعمل جاد فاعل وثابت مستقبلا، فالجزائر مستهدفة من الأعداء التقليدين وليس الخصوم بسبب دعمها ومواقفها الثابتة للقضية الفلسطينية.

 

وتابع قائلا “راسلنا مؤسسات الدولة وعلى رأسهم رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون” من أجل إعادة النظر في عملية إعمار ودعم الشعب الفلسطين على أساس المرفقي، ووجب التذكير بأن كل الهيئات والأحزاب الجزائرية قامت بدعم هذه المبادرة على قاعدة الديمومة والجدية والعمل الهادف اللذان يعدان من بين القواعد الأساسية التي انطلقنا من أجلها”.

فيما شدد السيد ديلمي على ضرورة تطبيق بيان الجزائر ومخرجات القمة العربية تجاه فلسطين قادة وشعوبا، والانطلاق في العمل المبارك من دون إقصاء أو تهميش للخروج من هذه النمطية القديمة .

دعم الجزائر الملتزم للقضية الفلسطينية

ومن جهته عبر السفير الفلسطيني بالجزائر “فايز أبو عيطة” عن امتنانه وحبه للشعب الجزائري والحكومة الجزائرية التي تساند بلده فلسطين وبارك التجمع الشعبي الوطني الذي بادرت إليه فعاليات المجتمع المدني في الجزائر.

وأوضح أن الجزائر باتت الملتزم الأول بالقضية الفلسطينية، المعروفة بدعمها لها، كما أن الشعب الفلسطيني متواجد في كل مكان، وشعبها يقدر الدعم والمواقف الشجاعة الذي تقدمه الجزائر والدولة الجزائرية للقدس و فلسطين والذي لا يتبدل ولا يتغير لأنه ثابت.

وقال السفير ونحن نواجه سياسية الكيل بمكيالين والمعايير المزدوجة، فالجريمة جريمة،  نطالب المجتمع الدولي أن يتخذ موقفا واحد لكل حريات الشعوب التي تعترض  للاضطهاد، مبرزا ان الخط الوطني الذي تمثله الجزائر في الدفاع عن قضايا الأمة هو الخط الوطني والعروبي الذي سينتصر، لأنه يدافع ويعبرعن ضمير الأمة العربية وهذا لا يقتصر على فلسطين فقط بل مع كل قضايا العدالة والحق على المستوى العربي والاقليمي والدولي.

الشعب الفلسطيني يتخذ من الثورة الجزائرية عبرة وأسوة حسنة

وتابع “نحن نثمن الجهد الكبير والعمل الناضج المتمثل في إعمار فلسطين ودعم القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني الذي يحتاج لكل أشكال الدعم خاصة من الأمة العربية في معركة الصمود”، مضيفا أن فلسطين تقف ضد سياسة تركيع الشعب الفلسطيني ومن يريد أن يكسر صموده عن طريق ضربه اقتصاديا، فشعبه لديه قدرة خارقة على الصمود على أرضه ضد الاحتلال الصهيوني  الذي هو في زوال.

 

وأكد فايز أبو عطية لموقع بركة نيوز أنه بالرغم من العراقيل التي يقيمها الاحتلال الصهيوني الغاشم إلا أن عملية الانتخابات سوف تستمر بكل ظروفها للمواصلة في مسعى التخلص من الاحتلال، وقال “نحن لنا في الجزائر وثورتها العبرة والأسوة الحسنة وسنستمر في نضالنا وكفاحنا المشروع حتى يرفرف علم فلسطين على القدس”.

الجزائر مجندة لإعمار فلسطين

ونوه رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية “نصر الدين حزام” إلى أن هذه المبادرة التي سعت لتنظيمها مختلف الهيئات لأكثر من سنة، والتي تصل لنقطة الانطلاقة لتوحيد الجهود من أجل النضال لأجل قضية فلسطين المقدسة، والشعب الجزائري برمته خلف القيادات السياسية الجزائرية لدعم فلسطين، وقال خلال رسالة للشعب الفلسطيني “نحن سعداء لدعمكم  من خلال هذا التجمع لإعمار فلسطين وتقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي وجمع كلمة الفلسطينيين مع  الدعم الإصلاحي، ونحن على استعداد كامل  لتحقيق ذلك ، والموقف الجزائري والشعبي تجاه القضية الفلسطينية ثابت و لم يتغير ولن يقبل أي مساومة للقضية الفلسطينية”.

 

وعرفت فعاليات اللقاء الوطني عرض أشرطة حول الدعم الذي قدمته الجزائر للشعب الفلسطيني في عملية الإعمار

Share this Article